التوقيت الإثنين، 24 سبتمبر 2018
التوقيت 06:57 م , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

تاجر عطور: الخواجة كان زبونى قبل الثورة وحل محله المصرى

كتبت: رنا الدسوقى- ندى سليم

ربما تعجب برائحته وتكتفى بشرائه دون أن تعرف تاريخ هذه الصناعة، تلك هى صناعة العطور التى عرفتها مصر منذ أقدم الزمان، وأصبحت مصدر رزق لكثير من راوجيها.

بحى الحسين، تكون رائحة العطور فى استقبالك عندما تستنشقها عن بعد أمتار من محلات صناعة العطور ممتزجة برائحة البخور بطعم تاريخ الأحياء القديمة مثل حى الموسكى.

تحدثت كاميرا "فيديو7" قناة اليوم السابع المصورة، مع تاجر عطور بسوق المهندس، الذى أكد أنه دخل سوق العطور منذ 17 سنة، مستنكرا ما حدث لسوق العطور بعد الثورة وغيرها من صناعات اندثرت.

وأشار إلى أن 75% من المحلات بسوق المهندس أغلقت، التى كانت تمثل مصدر صناعات خان الخليلى، بالإضافة إلى تراجع رواج الصناعات نتيجة انعدام الأمن وتأثيره على السياحة التى أصبحت عملة صعبة.

وقال إن معظم خامات العطور يتم استيرادها من الخارج، ويأتى الياسمين، والفل، والورد، كأبرز الزيوت العطرية التى تستمد منها العطور، ليتصدر الياسمين ومشتقاته تلك الزيوت إقبالا عليها.

وتابع: "الزبون الخواجة كان أكثر إقبالا قبل الثورة ليحل محله الزبون المصرى بعد الثورة".

واستطرد: "الزبون المصرى من أكثرهم ذوقا فى العطور، فى حين الزبون العربى يهتم بالسعر ويقبل على البخور، والصنادل، والعطور الشرقية، أما الزبون الأجنبى فيرتبط بببيوت الأزياء العالمية".

وعن أسعار العطور، قال إن بيوت أزياء العطور هى التى تحدد سعرها، فهى تبدأ من 75 قرش إلى جنيه للجرام، ويزيد سعره حسب نوع العطر وجودته.