التوقيت السبت، 22 سبتمبر 2018
التوقيت 09:10 م , بتوقيت القاهرة

فيديو.. وأطير وأتعشى فى السماء.. على غرار دبى "المطعم الطائر" على شواطئ الإسكندرية

جلس الجميع مستمتعون بالجو والمشهد الخلاب من مسافة 50 مترا فوق سطح الأرض، واستمتعوا برؤية البحر ومعالم الإسكندرية الساحرة من السماء بينما يتناولون طعامهم المفضل، هذا هو المشهد الذى كنا نستغرب حدوثه فى لحظة ما قديمًا، ونعتقد أنه رواية ربما قادمة من المستقبل المجهول، ونفكر فى كيفية تحقيق هذا الحلم الذى رسمه خيال المؤلف، إلا أن أصبح أمرا واقعا نعيشه بالفعل، وهذا ما رواه لنا حسن سامى مدير المطعم الطائر الموجود فى الإسكندرية.

 
 
"الفكرة بدأت فى بلجيكا فى 2006، ودلوقتى بقت موجودة فى أكتر من 64 دولة حول العالم، والناس بتطلع على ارتفاع 50 مترا وهم متعلقين فى الهوا وبياكلوا اكلهم عادى"، هكذا تحدث "حسن" عن الفكرة.
وأضاف أن الفكرة ليست فى كونه مطعما فهى تجربة جديدة ومختلفة يعيشها كل من يرغب فى ذلك، وعن الطعام الذى يتم تقديمه فى المطعم الطائر يقول إنه يعد بشكل جزئى خارجه، ويتم استكمال إعداده فى الهواء الطلق، وتستغرق وقت الرحلة من 45 دقيقة إلى ساعة كاملة وهم يشاهدوا معالم الإسكندرية من السماء.
 
انتشرت الفكرة فى العديد من الدول العربية مثل الإمارات ولبنان والسعودية والبحرين، فضلًا عن وجودها فى كل دول أوروبا مثل أمريكا، وتقوم على كون المطعم متنقلا وغير ثابت فى مكان محدد، ويتم نقله من مكان لآخر، فتارة تجده فى مكان سياحى وأخرى تجده على البحر كذلك الذى نجلس فيه الآن.
 
وبسؤاله عن عوامل الأمان التى تضمن سلامة ضيوف المطعم وكل من يرتاده، أكد أنه هناك شركة "سيفتى" وحيدة فى العالم هى التى تقوم بذلك منذ بداية ظهور الفكرة فى 2006، وهى ألمانية الأصل، وأن ونش الروافع يرفع بقوة 160 طنا، والطاولة نفسها بالأشخاص تزن 7 طن، لذا فإن الفارق كبير جدًا ويضمن الحماية.
 
واختتم حديثه عن ضمان سلامة رواد المطعم الطائر بأن الكرسى الذى يجلس عليه كل منهم مزود بأربطة تحتوى على نظام حماية جيد لكل من يجلس عليه، حيث يوجد أربطة يتم بها ربط جسم الإنسان به من الوسط والأكتاف، ولكل منهم ما يشبه "القفل" الذى لا يستطيع أى منهم فتحه، فيسمح لهم الكرسى بالتحرك يميًا ويسارًا، دون أن يتحرك أىّ منهم من على الكرسى.