التوقيت الثلاثاء، 25 سبتمبر 2018
التوقيت 03:28 م , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

فيديوجراف.. كوشنر يتبع سياسة العصا لإرغام الفلسطينيين على قبول خطته للسلام

منذ توليه منصبه فى البيت الأبيض، فى يناير 2017، أسند الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، ملف قضية السلام إلى صهره اليهودى جاريد كوشنر، الذى يظهر يوما تلو الأخر إصرارا على فرض سلاما زائفا مجحفا للشعب الفلسطينى.

 

فكوشنر، كبير مستشارى ترامب والذى يتولى مفاوضات السلام، يستخدم سياسة العصا فى وجه الشعب الفلسطينى لإرغامهم على قبول خطة الإدارة الأمريكية للسلام والعودة إلى مائدة المفاوضات بعد إعلان السلطة الفلسطينية رفضها الجلوس مجددا للتفاوض مع إعتراف البيت الأبيض بالقدس عاصمة لإسرائيل فى ديسمبر 2017 وإفتتاح سفارة لواشنطن فى القدس مايو الماضى.

 

ترتكز سياسة العصا التى يتخذها ممثل واشنطن تجاه الفلسطينيين فى سحب المساعدات الإنسانية وإستهداف وكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين الفلسطينيين "الاونروا" والتى تمثل الداعم الرئيسى لخمسة ملايين لاجئ فلسطينى يتوزعون فى الأردن ولبنان وسوريا والأراضى الفلسطينية المحتلة وقطاع غزة. وقد تحدثت الصحافة الأمريكية فى الأشهر الأخيرة الماضية عن المزيد من الإجراءات المتشددة التى يرغب كوشنر فى إتخاذها وأهما:

 

-        هددت واشنطن بوقف تمويل "الأونروا" حال عدم عودة فلسطين للمفاوضات مع إسرائيل

-       16 يناير قرر ترامب حجب 65 مليون دولار عن الوكالة بسبب موقف فلسطين من القدس

-       أواخر يوليو الماضي، ذكرت تقارير أمريكية أن جاريد كوشنر يسعى سرا للتخلص من الأونروا

-       كشف مسؤولون عن مساعي داخل إدارة ترامب لتجريد الفلسطينيين من وضع اللاجئين

-       أغسطس، كشف دبلوماسيون عن اتجاه البيت الأبيض لسحب 200 مليون دولار من مساعداته للفلسطينيين 

-       المبلغ الأخير يمثل تقريبا كل المساعدات الإنسانية من واشنطن للفلسطينيين

-       تقول الصحافة الأمريكية إن كوشنر يأمل أن تشكل هذه التخفيضات ضغوطا على الفلسطينيين لقبول خطته للسلام

 

 

 

 

لمزيد من الفيديوهات الإخبارية والرياضية والسياسية والترفيهية زورا قناة فيديو 7 على الرابط التالى..

 

https://www.youtube.com/channel/UCbnJMCY2WSvvGdqWrOjo8oQ?disable_polymer=true