التوقيت الخميس، 20 سبتمبر 2018
التوقيت 11:50 م , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

فيديو.. "ادفن نفسك وارتاح من آلام الأمراض المزمنة".. رمال سيوة تمنح العلاج السحرى

تعد واحة سيوة من أهم مناطق العلاج الطبيعى فى مصر والدول العربية، لما يتوافر بها من عيون مياه كبريتية طبيعية، ورمال ذات خصائص علاجية، اكتشفها أهالى سيوة منذ القدم، ويستخدمونها فى العلاج من خلال الدفن فيها من 10 دقيقة إلى 15 دقيقة يومياً، كما يمكث المريض عقب حمام الرمال داخل خيمة محكمة الإغلاق لمدة 30 دقيقة كى لا يتعرض للهواء، ويستمر العلاج لمدة تتراوح بين 3 أيام و7 أيام، حسب حالة المريض وطبيعة المرض، وتبدأ عملية للعلاج بحمامات الرمال منتصف شهر يونيو وتستمر حتى منتصف سبتمبر من كل عام، ويعتبر شهر أغسطس هو أنسب الشهور للعلاج.

 

وتشهد واحة سيوة، خلال هذه الفترة، إقبالاً كبيراً من المرضى ومرافقيهم ومحبى الحياة البرية، من داخل مصر وخارجها، وهو ما ينعش حركة السياحة والتجارة، خلال فصل الصيف، هذا بالإضافة إلى أن الواحة مصنفة عالمياً على أنها من أجمل وأهم المقاصد السياحية الشتوية، إلى جانب احتفاظ الواحة بطابعها البيئى والفطرى.

 

وتتولى المراكز العلاجية بسيوة، توفير الإقامة والخدمة والإعاشة، خلال مدة العلاج، وتتراوح التكلفة الشاملة لإقامة الفرد والعلاج والانتقالات بين 300 و350 يوميًا، وترتفع الأسعار لطالبى خدمة متميزة فى السكن والإعاشة والانتقال إلى جانب العلاج إلى ما بين 400 و600 جنيه للفرد يوميًا، وهناك مكان مخصص لعلاج السيدات، تعمل فيه وتشرف عليه سيدات من سيوة لديهن خبرة فى هذا المجال، ويحظر بشكل قاطع التصوير داخل أماكن علاج السيدات.

 

ويوفر أصحاب المراكز العلاجية إلى جانب السكن والإعاشة أماكن لجلسات الاسترخاء وتناول المشروبات فى ظل الأجواء الهادئة بالواحة.

 

والتقينا هناك أشخاصًا جاءوا للعلاج من خارج مصر من بينهم مواطن أردنى، ومن محافظات مختلفة، فكانت مجموعة من شمال سيناء، وأخرى من القاهرة، ومصرى مقيم فى هولندا حضر بصحبة شقيقه ووالدتهما للعلاج بحمامات الرمال، وبعض الأشخاص من محافظة البحيرة، إضافة إلى أشخاص من مطروح وغيرهم.

 

وأكد عبد العزيز زكريا أحد أبناء سيوة المهتمين بالحياة البيئية، أن غالبية من يأتون للعلاج بالرمال، من يعانون أمراضاً مثل الروماتيزم والروماتويد المفصلى والنقرس والأمراض الجلدية، مثل الصدفية والبهاق، إضافة إلى من يعانون قصور الشرايين والسمنة الزائدة.

 

وأضاف، أن رمال واحة سيوة تساعد على هدوء النفس وصفاء الروح والتخلص من القلق والضغوط النفسية والعودة لصفاء الذهن والنفس.

 

وأشار "زكريا"، إلى أن واحة سيوة تتفرد بوجود حمامات الرمال العلاجية والعلاج بالمياه الكبريتية الفوارة والأحجار الساخنة والطمى الطبى، إلى جانب الهدوء الساحر ونقاء الجو وانعدام الرطوبة، والكنوز الطبيعية التى وهبها الله للواحة، وهو ما يجعلها من أفضل الأماكن فى العالم للسياحة العلاجية ومقصد الراغبين فى الهدوء والاستجمام.

 

وقال أبو القاسم الواحى، صاحب "مردم أبو القاسم"، إنهم توارثوا لعملية العلاج بحمامات الرمال من الأجداد الذين أخذوها من الفراعنة، وأنه ليس كل مكان فى سيوة يصلح للعلاج، وأن أفضل مكان هو جبل الدكرور، لأنه أعلى الأماكن فى سيوة وجاف وخالى من الرطوبة.

 

وأوضح، أن البرنامج اليومى للمريض خلال العلاج، يبدأ صباحاً بتناول الإفطار، ويمنع بعد ذلك من تناول الطعام حتى الساعة 12 ظهراً ويسمح له بتناول السوائل فقط، وتكون حفرة الرمال مجهزة منذ الصباح لتتشبع بحرارة الشمس، وعند الظهيرة يتم نقل المرضى من مكان إقامتهم إلى المردم ويتم دفن المريض فى الرمال لمدة 10 دقائق إلى 15 دقيقة حسب الحالة، مؤكداً أنه يحظر على مرضى القلب ومن سبق لهم إجراء عمليات قلب أو تغيير صمام، العلاج بالردم لأنه يمثل خطورة على حياتهم.

 

وأوضع صاحب "المردم"، أن عملية العلاج تتم من خلال عمل حفر فى الرمال فى الصباح وتترك حتى تتعامد عليها الشمس، وفى فترة بعد الظهيرة يتم إدخال المرضى الحفر، لأخذ جلسة الرمل، وبعدها يتم لف المريض ببطانية جيدًا بحيث لا يصل الهواء إلى جسده وإدخاله الخيمة، وهى كنظام السونا ولكن بنظام طبيعى، ويحظر تناوله المياه ويقدم له مشروب الحلبة فقط، وبعد جلسة الخيمة يتم نقل المريض من الخيمة إلى الشاليه المخصص له، بسيارة تكون فى انتظاره خارج "المردم" وعند الشاليه يكون فى انتظاره مجموعة من الشباب يقدمون له مشروبات مهدئة تعيده للحالة الطبيعية، ويظل المريض يفرز كميات من العرق حتى بعد آذان العصر.

 

وأضاف "الواحى"، أن المريض يبدأ بعد ذلك فى نفض الرمال عن جسده وتناول المياه والطعام بشكل طبيعى، ويحظر عليه الاستحمام أو غسل جسده طوال فترة العلاج.

 

وروى عيسى أبو عيسى، حكاية رحلته إلى سيوة مع أصدقائه وتجربتهم لحمامات الرمال، "ذهبت فى زيارة إلى واحة سيوة ولكن هذه المرة كانت الزيارة مختلفة عن غيرها، فقد قررت أنا ورفاقى هانى من مطروح وﺳﻌﺪ عبد القادر الجرارى ومحمود القناشى، تجربة الحمامات الرملية، والتى كثيرًا ما سمعنا عن فوائدها الصحية، فقد أثبتت التجارب أن التداوى بالحمامات الرملية، مفيدة فى علاج الروماتيزم والروماتويد وآلام المفاصل وآلام الظهر والغضروف والعمود الفقرى والنقرس والسمنة والصدفية وغيرها من الأمراض المزمنة.

 

تجولنا داخل سيوة بحثًا عن أماكن المرادم المعروفة فى المدينة، حتى وصلنا إلى مردم أبو كرم وعلى طقة للحمامات الرملية، أبو كرم اشترى هذا المكان خصيصًا لكى يكون مردمًا للحمامات الرملية، وعمر طقة شاب تخصص فى الردم والتدليك والعلاج الطبيعى منذ الصغر عن طريق الممارسة، ووجدنا منهم اهتمامًا خاصًا بالمرضى والزوار الراغبين فى العلاج بحمامات الرمال، وحرصهم الشديد على تقديم خدمة مميزة، ولمسنا هذا الاهتمام منذ وصولنا إليهم فى اليوم الأول، فقد قام عمر طقة بالكشف علينا، وإعطائنا التعليمات اللازمة حتى نحقق أكبر استفادة من حمام الرمال.

 

وفى صباح اليوم الثانى كانت البداية مع جلسات التدليك والعلاج الطبيعى، قبل التوجه بنا إلى المردم بجبل الدكرور، حيث الخيام البيضاء المنصوبة على الرمال، وحفر قاموا بتجهيزها فى الصباح، لكى تمتص حرارة الشمس قبل استخدامها فى عملية الردم منتصف النهار، حيث يقضى المريض 15 دقيقة داخل الحفرة، و30 دقيقة داخل خيمة مغطاة من جميع الاتجاهات، مع تقديم مشروب الحلبة والليمون، ثم العودة إلى الاستراحة، وبعد وقت كافٍ من الراحة يتم تقديم الشوربة الساخنة، فى الحالات الطبيعية تكون مده الردم 3 أيام، والحالات الخاصة من 5 إلى 7 أيام.

 

واختتم أبو عيسى كلامه بالقول "التجربة كانت رائعة وجميلة، ندعوكم لزيارة واحة سيوة والاستماع بحمامات الرمال".