التوقيت الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018
التوقيت 03:17 م , بتوقيت القاهرة

فيديو.. والدة الثانية على الدبلومات الفنية: أخشى ألا تلتحق عبير بالجامعة بسبب فقرنا

عمت الفرحة أسرة عبير خلف الله عبدالاه، الطالبة بالمندرسة الثانوية التجارية بالرياض،و الحاصلة على المركز الثاني على مستوى الجمهورية ،" تعليم تجاري".
وقالت عبير خلف الله عبدالاه،  الطالبة بالمدرسة الثانوية التجارية بالرياض ،الحاصلة على المركز الثاني على مستوى الجمهورية، إنها  توقعت أن تكون من أوائل الجمهورية ،لأنها تعبت كثيراً ، لتحقق ما تريده ، مبديه مخاوفها بعدم التحاقها بالكلية نظراً  لعدم قدرة والدها على تكملة تعليمها ، خاصة أن شقيقتها لم تلتحق بالكلية وتزوجت ، فتخشى أن يكون مصيرها مصير شقيقتها.
وأضافت عبير ، ل "اليوم السابع"  إنها تتمنى أن تلتحق بكلية التجارة أو كلية التربية شعبة تجارة ، لتثبت ذاتها ، وتخدم وطنها في موقع من المواقع الحكومية أو تلتحق بوظيفة في العمل الخاص  ، مشيرة إلى أنها تهدي تفوقها لوالدتها ووالدها اللذان تعبا كثيراً في توفير كل ما تحتاج له برغم قلة الإمكانيات ، مؤكدة برغم أمالها العريضة للتفوق إلا أنها تخشى أن تتحطم سفينة أحلامها على صخور الواقع المرير وقلة الإمكانيات، فهي لا تريد أن تحمل والدها أعباء فوق الأعباء التي يتحملها فهو عامل بسيط باليومية مضيفة أفتخر به كونه عاملاً يكد ويتعب لينفق على 8 أبناء ، وكشفت أنها من أسرة صعيدية ، أقامت بكفر الشيخ ليسعى والدها وراء لقمة عيشه.
وأكدت والدة عبير ، أنها لن تنسى يوم التحاقها بالتعليم الفني بعد تفوقها في الشهادة الإعدادية، وبكت بكاء شديداً لأنها كانت تريد أن تلتحق نجلتها بالتعليم العام لتلتحق بكلية من كليات القمة لكنها توجهت للمدرسة التجارية لتقديم ملفها .
وقالت والدة عبير ، عندما وطأت قدميها المدرسة الثانوية التجارية بالرياض، وبيدها ملف نجلتها، اعتبرتها  ميتة من هذه اللحظة، وكأنها وجهتها لمثواها الأخير، فتحطيم أمال وأمنيات الابن والابنه موت بالبطئ ، لأنها كانت تعتبر دخولها التعليم الفنى نهاية لأمال وطموح نجلتها المتفوقة ، ولكن الله أراد بنجلتها خيراً ، مشيرة إلى أنها عرفت الآن أن الخيرة فيما اختارها الله ، مبدية تخوفها من عدم التحاق نجلتها بالكلية ، كما حدث لشقيقتها الكبرى برغم تفوقها ،لأن والدها يعمل عامل باليومية ، ولديهما 6 بنات وولدين.