التوقيت الأربعاء، 26 سبتمبر 2018
التوقيت 02:48 م , بتوقيت القاهرة

فيديو.. حوادث التحرش الجنسى تهز دولة المرشد.. بعد تحرش قارئ "خامنئى" للقرآن حفيد مرجع دينى على طلابه

شهدت إيران موجة عضب شعبى، إثر فضيحة تحرش جنسى هزت المجتمع وأثارت الرأى العام لأن بطلها يعد حفيد إحدى المراجع الدينية وفقا لمواقع إيرانية، ويعمل ناظرا بمدرسة ثانوية بنين غرب العاصمة الإيرانية طهران وأقدم على التحرش الجنسى بالطلاب وأجبرهم على ممارسة الرذيلة، واعترف بجريمته بعد القاء القبض عليه.

القصة بدأت عندما انتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعى لناظر مدرسة وهو يعترف أمام الشرطة وأولياء الأمور بجريمته، ونشرت مواقع إلكترونية إيرانية تفاصيل الجريمة، حيث قالت إن المتهم هو حفيد المرجع الدينى آية الله محيى الدين حائرى شيرازى، العضو السابق فى مجلس خبراء القيادة، ونشرت الصحفية الإيرانية المعارضة "مسيح على نجاد"، مقطع الفيديو على حسابها على تويتر وقالت إن الناظر تحرش جنسيا بـ 16 طالبا.

ويظهر ناظر المدرسة فى مقطع الفيديو وهو يقول أنه عرض "أفلام جنسية" كان على هاتفه للطلاب، وقال نشطاء على تويتر أنه أجبر الطلاب على إقامة علاقات جنسية مع بعضهم البعض بعد رؤية مشاهد مخلة على هاتفه المحمول، وهو ما أكده أولياء أمور الطلاب الذين اتجهوا إلى القضاء وألقى القبض عليه.

وأحدثت قضية حرش الناظر الجنسى فى إيران ضجة كبيرة، الأمر الذى دفع المرشد الأعلى آية الله على خامنئى للتدخل وإصدار تعليمات للقضاء بتطبيق حدود الله على المتورطين وإجراء محاكمة عاجلة. ووفقا لوكالة فارس الإيرانية فقد وجه خامنئى خطابا لرئيس القضاء جاء فيه أن "خبر الجريمة فى إحدى المدارس فى غرب طهران بعث على الحزن والأسف. من المناسب تنفيذ الحد الإلهى مباشرة بعد المحاكمة".

فضيحة اغتصاب قارئ خامنئى لطلابه

وتعدد حوادث التحرش والاغتصاب فى إيران مؤخرا، وحذرت تقارير إيرانية من ارتفاع معدلات الجرائم الجنسية، التى يتعرض لها طلاب المدارس فى البلاد، وأكدت تزايد ظاهرة الاعتداءات الجنسية والجسدية على الطلاب فى المدارس الإيرانية، ففى أكتوبر عام 2016، أدين مقرئ قرأن يبلغ من العمر 46 عاما يعمل لدى مؤسسة الولى الفقيه يدعى "سعيد طوسى"، بالتحرش واغتصاب 19 طفلا من طلابه وبرأه القضاء فى حكما بيناير الماضى، وقالت مواقع إيرانية معارضة أن جهات سيادية فى النظام تدخلت لتبرأته.

المفارقة الغريبة فى الأمر أن المرشد الأعلى لم يتدخل فى فضيحة سعيد طوسى التى يعمل لدى مؤسسته، ويعد طوسى من المقرأين المفضلين والمقربيين منه، وتكتم الإعلام المقرب من النظام على الفضيحة، لقربه من المرشد وحصوله جائزتين عالميتين فى تلاوة القرآن، لذا وضع ملف المقرئ المتحرش بالأطفال السلطة القضائية فى موقف حرج، إذاء تجاهلهم للدعاوى المقدمه ضد، ومحاولاتهم إغلاق الملف، بعد تهديد عائلات الضحايا بأنه سيتم معاقبتهم بسبب نشرهم لتفاصيل الملف وفقا لمواقع معارضة نشرت القضية آنذاك.

واتهم طوسى 3 رجال بالتحرش عندما كانوا فى سن الـ 12 عاما، وبلغ عدد الأشخاص الذين تحدثوا عن الاعتداءات الجنسية حتى الآن 19 شخصاً، وقال أحدهم إن طوسى اعتدى عليه عندما كان فى الطائرة في طريقه إلى مسابقة قرآنية، موضحا: لقد تلمس جسدى في الطائرة، وتحرش بى، وعندما كنا فى الفندق كان من المقرر حجز غرفتين، بينما قام بحجز غرفة واحدة متعمدا ذلك. وأضاف شخص آخر لقد اصطحبنى إلى الحمام بحجة أنه يقوم بتدليكى.. وكان عمرى حينها 12 عاما"، وقال إن طوسى كان مرعوبا بعدها وأخذ يتوسل إليه بألا يخبر أحدا.

ومن بين حوادث الاغتصاب الأخرى فى ديسمبر 2016 كشف الرئيس السابق للجنة الأخلاق فى اتحاد كرة القدم الإيرانى، عن عمليات اغتصاب مورست ضد عشرة لاعبين من فريق ناشئين إيرانى، وقال بيمان أديبى، رئيس لجنة الأخلاق فى الاتحاد الإيرانى لكرة القدم، إنه كان قد تلقى شكاوى خلال ولايته فى الاتحاد من عشرة لاعبين ناشئين يؤكدون أنهم تعرضوا للاغتصاب من قبل رئيس النادى.

 

لمزيد من الفيديوهات الإخبارية والرياضية والسياسية والترفيهية زورا قناة فيديو 7 على الرابط التالى..

 

https://www.youtube.com/channel/UCbnJMCY2WSvvGdqWrOjo8oQ?disable_polymer=true