التوقيت الخميس، 20 سبتمبر 2018
التوقيت 08:23 ص , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

فيديو.. "مسلم ومسيحى " على موائد الرحمن بالوراق

تعج شوارع القاهرة خلال شهر رمضان الفضيل بموائد الرحمن، والتي تُعتبر أحد أبرز مظاهر التكافل الاجتماعي التي يتميّز بها الشهر الكريم، فمن خلالها تُقدّم أطباق الإفطار التي تتنوّع ما بين مائدة وأخرى بحسب الأحياء التي تُقام فيها سواء راقية أو شعبية، والأشخاص الذين ينفقون عليها، لكن في مجملها تقدّم الإفطار الذي يكفي الصائمين من الفقراء والمحتاجين وعابري السبيل.

موائد الرحمن لا تُقدّم الطعام فقط، بل هذا الجو الرمضاني الذي يسوده الروحانيات والحميمية، والذي يشكّل مناخاً طيباً لاكتساب المودة والمحبة من أناس قد لا تعرفهم، لكنك تستأنس بهم، وتسعد بمجاورتهم على تلك الموائد خلال الشهر الفضيل.

ساعات قليلة تفصلنا عن مدفع رمضان، فتبدأ البيوت المصرية في التحضير لسفرة رمضان التي يضعون عليها مختلف الأطعمة التي تشتهيها الأنفس، فيما ينتظر آخرون، موائد خاصة، من أجل لقمة هنية، لا يمنعهم عن تناولها في منزلهم سوى عجزهم المادي.

"موائد الرحمن" أحد أهم هبات الشعب المصري للبسطاء في رمضان، يتسابق عليها العائلات لتقديم أفضل ما لديهم، يتزاحم الشباب في تحضير الكراسي والطاولات تجهيزا لها، ينادي أصحاب الموائد على من يعرفونه ولا يعرفونه من المحتاجين مائدة هذا العام.

وفي أحد شوارع الوراق ، وقبل ساعات من أذان المغرب، بمجرد دخولك الحارة، تشعر كأنك داخل خلية نحل، كل منهم يعرف دوره وما يجب أن يؤديه بسرعة قبل الأذان، رائحة الطعام تفوح من منازل المنطقة، تتنافس ربات البيوت على تقديم أفضل ما لديها، تشارك الفتيات في شراء الخضروات واحتياجات المطبخ.

شباب المنطقة يعملون بيد واحدة، يحضرون العصائر، قبل لحظات من رفع الأذان، الكراسي منظمة ومرتبة على أكمل وجه استعدادا لاستقبال روادها.

الحر والصيام لم يرهق أهالي إمبابة والوراق، تتساقط نقاط العرق من جبين أحد الرجال العواجيز، إلا أن الإصرار على إكمال مهمته تدفعه لمسح جبينه وإتمام عمله.

المارة بالمكان يرمقون إعداد المائدة في نظرات كلها فخر، يود كل منهم أن يساهم في هذه التحضيرات، كلا منهم يشعرك بمجهوده كأنه يقوم بتحضير مائدة منزله، استعدادا لاستقبال ضيوفه.

النشاط والهمة في تحضير مائدة الرحمن لا يقتصر على أول يوم فقط، بل تتقاسم العائلات والأسر أدوارها ومهامها طوال الثلاثين يوما من الشهر الكريم، يحرصون دوما على تنويع الأطباق، وبابتسامة يستقبلون ضيوفهم على المائدة، دون تباهي أو استياء.

تنوع الأطباق ووفرتها يشعرك أنك وسط أغنى الأسر والعائلات، حيث أن كرم ومودة الأسر البسيطة أضفى إلى المائدة غنى ورفاهية تضاهي غيرها من موائد الرحمن في أرقى الأماكن.

فيما قال الحاج رشاد العربى ، ان ماوائد الرحمن من خير عند الله ونحن نقوم المائدة كل سنه تحت شعار مسلم ومسيحى أيد واحدة ولا يوجد فرق بين مسلم صائم ومسيحيى كلنا مصريين .

واختم الحاج رشاد ، يجب على كل من يستطيع بمساندة مصر والمصريين .

 

لمزيد من الفيديوهات الإخبارية والرياضية والسياسية والترفيهية زورا قناة فيديو 7 على الرابط التالى..

 

https://www.youtube.com/channel/UCbnJMCY2WSvvGdqWrOjo8oQ?disable_polymer=true