التوقيت الإثنين، 24 سبتمبر 2018
التوقيت 07:47 ص , بتوقيت القاهرة

فيديو.. حفيد دكتور نجيب محفوظ يروى تفاصيل ولادة أديب نوبل

جاءت ولادة الأديب نجيب محفوظ متعسرة جدا ولا تتمكن "الداية" وقتها من المجازفة، لذلك تم اللجوء لطبيب من أجل القيام بعملية التوليد، وكان هذا الطبيب هو من سمى على اسمه فرحة وامتنان بوصول المولد بسلامة والمحافظة على حياة والدته.

ويروى الدكتور نجيب أبادير، حفيد الدكتور نجيب محفوظ هذه التفاصيل، قائلا "جدى كان يحفظ تفاصيل عمله عن أهل بيته، وأول مرة عرفنا فيها عن ولادة نجيب محفوظ الأديب كانت من الأديب نجيب محفوظ نفسه، الذى تحدث عنها فى برنامج إذاعى فى ذلك الوقت مؤكدا امتنانه لمن سمى على اسمه، بسبب ولادته المتعسرة التى كانت من الممكن أن لا تجرى بنجاح ولا يخرج للنور".

 وأضاف أبادير، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن جده كان يرى أنها من أخلاقيات المهنة وأسرار المريضة، وليس من حقه التحدث عن ذلك إلا عندما توجهت له الأسئلة مع كشف الأديب لهذه الحقيقة، مؤكدا أنه عندما تحدث عن ذلك كان فخور بأنه ساهم فى ولادة الأديب نجيب محفوظ، مؤكدا أن أسعد لحظة لديه هى الخاصة بولادة عضو جديد فى الأسرة، وكانت ولادة هذا الطفل فى نهاية عام 1911، وهو نفس العام الذى تزوج فيه وكان يعتبره "فاتحة خير"، لأنه كان يحب زوجته كثيرا.

وأوضح  "عندما تم استدعاءه كانت والدة الأديب نجيب محفوظ تواجه ولادة متعسرة وفى ذلك الوقت فكانت القابلات هن من يقمن بالولادات، ولكن مع مخاوف فقدان الجنين ذهب بنفسه لمنزل عبد العزيز إبراهيم والد نجيب محفوظ بحى الجمالية بالقرب من شارع المعز، وكانت توقيت الولادة فى منتصف الليل، وبعد وقت طويل من المحاولات تمت الولادة بسلام، وعند هذه اللحظة اتفق أهل الطفل على تسمية المولود باسمه لفرحتهم بهذا الحدث ليصبح نجيب محفوظ عبد العزيز.

وجدير بالذكر أن الدكتور نجيب محفوظ هو الذى أسس أول قسم وعيادة نساء وتوليد فى مجتمعات لم تكن تعرف غير "الداية".

 

لمزيد من الفيديوهات الإخبارية والرياضية والسياسية والترفيهية زورا قناة فيديو 7 على الرابط التالى..

 

https://www.youtube.com/channel/UCbnJMCY2WSvvGdqWrOjo8oQ?disable_polymer=true