التوقيت الإثنين، 24 سبتمبر 2018
التوقيت 09:32 ص , بتوقيت القاهرة

فيديو.. أهالى أطفال مرضى أبو الريش حائرون بين الرصيف وقصر العينى والمراكز الخاصة

"الواقع لا يعكس الحقيقة أحيانًا" عندما تقع عيناك عليهم تحسبهم يقضون وقتهم سامرون، جالسين وأمام كل واحدٍ منهم كوبًا للشاى، يتبادلون أطراف الحديث، هذه الصورة تجدها أمام بوابات مستشفى أبو الريش بالمنيرة، حيث تستقبل المستشفى الآلاف من الأطفال المرضى وتسمح  بدخول مرافق واحد مع الطفل المريض والأخر ينتظر بالخارج، سواء كان كشف على الطفل لليوم الواحد ويعود إلى بيته أو سيتم حجزه فى المستشفى لفترة لا يعلمها إلا الله، 

أهالى الأطفال والباعة الجائلين يتزاحمون أمام أبو الريش

"أبو الريش للأطفال" تستقبل أكثر من 5 أضعاف استيعابها يوميًا، فتجد أهالى المرضى القادمون من محافظات مصر المختلفة يفترشون الأرصفة حول المستشفى، ما شجع بعض الباعة الجائلين على التواجد فى تلك المنطقة وأدى هذا لازدحام شديد حول مستشفى وإزعاج للمرضى بسبب الضوضاء من الخارج، مشهد يستحق الرصد لذلك توجهت كاميرا"فيديو7" قناة اليوم السابع المصورة إلى مستشفى أبو الريش والتقت مع بعض الأهالى منهم من جلس على الرصيف يوم واحد ومنهم من قضى عليه شهورًا فى انتظار رحمة الله.

 

محمد عبد الرحمن من محافظة قنا يجلس على رصيف مستشفى أبو الريش ما يقرب من شهرين فابنه أجرى جراحة خطيرة داخل المستشفى، أكد كلامه قائلاً" أيوة بقالى 60 يوم قاعد على الرصيف وابنى محجوز فوق، هروح فين مقدرش اسيب الولد وأمه لوحدهم وأمشى أحيانًا الدكتور بيطلب دواء أو تحاليل وإشاعات مش موجودة بروح أنا اعملها، وخصوصًا أن المستشفى بتمنع خروج الأم من وترك ابنها لوحده عشان كده ماينفعش اسيبهم ومشى".

نقص الامكانيات داخل المستشفى تجبر الأهالى للنوم على الرصيف

وأضاف عماد مجدى من محافظة سوهاج يجلس على الرصيف منذ أربعون يومًا، أن ابنته تحتجز لإصابتها بمرض فى القلب، أن هناك دار للضيافة خاصة تبعد عن المستشفى بمسافة نص الساعة تقريبًا، محدودة العدد تكتظ بأهالى الأطفال المرضى ولا توجد فيها أماكن كى يقضى فيها ليلة واحدة، بالإضافة لعدم النظافة والرائحة الكريهة فلا يوجد أحد يهتم بنظافتها، لذلك يفضل النوم على الرصيف بجانب ابنته وأمها لأنهم أحيانًا يحتاجون بعض الأدوية والإشاعات وهناك نقص فى هذه الإمكانيات بالداخل، وخروجهم من المستشفى خطر عليهم".

ومحمود عبد الواحد من محافظة الشرقية حفيده محتجز بالداخل، طالب إدارة المستشفى بإضافة مرافق أخر مع الطفل كى يستطيع أن يلبى احتياجاتهم من دواء وإشاعات وتحاليل يحتمل أن تطلب منهم ليلًا، وإقامة استراحة داخل المستشفى لأهالى المرضى، أو يوفروا كافة احتياجاتهم داخل المستشفى ولا يطلبون منهم أشياء أخرى .

مرضى العيادات الخارجية يجلسون على الرصيف

أما ميرفت عبد الله آتت من مركز الخانكة بمحافظة القليوبية إلى المستشفى فى زيارة اليوم الواحد للكشف على ابنها يعانى من كهرباء زيادة فى المخ، فخرجت من بيتها فى الصباح الباكر لتكون أمام شباك المستشفى فى تمام السادسة ليفتح فى الثامنة وتكون أول من يدخلهم الأمن، قالت" أنا كشفت على الولد ومستنيه نتيجة التحاليل، مافيش مكان جوه استنى فيه، ولو الولاد طلبوا حاجة أجيبها منين مافيش مكان ممكن نقعد فيه غير الرصيف".

 

 

ابو الريش تطلب اشاعة بـ900 جنيه فى مركز خاص والأم حائرة

كما رصدت كاميرا "فيديو7" أم لطفل مريض يعانى من ورم فى اللسان خطر جدًا عليه استئصاله، آتت من الفيوم وتحتجز بمفردها مع طفلها منذ أسبوع، خرجت من المستشفى حاملة صغيرها متوجه إلى مستشفى القصر العينى لكشف طبيب الأورام عليه ولكنها لم تجده؛ فعادت إلى مستشفى أبو الريش مرة أخرى، قالت الأم التى رفضت ذكر إسمها " مش عارفة أعمل أيه بقالى سنة على كده كل شويه اتحجز بالولد وما فيش جديد، فى الأخر طالبوا منى أعمل إشاعة للولد فى مركز خاص ثمنها 900 جنيه وإحنا غلابة معناش المبلغ ده، ومش عارفة أتصرف إزاى " .

 

 

لمزيد من الفيديوهات الخدمية، المنوعة، الغريبة، الشيقة" زوروا موقعنا على اليوتيوب

https://www.youtube.com/user/MubasherYoum7/videos