التوقيت الإثنين، 24 سبتمبر 2018
التوقيت 03:21 ص , بتوقيت القاهرة

فيديو.. أكل ببلاش فى بيتنا "تكية الغلابة" 400 وجبة مجاناً كل يوم

تأتى ومعها إطفالها الأربعة تدخل لمطعم "بيتنا" تقدم البطاقة لديها والتى تثبت أن معاشها لا يتعدى الـ500 جنيه ثم تأخذ كارت للجمعية وتسلمه لأحد العاملات بالمطعم وتستلم وجبتها وتظل تداعب أطفالها الذين يبتسمون فى سعادة دون أن يشعروا بالخجل من أحد، هذا ما يحدث مع إحدى المطلقات والتى ينطبق على كل رواد مطعم بيتنا.

يقول سامى أبو المجد أحد المتطوعين بالجمعية الشرعية فرع مساكن إيديل أن مطعم بيتنا قائم على التبرعات الشخصية لبعض سكان الشربية وخارجها، وهدف المطعم رفع المعاناة عن الفقراء و محدودى ومعدومى الدخل، وجعلهم يتذوقون أطعمة قد لا تتوفر لديهم بسبب قلة الإمكانيات، وقد قمنا بعمل حد أقصى للمعاش 500 جنيه للأسر المتقدمة للوجبة وعليه نقوم ببحث الحالة وإذا وجدنا إنهم مستحقين يتم إعطاء كل فرد بطاقة يصرف بها وجبته.

يضيف أبو المجد: العديد من الأطفال من الأسر المستحقة لديه بطاقته يأتى من مدرسته ليحصل على وجبته قبل الذهاب للمنزل وحد أقصى للوجبات التى يتم يحصل عليها رواد المطعم تتخطى ال400 وجبة وهدفنا أن نصل ل1000 وجبة يومياً .

الفكرة فى الأساس أن إحدى النساء إقترحت عمل هذا المطعم وتبرعت بأشياء كثيرة فى المطعم للبداء وبالفعل بدأنا وهى تمر كل فترة لترى سير العمل وتستمر الجمعية الشرعية فى هذا المطعم بالتبرعات وبعض الأغذية التى تأتى من جمعية مصر الخير.

تقول أم هانى أحد العاملين بالمطعم أنها تشعر بالفرحة لتقديمنا خير للناس وأكثر ما يسعدنا هو رؤية الفرحة على وجوه الحاضرين للمطعم ونتمنى أن يكبر مطعم ليحصل جميع المحتاجين على وجباتهم.

هالة رأفت متطوعة بالجمعية الشرعية تؤكد: الأكل فى مطعم بيتنا مش داخل المطعم بس فيه وجبات بتتوزع على المسنات القعيدة ومن هؤلاء المسنات سيدة تدعى عباسة والتى تعدى سنها ال100 عام والتى تشعر بالأمل مع وجبة الغداء التى تصل إليها .

تضيف هالة: أن هناك أم سيد وهى مسنة لازالت تعمل بجمع العبوات البلاستيكية ونقوم بجمع العبوات من حول الجمعية ونعطيها الزجاجات حتى لا تضطر للبحث فى القمامة هذا بجانب وجبتها فالوجبات توزع يومياً على المسنات اللاتى لا يستطعن القدوم إلى المطعم.