التوقيت الأحد، 23 سبتمبر 2018
التوقيت 06:58 ص , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو.. بائعة الأنابيب لقراء اليوم السابع: شكرا على الفستان "هلبسه وأنا رايحة المدرسة"

استجاب قراء جريدة اليوم السابع إلى ما نشره "فيديو7" قناتها المصورة، عن الفتاة ميرفت محمود رضوان "بائعة الأنابيب"، وتحققت أمنيتها واهدوها فستان.

قالت" ميرفت" لفيديو 7" أن هناك كثيرًا حدثوها تليفونيًا بعد نشر التقرير وكانت أهم محادثة اسعدتها أن بعض القراء أكدوا لها أنه تم التواصل مع وزارة التربية والتعليم لإستكمال دراستها،كما أكدت سعادتها بالفستان وقالت" هلبسه وأنا رايحة المدرسة.

"ميرفت" هى الابنة الوسطى لأسرتها التى لا يمكن أن نقول إنها تعانى فقرًا مدقعًا، ولكن رب الأسرة لديه قناعة أن الأبناء هم الإرث الذى يؤمنه من قسوة الحياة، ففى سن العاشرة تبدأ الابنة فى تحمل المسئولة والخروج للعمل فى "بيع الأنابيب"، كما قال والدها "محمود رضوان"، فتخرج الفتاة من الصباح الباكر وتعود فى آخر النهار حاملة معها حصاد اليوم لمساعدته على المعيشة، ثم تبدأ فى مساعدة والدتها فى أعمال البيت، كما أنها تساعد فى زواج أخوتها كما فعلت ميرفت، ويؤكد الأب أنه لم ينتابه الخوف على بناته من العمل خارج البيت لأنه علمهن كيفية الحفاظ على أنفسهن، فكلهن عملن فى هذه المهنة حتى تزوجن، وعندما تتزوج ميرفت ستعمل فى بيتها فقط مثل أخواتها.