التوقيت الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018
التوقيت 03:09 م , بتوقيت القاهرة

بالفيديو.. عمرو خالد يكشف حقيقة صورة رابعة وسر دعاءه لمتابعيه على الفيس بوك

فى حوار مفتوح مع كاميرا اليوم السابع المصورة "فيديو 7"، رد الدكتور عمرو خالد على الأسئلة الشائكة والحائرة التى كثيرا ما طلب متابعيه الرد عليها خاصة بعد ظهور الداعية فى الحرم المكى وبجواره شاب أراد أن يلتقط صورة سيلفى معه ولكن الشاب رفع شارة رابعة العدوية أمام الكاميرا الأمر الذى أثار موجة غضب كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعى فيس بوك وتويتر.. ما هى حقيقة الصورة وما هو سر دعاء الداعية عمرو خالد لفئة معينة دون غيرها من المسلمين ؟.

 

ورد الداعية عمرو خالد على سر دعائه لمتابعيه على الفيس بوك دون غيرهم، قائلا، "شئ عجيب أن يقوم البعض باقتطاع جزء من الدعاء بالتزوير ويصدقه البعض دون الرجوع إلى المصدر الرئيسي، فنص الفيديو الأصلى موجود كان الأولى الرجوع إليه قبل الحكم على الأشخاص، هذا أمر أما الأمر الآخر فهو من حقى الدعاء لأسرتى الموجودة على السوشيال ميديا فصفحتى تضم ما يقارب 30 مليون متابع من كل العالم العربى فهم أسرتى التى احتفى بها، فما المشكلة فى ذلك الناس توصى بعضها بالدعاء ، وهناك من يرد أن يحتكر التدين ".

 

وتابع، أن المتطرفون هم من هاجمونى واقتصوا جزء من فيديو الدعاء وأكيد من فعل ذلك هو متطرف لأن الأخلاق لا تتجزأ، عرو خالد هو من دعى لكل بلاد المسلمين وما هذه القضية الصغيرة التى تأخذ حجما كبيرا بمثل ما حدث هذا تصيد من تيارات متشددة ، هناك من يريد أن يحجر على الخير".

 

واستكمل، انا بدأت دعوتى من 20 عاما اتقال عليها انى بمثل، اللى ليه عندى ملاحظات ده حقه انما لا حق له ان يتهمنى فى نوايايا، اتهام النوايا يؤدى إلى التكفير ومن يتهمنى بذلك هم تيارات متشددة ومتطرفة، الدعوة للجميع من يستطيع أن يؤدى دور فليؤدى دوره، وهذا نتيجة كتابات خاطئة فى الستينيات وعندى اعتراضات شديدة على كتابات سيد قطب، هناك أمراء وكتاب كتبوا اشهد الله انى احبك وهناك من كتب اشهد الله انى اكرهك، انا انسان والانسان يتأثر وبلا شك عندى جرح فيما قيل علي، انا رجل صاحب رسالة ومستمر فى دعوتى ولن أتوقف إلا أن يتوفانى الله عز وجل، فى حساب مع اللى اجتزءوا الفيديو يوم القيامة".

 

وأوضح، أن الشاب الذى التقط صورة سيلفى معه ورفع شارة رابعة هو عمل صبيانى، فالموضوع بدأ بأن هذا الشاب طلب التقاط صورة وبروح التسامح وافقت لأنى اتعامل مع الناس بأدب واحترام وهذا تصرف صبيانى لا مرؤه فيه والشاب جرى بعد التقاط الصورة وقولت له حسبى الله ونعم الوكيل لقاءى معك يوم القيامة .