التوقيت الإثنين، 24 سبتمبر 2018
التوقيت 09:13 ص , بتوقيت القاهرة

بالفيديو ... صناعة الأحذية اليدوية فى مصر من الدقدقة للصق والتلبيس

على الرغم من التطورات المذهلة التى حدثت مؤخرا فى عالم تصنيع الأحذية من ظهور ماكينات عملاقة، خاصة باللصق والتقفيل بمعظم المصانع الكبرى فى مصر وخارجها، إلا أن الورش اليدوية ما زالت تتصدر الموقف وتوزع نصف منتجات الأحذية بمصر كلها.

وكلمة الشهيرة باللسان المصرين "السر فى المتانة" تختزل هذه الكلمات السر وراء إقبال محال الأحذية على اقتناء المنتجات الخاصة بالورش، وتفضيلها على المصانع، حسب كلام "محمد رزق" صاحب إحدى الورش بشارع درب البرابرة"من القالب الخشبى للجلد البطانة والتثبيت بالمسامير وتهيئته على حجم القالب للصق بالغراء، وتشكيل الغطاء الجلدى للحذاء وحتى تركيب الكعب، مشوار صناعة يدوية تحتاج لقوة عضلية جبارة تخلينا فى غنى عن ماكينات الضغط واللصق".

وأكمل محمد رزق"فالسر فى جودة الأحذية اليدوية عن غيرها هى مرورها بحوالى 5 مراحل، بداية من اختيار القالب الخشبى المناسب لمرحلة الدق والتلبيس والتى تحتاج إلى دقة وقوة فى نفس الوقت، لضمان حذاء يدوم طويلا، حتى مرحلة اختيار الجلد المناسب لتغطية القالب واللى بتحتاج لذوق عالى ومتابعة للموضة العالمية علشان نرضى متطلبات العصر، ويكون المنتج ناجحا على مستوى الشكل والمضمون".

"الحاجة أم الاختراع" فالإنسان البدائى كان يضطر لحماية أقدامه عند السير على الأرض وبين الصخور والحجارة، فاستطاع صناعة خفّ من الأعشاب أو الجلد أو قد تكون من الخشب المسطّح ويقوم بشدّها حتى أخمص القدمين بواسطة سير من الجلد أو حبل ليربطها حول الكعبين ، ولكن فى البرد هذه لا تكفى ممّا جعله يطوّرها لتصبح حذاءً.

تصنع كل فردة من الحذاء بدقة وحرفة, ويعمل عليها أكثر من شخص فيصبح الحذاء اليدوى ذا قيمة ويرتفع سعره.

لكن مع تفاقم المشاكل الاقتصاديه فى مصر وإرتفاع الاسعار وتغير المناخ السياسى بإستمرار دون وضع خطة لتطوير المشاريع الصغيره والاعمال اليدويه التى كانت توفر فرص كثيره للعمل بدأ يحدث إنحدار فى عدد العاملين فى مجال الصناعات اليدويه و صناعتهم حتى وصلت الى إنقراض بعض تلك الحرف وتهديد اخرى واصبح العاملين فى تلك الحرف يعانون كثير من المشاكل دون الالتفات لهم او الاهتمام بهم وبحرفتهم.

كما تمر صناعة الأحذية بعدة مراحل وهى كالتالي:

مرحلة التصميم تتم بالتصميم أو رسم شكل الحذاء ومن ثم تطبيق ذلك الرسم على البترون ومن ثم حفره على القماش المختار فى تصميم الحذاء

مرحلة دباغة الجلود التى من خلالها يتم تنظيف الجلد بإضافة بعض المواد إليه ثم تنظيفه من الشعر أو الوبر ليصبح طرياً وناعم الملمس.

مرحلة المقاسات حيث يوجد مقاسات عالمية متبعة فى صناعة الحذاء متمثلة فى دمى خشبية (على شكل قدم الأنسان ) ، يتم قصا لجلد أو القماش المختار حسب المقاسات ومن ثم يتم وضعه على دمية المقاس لأخذ شكل الحذاء.

مرحلة التجميع وهى المرحلة التى من خلالها يتم تجميع أجزاء الحذاء (كالكعب وبساط الحذاء من الأسفل وجسم الحذاء من الأعلى) بواسطة آلات خاصة إما بالخياطة أو باللصق.

مرحلة التنقيح والتلميع وهى التى يتم بها تنظيف ومن ثم تلميع الحذاء وصبغه بالألوان المرغوبة.