التوقيت الجمعة، 21 سبتمبر 2018
التوقيت 02:09 ص , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو.. "وداعا للبنزين".. مهندس بهيئة الطاقة الذرية يبتكر خلية لتشغيل السيارة بالماء المقطر

عقول مصرية يظهر إبداعها كل حين، فأحد مهندسى هيئة الطاقة الذرية يبتكر خلية تقوم بتشغيل السيارات بالماء المقطر بدلاً للوقود بهدف تحسين البيئة واستفادة جموع المصرين وتوفير مليارات الجنيهات .

يقول الدكتور نور الدين سعيد عبد الواحد، أن الخلية محور ابتكاره تقوم بتحليل الكهربى للمياه، فتفصل الأكسجين والهيدروجين عن بعضهما، حيث أنها تستمد طاقتها الكهربائية من "بطارية العربية والدنمو"بـ12 فولت و3 أمبير بحوالى 36 وط .

وأضاف"نور الدين" أن أى الوقود داخل السيارة يحترق بنسبة من 65 إلى 70 %  ويخرج ما تبقى إلى وقود غير محترق على شكل هيدرو كربون"hc" الذى يؤثر بشكل كبير على تلوث البيئة،"وتابع"أن غاز الهيدروجين يعطى من 2400 إلى 3000 درجة مئوية من الطاقة التى تعد 3 أضاف الطاقة التى ينتجها البنزين ، وبهذا يمكننا توفير من 30 إلى 70% من المحروقات، كما أن اختزال عنصر الهيدروجين الخارج من المياه يتم بالكامل من الوقود، مشيرا إلى أن ذلك يساعد على تنظيف الماكينة من الرواسب نواتج الاختراق التى تترسب على البستم والبوجيهات لتعطى عمر أطول للماتور، بمعنى أن لو الماتور يعمل حتى 100 ألف كليو متر فبعد تركيب الخلية يطول عمره إلى 200 ألف كيلو متر، لافتاً أن هذا الابتكار يتماشى مع كافة أنواع الوقود سواء بنزين، سولار أو غاز كما أنه يسير على كافة المركبات سواء كانت فى البحر، الجو أو البر، واستطرد العادم الناتج من الاحتراق غير ضار بالبيئة لأنه عبارة عن بخار ماء موضحا أن تكلفة تصنيع الخلية تبلغ من 4000 إلى 5000 جنيهاً .

وأكد "نور الدين "أن هذا الابتكار يعمل على توفير الوقود، تزويد قدرة المحرك، زيادة التسارع، تقليل درجة حرارة المحرك، تقليل الاحتكاك داخل المحرك وتوفير الزيت بالإضافة إلى الحفاظ على البيئة من التلوث.

وأضاف أن هذا الابتكار أتاح له الفرصة لمعرفة حجم الخلية المناسبة للسعة اللتريه لكل محرك، لافتاً أن ابتكاره مناسب لكافة المحركات بداية من الموتسكل مروراً بالسيارة 1500 CC، والسيارة من 1500 إلى 2000 CC  ومن 2000 إلى 2500 CC حتى نصل إلى تشغيل البواخر بخلايا كبيرة لنفس المنظومة بالإضافة إلى تشغيل المولدات الكهرباء بحيث نوفر حوالى 50% من المحروقات، وهذا يعنى عدم استيراد محروقات سواء كانت بنزين أو سولار أو غاز بما يوفر حوالى  12 مليار دولار سنوياً .

وعن كمية المياه قال "نور الدين " أن الكمية المستخدمة داخل الخلية لتر ونصف ويجب أن تكون مياه مقطرة وتقطع هذه الكمية من 3500 إلى 4000 كيلو .

وقال" نور الدين" أنه توجه إلى عدة وزارات منها وزارة الإنتاج الحربى والبيئة والبترول ولكن للأسف دون أى جدوى،  وأضاف أن ما يحزنه هو إعاقة الجهات الحكومية لفكرته واستخدام البيروقراطية الحادة فى تنفيذها،  على الرغم من أنه يوجد أكثر من 45 مواطن مصرى استفاد من ذلك الابتكار منذ سنوات وسيارتهم تعمل الآن بشكل جيد .

وناشد رئيس الجمهورية بالاهتمام  بمشروعه وتعميمه على كافة المركبات داخل محافظات الجمهورية .