التوقيت الجمعة، 21 سبتمبر 2018
التوقيت 06:28 ص , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو..قصص كفاح عمال السبائك بأسوان فى نهار رمضان تحت درجة حرارة 3 الاف درجة مئوية

تواصل" اليوم السابع " خلال شهر رمضان تغطيتها لأجواء العمل والعمال فى مواقع عمل تتسم بدرجة حرارة عالية بأسوان ، وفى أجواء العمل الصعبة بعنابر صهر المعادن وأفران المصانع التي تصل درجة حرارتها إلى 3ألاف درجة مئوية  تقريبا ، حيث يستأنف عمال السبائك الحديدية بإدفو حديثهم عن العمل فى أيام الشهر الفضيل.

وقال سالم مخلوف عامل بعنابر الإنتاج بمصنع السبائك بإدفو ،إن العمال حريصون على صيام شهر رمضان رغم ظروف عملهم الصعبة ، مطالبا بدعم عنابر الإنتاج بعمالة جديدة لتخفيف العبء عنهم خاصة مع وجود عجز فى العمال ، فضلا عن مطالبته بتحسين المستوى المادى لعمال  عنابر الإنتاج.

وأضاف بعض العمال من العمالة الغير مباشرة  بالسبائك الحديدية ، أنهم فخورين بعملهم فى قطاع إنتاج حيوى  مثل  قطاع السبائك الحديدية وأنهم وزملائهم من العمالة الغير مباشرة أو عمالة المقاولين لا يرون أى اختلاف في العمل فى  شهر رمضان  عن أى شهر أخر ، بالرغم  ظروف العمل الصعبة  والقاسية واحتياجهم لمياه الشرب ولكن ذلك لا يثنيهم عن أداء فريضة الصوم ، متمنين أن تتحسن ظروفهم المادية  ويتم التحاقهم  بعمل حكومى ثابت سواء بالسبائك  الحديدية أو أى مكان آخر خاصة أن لدى أغلبهم خبرة كبيرة  فى هذا المجال .

وقال  أحمد عثمان أمين اللجنة النقابية المستقلة للعاملين بالفيرسيلكون ، إن ظروف العمل و التشغيل فى مصنع السبائك الحديدية بإدفو هى من أصعب  ظروف العمل بالنسبة للعاملين فى الصناعات المعدنية حيث أنها لا تقل فى صعوبتها ومخاطرها عن العمل فى المناجم ويتعرض العاملين بمصنع السبائك الحديدية إلى ظروف عمل قاسية جدا وخاصة العاملين بقطاعات الإنتاج والصيانة فهم أكثر العاملين تعرضا لدرجات الحرارة المرتفعة جدا والتى من الصعب أن يتخيل أحد أن هناك أشخاص من الممكن أن يعملوا تحت هذا الكم الهائل من درجات الحرارة ولهيب النيران .

وأضاف أن العملية الإنتاجية تمر بمراحل عديدة منذ بدء دخول الخامات الى المصنع وحتى وصولها إلى منتج نهائى جاهز للتصدير وهذا يجعلنا لا ننسى أيضا العاملين بتجهيز الخامات و بالمنتج النهائى الذين يعملون لساعات طويلة فى أماكن مكشوفة وتحت وطأة الشمس الحارقة فى الصيف حيث تبدأ العملية الإنتاجية من إدارة تجهيز الخامات ثم يتم رفعها عن طريق السيور العملاقة ويتم استخدام تلك الخامات فى شحن الأفران وهناك الكثير من الأدوار و الخدمة للافران يقوم بها العاملون فى عنبر الإنتاج حتى تخرج الخامات فى شكل منتج نهائى جاهز للتصدير ، وعلى سبيل المثال لا الحصر هناك عربيات شحن الخامة التى تعمل أمام لهيب النيران مباشرة وعمال الفتحات وعمال ماكينات الصب الآلى وكنترولات التحكم بالأفران والعاملين بصيانة الأفران وصيانة ماكينات الصب الآلى كل هؤلاء العاملين داخل عنبر الإنتاج يتعرضون لظروف عمل خاصة ، وعلى الرغم أنه منذ أكثر من  13 عام لم يتم دعم العنبر بأى عمالة جديدة من خارج المصنع وأن أغلب العاملين لديهم الكثير من المشاكل الصحية و الأمراض المزمنة ولكنهم على الرغم من ذلك حريصون على زيادة الإنتاج وتحسين جودة المنتج  ، وخصوصا أن المنتج النهائى يتم تصدير اكثر من 80% منه الى الخارج مما يوفر ويساعد على توفير العملة الصعبة داخل الوطن خصوصا فى ظل الظروف الاقتصادية الحالية التى تمر بها مصر.