التوقيت الأحد، 23 سبتمبر 2018
التوقيت 04:36 م , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو.. أول تجربة شبابية من كفر الشيخ فى عمل درامى للحد من مشكلة أطفال الشوارع

تعددت المواهب الشابة بمحافظة كفر الشيخ،  في مجالات متعددة ،  ومن بين هؤلاء 17 شاباً ،اجتمعوا لخوض تجربة شبابية بالمحافظة ،لمناقشة القضايا المجتمعية التي يعاني منها المجتمع الكفراوي ،من خلال  أول عمل سينمائي ساعدهم فيه مؤلف ومخرج لمناقشة قضايا المجتمع ، وتوجيه النصح لأفراده ، وفضل  المشاركن فيه أن تكون أولى تجاربهم بعنوان " القاتل " ويتناولون خلالها قضية أطفال الشوارع وقسوة الأسر على الأطفال مما يجبر الطفل لأن يسلك مسلكاً إجرامياً لينتقم من مجتمعه، لسوء معاملة أفراده، ويستغلهم أعداء الوطن في عمليات إرهابية ، وتدور أحداثه بمدينة كفر الشيخ .

 

قال أحمد نصر ، مؤلف وبطل الفلم ، إن هدفنا ليس تنمية موهبة المشاركين في العمل الفني فقط ، ولكن لخوض تجربة لتكون أحداثها والمشاركين فيها من أبناء المحافظة ، لنعيد ما كان يفعله عدد من أبناء كفرالشيخ في مقدمتهم رحمه الله الكاتب أسامه أنور عكاشة " عميد الدراما التلفزيونية "  والذي وفاته المنية في هذا الشهر 25 مايو عام 2010م ،والمخرج إسماعيل عبد الحافظ .

 

وأضاف نصر، ل" اليوم السابع "أرادنا معالجة مشكلة التعدي على الأطفال ، وحالات الاضطهاد التي يتعرضون لها ، مما ينعكس بالسلب على حياتهم،  وينتج عنه شخصية غير سوية ، ونحاول خلال العمل الفني تعديل سلوك الطفل من خلال حُسن معاملتهم ، حتى لايوجهون غضبهم  تجاه المجتمع بارتكابهم جرائم انتقاماً من إهمالهم وسوء معاملتهم ، لذلك شاركنا طفلين  تعرض أحدهم للإضصطهاد، كما قدمنا نموذج لحسن معاملة أباء وأمهات على طفل غريب فرد لهم الجميل في كبرهم لذا شاركنا عدد من المقيمين في دار المسنين بكفر الشيخ، في مشاهد دالة على الوفاء ورد الجميل.

 

 وقال نصر ، إن أطفال الشوارع في إزدياد لقسوة الأباء الأمهات ، وليس من الضروري أن يكون أطفال الشوارع بدون أسر، ولكن هناك العديد منهم من أسر ولكن قسوتهم حولتهم لأطفال الشوارع ، ويتم استقطابهم لإرتكاب جرائم متعددة يتعرض لها أبرياء سواء بالقتل أو السرقة ،وقد تصل الجرائم لحد العمليات الإرهابية ، لذا أردنا أن ندق ناقس الخطر بمطالبة الأسر بإحتضان أطفالهم ،وتهيئة البيئة المناسبة لهم ليكونوا أفراد صالحين في مجتمعهم ، مؤكداً أن مانعانيه من عمليات ارهابية، تتحمل الأسر جزء منه .

 

وأكد عادل الخطيب ، شاعر ، أنه كتب أغاني العمل الدرامي بما تتناسب مع حالة القهر التي يعاني منها أطفال الشوارع والقسوة التي يتعرض لها الطفل في الأسرة المصرية ، مما ينتج عنها شخصية غير سوية دائماً تشعر بالذل والظلم ، ونحال من خلال الفلم تعديل السلوك المجتمعي تجاه الأطفال.

 

وقال علاء الجبالي، أحد الممثلين ، إن أحمد نصر صاحب فكرة جمع عدد من الشباب الموهوبين  لخوض أول عمل فني شبابي لتمثيل فلم يتناول قضية مجتمعية ، مؤكدا أن اعجابه بالفكرة والهدف منها شارك طفليه في العمل الفني ليس بسبب رغبته في خوضهما تجربة تمثيلية ولكن ليشاركا في عمل هادف، ليتعودا على العمل الجماعي وخدمة المجتمع .

 

وأضاف رامي شفيق إبراهيم ، من المشاركين في الفلم ،أنه سعيد بالمشاركة في العمل الفني ، مؤكداً أن هناك  اثنين من المشاركين في العمل الدرامي أحدهم من السودان والأخر من الكويت تعرفنا عليهم ورحبوا بالفكرة ، مؤكداً أنهم سيخوضون تجارب عدة هادفة لخدمة المجتمع.

 

وقال أحمد محمد شحاته" من المشاركين في العمل الدرامي ، إنه أدى دور الطفل الذي تعرض للإضطهاد من صغره ، فتحول لبلطجي في كبره يرتكب جرائم السرقة ، ولكن في نفس الوقت يتسم بالوفاء لإصدقائة الذين ذاقوا مرارة قسوء المجتمع ، وينتقم من رجل الأعمل لموت صديقه، مؤكداً أن الفلم صرخة في وجه من يعاملون الطفل بالقسوة والحرمان ، ليغيروا من طريقتهم قبل فوات الأوان  .

 

يذكر أن المشاركين في الفلم من أبناء المحافظة  أحمد نصر " البطل ، وعلاء الجبالي ، ونادين خورشيد غلاب ، وأحمد محمد شحاته ،ورامي شفيق إبراهيم ، وهدى البشبيشي ، ومحسن عليوه ، ونور أحمد اللواتي ، وعادل قادومه ، ومحمد فضل ، وأحمد عوض ، وأحمد أبو النصر ، وأحمد خالد كميلو ، ويوسف علاء الجبالي ، وعمر عصام حشيش ، وتغريد نجيب ، ونورهان عبد الحكيم ، إخراج صبحي سيف الدين ، تأليف وتلحين الأغاني عادل الخطيب