التوقيت الإثنين، 24 سبتمبر 2018
التوقيت 09:41 م , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو.. أسيرة فلسطينية محررة: أعتقلت فى سن الـ13 لإلقائى الحجارة على جنود الاحتلال

"فيديو 7 "قناة اليوم السابع المصورة أجرت حواراً مع الأسيرة المحررة "خولة الأزرق"، عضو مجلس ثورى فى حركة فتح وعضو الأمانة العامة فى الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، والتى حفرت"خولة" اسمها وسط المناضلات منذ طفولتها؛ فتم اعتقالها أربع مرات الأولى وهى فى سن  الـ13 من عمرها حيث كانت تعيش فى مخيم عايدة للاجئين مع أسرتها البسيطة والفقيرة جداً مكونة من 11 فردا.

تروى"خولة الأزرق"معاناتها مع الاعتقال فى سجون الإحتلال الصهيونى  للمرة الأولى وهى فى سن الـ13 عاماً، فقالت إنه بالرغم من أن هذه التجارب تعد محطات صعبة فى حياتها إلا أنها بلورت بناء وعيها الوطنى والنسوى.

 

وتابعت"الأزرق" :"أن العمل الشعبى المقاوم الفلسطينى فى هذه الفترة كان لا يزيد عن إلقاء الحجارة على جنود الإحتلال، وقتها كنت فى مدرسة مخيم عايدة للاجئين للبنات، وتم إعتقالى فى مركز الحكم العسكرى لعدة أيام لكننى لم أنسى، فكان التعذيب وقتها بالضرب، وكان الإحتلال يضع عدد كبير من الأطفال فى غرفة صغيرة جداً مع استخدام كلمات سيئة جداً" .

وأضافت أن الاعتقال والتحقيق الأصعب فى حياتها كانت فى عمر الـ18 سنة وما تلى ذلك حتى آخر مرة كانت فى سن الـ27 عاماً وكانت أم وقتها، ومورس ضدها وسائل تعذيب ممنهجة الهدف منها إنتزاع معلومات وأيضاً سحق الذات الفلسطينية سحقا شديدا وكسر إرادة المناضل الفلسطينيى حتى يتم تفريغ هذا المناضل من محتواه الوطنى والنضالى.

 

واستطردت عضو المجلس الثورى فى حركة فتح، أنها لم تستسلم واستخدمت وقتها وباقى المناضلات بشكل مثمر جداً، قائلة" كنا نبنى مجتمع مثالى داخل السجن يقوم على الجماعية الكاملة، لا توجد ملكية فردية لأى شئ داخل المعتقل،كنا نعيش فى برنامج يومى منظم، فأنا مثلاً كنت أقرأ من 9 إلى 10 ساعات يومياً من الأدب العالمى فى تلك الفترة وتعلمت من ثورات أخرى مثل الثورة الفيتنامية والجزائرية وتجربة السوفيت ضد النازية، كنا نجلس ساعات فى حلقات نقاش داخل المعتقل، هذا بالإضافة إلى تعليم مناضلات أخريات لم يكن يتعلمن القراءة والكتابة ،كنا نهدف إلى بناء شخصية المناضل بطريقة صلبة مبنية على الوعى".