التوقيت الأربعاء، 19 سبتمبر 2018
التوقيت 09:39 ص , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو.. "صناعة الدلع" بمصر على حافة الهاوية.. صاحب أشهر حادثة فى مصر فوائده الصحية عظيمة

تهاوت "صناعة الدلع" فى قاهرة المعز وبدأت فى الاندثار، ويكاد صوت "القباقيب" ان يختفى حاليا، فسقط كبار مصنعيه يوما بعد الآخر مع مرور الزمان وتغير المكان والصناعة تواجه خطر الزوال .

فلعب القبقاب دوراً بارزاً في الثقافة الشعبية المصرية، فعلى سبيل المثال ارتبط بعصر المماليك والملكة شجر الدر التي ماتت ضرباً بالقباقيب فى أشهر حادثة يعرفها المصريين.. كما كان القبقاب في الماضي رمزاً للدلع والدلال في وقت كان الحذاء الأكثر استخداماً بين المصريين خصوصاً البسطاء نظراً لمزاياه العديدة.

 

رصدت عدسة "فيديو 7"، ورشة صغيرة في منطقة "تحت الربع" والتى تقع بحي الغورية فى منطقة الأزهر، هى الأخيرة من نوعها فى صناعة "القباقيب"، حيث يقضي العم محمد البالغ من العمر الـ60 عاما ويعد آخر معلمي مهنة صناعة القباقيب في مصر، معظم وقته ليحول بأصابعه قطع الخشب الخشنة إلى قباقيب ناعمة، وكأنه يبدع لوحة أو تمثالاً انطلاقاً من عشقه للمهنة رغم متاعبها الكثيرة .

 

فيقول عم محمد "صانع القباقيب"، إن هذه الورشة الوحيدة الباقية لصناعة القباقيب في القاهرة الآن، بعد أن أغلقت معظم الورش التي كانت تعمل في هذه المهنة بعد رحيل أصحابها وتراجع الطلب على القبقاب.. حيث أن الطلب الان على القباقيب تنحصر فى السياح والعرب الذين يأخذونها كتذكار إلى بلدانهم إلى جانب بعض المساجد التى تشترى القباقيب للمصلين بها.

 

وذكر العم محمد، "ديه آخر ورشة موجودة فى مصر لـ"القباقبية".. لأن معظم أصحابها رحلوا، وأبناؤهم لم يرثوا مهنتهم وبالتالي فإن جميعهم إما غيّر النشاط أو باع المحل".

 

واستطر قائلا،"القبقاب كان يستخدم في المنازل والحمامات الشعبية، وكان القبقاب له صيت وباع لأنه صاحب أشهر حادثة فى مصر علقت فى أذهان المصريين حتى الآن.. حيث قام عدد من الخدم برمي القباقيب على شجرة الدر وضربها بها حتى فارقت الحياة، وكان رمز للدلع عند النساء"

 

ولـ"القباقيب" فوائد صحية لا يعلمها الكثير..

 

ويقول العم محمد،"فى ناس كتير متعرفش فوائد القبقاب الصحية.. الناس اللى عندها حساسية فى القدمين الدكاترة بينصحوهم بيه، ومرضى السكري الذين يتوقون لوضع أقدامهم على أرض باردة فالقبقاب بارد صيفا ودافئ شتاء.. ومبيعملش تشققات فى القدمين.. ومريح في الحركة.. ولا ينقل الأمراض".