التوقيت الجمعة، 21 سبتمبر 2018
التوقيت 06:36 ص , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو .... خطوات اعادة تدوير المنتجات البلاستيكية من القمامة

 تتميز معظم أنواع البلاستيك بسهولة عمليات إعادة تدويرها وانخفاض تكلفتها نسبياً، وذلك لحاجتها لكميات ليست كبيرة من الطاقة، وهى أقل بكثير مما تحتاجه عملية تصنيع لمادة جديدة من الأساس، وهو ما جعل مصانع إعادة تدوير المواد البلاستيكية من أكثر المصانع المنتشرة حتى في الدول النامية والفقيرة، وما يدفع إلى هذا النمو في قطاع إعادة تدوير البلاستيك بالاضافة إلى تكاليف التشغيل البسيطة، وهو توفرماكينات غير مكلفة، بالإضافة إلى دعم الهيئات البيئية والحكومية بهدف تقليل خطر النفايات البلاستيكية على البيئة .

ومن أهم الأضرار التى تلحقها هذة النفايات بالبيئة هو قتل كثير من الكائنات الحية سواء كانت صغيرة أو كبيرة، وتدمير خصوبة التربة وتلويث مصادر المياه بالعناصر السامة التي تحتويها بعض المنتجات المصنوعة من البلاستيك.

تقسم المواد البلاستيكة من حيث امكانية إعادة التدوير إلى عدة اقسام، فمنها ما يمكن إعادة تدويره بطرق سهلة وبسيطة ومنها ما يحتاج إلى معالجة إضافية معقدة، ومنها ما لا يصلح على الاطلاق وهى المواد التي لا يتم تشكيلها بالحرارة مثل اغطية علب الكهرباء وبعض أنواع القوابس.

خطوات اعادة تدوير البلاستيك تبداء بعملية الفرز بيهدف الحصول على مواد بلاستيكية نقية من شوائب المواد الاخرى، وذلك لأن وجود الشوائب من المواد البلاستيكية الاخرى يؤدي الى اضعاف خصائص المنتجات المصنعة منها، ويتم الفرز على عدة اشكال فهناك الفرز المنزلي المتبع في بعض الدول المتقدمة وهو بحاجة الى نقاط تجميع او الى حاويات مخصصة للانواع المختلفة من البلاستيك، وافضل التقنيات المتبعة هي ماكنات تشبه ماكنات الصراف الالي، حيث تقوم بتحديد نوع المادة البلاستيكية وفرزها، ويمكن التعرف على انواع المواد البلاستيكية الرئيسة من خلال الرقم الموجود داخل مثلث إعادة التدوير، وفي حال لم يتم الفرز المنزلي فإنه يتم الفرز في المصانع وهذة العملية بحاجة الى ايدي عاملة كثيرة ، كما انه في كثير من الدول النامية لا يتم اجراء اي نوع من الفرز فتصل النفايات المحتوية على المواد العضوية والمعادن والبلاستيك وغيرها الى المصنع مما يزيد من عبء الفرز ويرفع تكاليفه ، ثم يليها الغسيل والذى يهدف الى التخلص من الاوساخ العالقة بالبلاستيك من بواقي مواد عضوية وغيرها، وتتم عملية الغسيل غالبا بمحلول الصودا الكاوية مع الماء الساخن ، ثم  الجرش  لتحويل العبوات والاجسام الكبيرة الى رقائق وقطع صغيرة يسهل التعامل معها وقد يتم اعادة غسيل البلاستيك بعد عملية الجرش بهدف الحصول على مواد اكثر نقاءً. ثم يقبها عملية التحبيب وهي تحويل القطع والرقائق الى حبيبات بحيث تكون مشابهة للحبيبات التي يتم الحصول عليها عند تصنيع المواد البلاستيكية من المشتقات البترولية، وتسهل هذة العملية بيع الحبيبات المعاد تدويرها بأسعار مناسبة دون الحاجة الى تحويلها الى منتجات كاملة التصنيع.