التوقيت السبت، 22 سبتمبر 2018
التوقيت 10:49 ص , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو.. مأساة سيدة شوهها زوجها وأطلق الخرطوش على أبنائه

تجرد الزوج من مشاعره بعد أن أدمن المخدرات واعتاد على ضرب أبنائه وإهانتهم، من اجل أن يشتروا له المخدرات، ولكنه لم يكتف بذلك بل حرق زوجته بماء النار فى أثناء صلاتها وأطلق الأعيرة النارية على أبنائه وجيرانه.

هى امراة فى الثلاثينات من عمرها، ومعها خمسة من أبنائها، وجها مشوه بماء النار، تخشى على أبنائها من الضياع، أو أن يقوم زوجها باختطافهم أو قتلهم.

فاطمة عيد البالغة من العمر 38 عاما، والمفعمة بالأسى والمثخنة بجراح الوجه ووجع القلب، قال إن زوجها لم يكن يعمل منذ 6 سنوات وأن ابناها الكبيران هما من يصرفان على المنزل، ويسكنون فى شقة إيجار جديد بـ600 جنيه فى الشهر، وزوجها مدمن مخدرات، واعتاد على ضرب وإهانة أبنائه لامتناعهم عن شراء المخدرات له، وقد تركهم من دون أن يعلموا أين ذهب أو أين يقطن.

وأضافت فاطمة، أنها كانت فى يوم 15 من رمضان وبعد أن قامت بتجهيز الإفطار قامت لأداء صلاة المغرب وأثناء صلاتها، أتى إليها زوجها وألقى ماء النار على وجهها وأحدث بها تشوهات وحروقات فى جميع أنحاء جسدها، وحينما رآه ابنه أطلق عليه طلقات الخرطوش ولكن لم تصبه، وبعد ذلك هرب الزوج بعد أن حاول الجيران القبض عليه، وأطلق أيضا عليهم طلقات الخرطوش.

وأكدت فاطمة، أنها ذهبت لمستشفى الساحل ثم لمستشفى الدمرداش بسبب الحروقات التى حدثت بوجهها وعينيها، ولكنهم تركوها تخرج بعد أربعة أيام من يوم الحادث، ثم ذهبت إلى مستشفى الزهراء الجامعى بعد أن تدهورت حالتها، واستقبلوها وأجروا لها العديد من العمليات ولكن ماء النار كانت تأكل ما يتم فعله بعينها من عمليات، فأكلت الغشاء ثم القرنية.

وتروى أنها ذهبت لمستشفى شهير ولكن طالبتها إدارة المستشفى بعمل عملية تكلفتها 30 ألف جنيه، ولكن هى لا تملك قوت يومها فكيف تتمكن من إجراء عملية بعينيها بهذا المبلغ، وعادت مرة أخرى لمستشفى الزهراء الجامعى وأجريت لها عملية بعينيها اليسرى وتم تركيب زجاج على عينها اليسرى حتى لا تخرج العين من مكانها، وأضافت أنها تصرف مبالغ مالية كثيرة على علاج القطرات التى تضعها بعينها.

وفى نهاية كلامها، طالبت وزير الصحة بعلاجها على نفقة الدولة لأنها ستتكلف 30 ألف جنيه ولكنها لا تملك هذا المبلغ الكبير، كما طالبت وزير الداخلية بسرعة القبض على زوجها لأنه مازال حرا طليقا دون القبض عليه، وهى تخشى على أبنائها منهم.