التوقيت الأحد، 23 سبتمبر 2018
التوقيت 04:26 ص , بتوقيت القاهرة

بالفيديو.. قرية مزاتا بسوهاج.. الجفاف يهدد الأراضى الزراعية بالبوار

حالة من الإهمال والتردى فى كافة الخدمات يعيشها أهالى قرية مزاتا والشيخ جبر بمدينة جرجا جنوب محافظة سوهاج، بداية من نقص مياه الرى الذى ترتب عليه جفاف الأراضى وبوار بعضها، مرورًا بالخدمات الصحية المقدمة بوحدة صحة القرية، وصولاً إلى انتشار الحوادث على الطريق السريع بعد صدور قرار من المحليات بإزالة كافة المطبات على الطريق والقمامة بشوارع القرية.

فى البداية يقول العمدة عبد الرءوف ضابط سابق، إن القرية تحولت إلى مقلب قمامة كبير لعدم قيام مجلس القرية برفع المخلفات من الشوارع التى أصبحت هى الطابع الغالب للقرية، بالإضافة إلى انسداد المجارى المائية الضيقة بالحشائش، ما أدى إلى إعاقة وصول المياه إلى نهايات الترع والمساقى، حتى أصبح نقص مياه الرى صداعًا فى رأس المزارعين، وبالرغم من أننا تقدمنا بالعديد من الشكاوى للمسئولين فى الجمعية الزراعية، ومسئولى المحليات والرى، وطالبنا بتطهير ترعة الرى، وتوفير المياه للحفاظ على المحاصيل الزراعية، إلا أن كل تلك الطلبات والاستغاثات لم يتم الاستجابة لها، وإن استمرار مشكلة "نقص وجفاف الترع" يهدد بكارثة، لأن أغلب المزارعين لا يوجد لديهم مصدر دخل ولا عمل إلا الأرض الزراعية، فإذا بارت الأرض ومات المحصول مات المزارع .

ومن مشكلة جفاف الترع وتبور الأراضى الزراعية، اشتكى أهالى القرية على لسان صلاح عبد النعيم مدرس أول، أننا بالقرية فوجئنا بصدور قرار من المحافظة بإزالة المطبات الثلاثة الموجودة على الطريق السريع أمام القرية، والتى تم إنشاؤها خصيصًا للحد من حوادث الطرق بمداخل القرية وأمام المعاهد والمدارس، حفاظًا على حياة المواطنين، وبعدها أصبح جنون السرعة يسيطر على الطريق؛ السيارات تسير بسرعة الصاروخ، مما خلف وراءه عددًا من الحوادث بين الأهالى واصطدام السيارات بالأشجار الموجودة على الطريق نظير السرعة الجنونية، وهذا مسجل بمحاضر الشرطة، ونحن قبل بداية العام الدراسى نطالب الدكتور أيمن عبد المنعم محافظ سوهاج، ورئيس مجلس مدينة جرجا بضرورة عمل مطبات صناعية مطابقة للمواصفات على مدخلى القرية الشمالى والجنوبى وأمام تقاطعات الطرق، وأمام أبواب المدارس والمعهد الدينى، من أجل الحفاظ على أرواح التلاميذ من جراء حوادث الطرق، كما أنها تكلف الدولة علاجًا ومخصصات كبيرة، وتخلف وراءها ضحايا ما بين متوفين ومعاقين.

أما أحمد صبرى مدرس يقول، نحن قرية تقبع على الطريق السريع وهناك مشكلة بالقرية تؤرق الجميع، وهى مشكلة انتشار القمامة بالقرية، رغم أن مجلس القرية يُحصل رسوم النظافة ولا يقوم بدوره فى رفع المخلفات بحجة أن شوارع القرية ضيقة ولا تستطيع سيارة المجلس الكبيرة الدخول، وعندما نطالبهم بنظافة القرية مقابل ما يتم تحصيله من رسوم يكون ردهم "هتدفعوا وإحنا مش هنعملكم حاجه"، الأمر الذى أدى إلى انتشار العديد من الأمراض وتجمع الحشرات على القمامة بالقرية والكلاب الضالة والقطط، ومع كل هذا لا حياة لمن تنادى، وتظل القمامة هى القاسم المشترك فى حياة المواطن المعيشية.

عن مشاكل الصحة، يقول أحد الأهالى، إن الوحدة الصحة ترغم المواطن على دفع 3 جنيهات قيمة الكشف، وتطالبه بأن يحضر العلاج من الخارج بحجة أنه لا يوجد صيدلية ولا يوجد دواء بالوحدة، وهذا يكون فوق طاقة المواطن البسيط، فلو كان لديه ثمن العلاج ما كان لجأ إلى الوحدة الصحية وكان لجأ إلى عيادة خاصة وليس هذا فقط بل أن الوحدة الصحية والإسعاف بالقرية لا يوجد بهما مصل العقرب أو لدغ الثعبان أو أى نوع من أنواع الأمصال، وعند الذهاب إليهما يكون الرد لا يوجد مصل أذهب إلى مستشفى جرجا العام، الأمر الذى يعرض حياة المواطن للخطر ومن الممكن أن يموت قبل أن يصل إلى المستشفى، ونحن أهالى القرية نناشد المسئولين بالصحة أن يقوموا بتوفير أقل المتطلبات بالوحدة الصحية لرفع المعاناة عن المواطن البسيط الذى لا يملك إلا القليل فى ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، وتوفير مصلى العقرب والثعبان بالوحدة الصحية وبمقر الإسعاف حفاظًا على أرواح المواطنين .

سوهاج ، محافظة سوهاج ، جرجا ، الطريق السريع ، قرية مزاتا والشيخ جبر ، القمامة ، جفاف الترع ، مشاكل الرى


جفاف الترع بقرية مزاتا فى سوهاج (1)

الأرض تنتظر وصول المياه لبدء عملية الزراعة



جفاف الترع بقرية مزاتا فى سوهاج (2)

الأرض فى حالة بوار بسبب نقص مياه الرى