التوقيت الخميس، 20 سبتمبر 2018
التوقيت 11:06 م , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو .. ركود فى بيع فوانيس رمضان بأسواق الإسكندرية.. والصناعة المصرية "مقلب"

انتشرت أجواء ونسائم شهر رمضان بمحافظة عروس البحر، خاصة بمنطقة المنشية وسط الإسكندرية تستنشق رائحة اليود وتنصت إلى الأغانى التراثية الشهيرة بالشهر الكريم وتجذب عيناك الزينة والألوان التى يتباهى بها المحلات التجارية لإثارة المواطنين وجذبهم إلى شراء المستلزمات الرمضانية منها الزينة وفوانيس رمضان.   ولكن ترى فى وجوه الباعة حالة من الحزن لعدم وجود إقبال على شراء فوانيس رمضان وتهافت الأطفال على البضائع ما يحدث كل عام، وكانت المفاجأة هو عزوف المواطنين من شراء الفوانيس وانخفاض نسبة البيع عن معدلات السنوات الماضية، وذلك لعدة أسباب رصدها "اليوم السابع" فى جولة بأشهر أسواق الإسكندرية.   أشهر الفوانيس الموجودة بأسواق الإسكندرية وتبدأ أسعار الفوانيس من 50 جنيها وحتى 300 جنيه على حسب الأحجام والخامات المستخدمة فى صناعة الفوانيس، بينما عادت الأشكال القديمة المصنوعة من الحديد المطلى بالنحاس بالإضافة إلى الفوانيس التى تعمل بالشموع والتى يقبل على شرائها المواطنون بكثافة لرخص ثمنها والتى تبدأ من 15 جنيها.   بينما انتشرت الفوانيس المصنوعة من الأقمشة الملونة التى تشتهر بها الأجواء الرمضانية ويبدأ سعرها من 50 جنيهاً وحتى 200 جنيه، بينما تنتشر الأنواع الخشبية بكثافة المتميزة بالزركشات والنحت عليها بالآيات القرآنية.   بينما تنتشر الفوانيس على أشكال الشخصيات الكارتونية الشهيرة والدبابة، بينما يقبل المواطنون على شراء الفوانيس المجسدة عليها صورة الرئيس عبدالفتاح السيسي والشهيرة بـ"فانونس السيسى" الذى يهنئ المواطنون بشهر رمضان فى تحية عسكرية.   وقف استيراد المنتجات يسبب ارتفاع فى اسعار الفوانيس ويقول أحمد عاطف، بائغ فوانيس بسوق المنشية، أن حركة البيع فى الأسواق ضعيفة مقارنة بالسنوات الماضية وذلك بسبب وقف الاستيراد للمنتجات من الخارج بسبب ارتفاع سعر الدولار وخسارة أغلب المستوردين فى صفقات كبرى بسبب اسعار الجمارك والدولار والظروف الاقتصادية الأخيرة.   وأشار أن هذه الأسباب كانت لها ايحابيات منها تشغيل العمالة المصرية فى المصانع التى تنتج الفوانيس المحلية من الأخشاب والحديد والباغة البلاستيكية من الصناعات اليدوية، موضحاً أن لها سلبيات منها ارتفاع أسعارها بسبب ارتفاع تكلفة المنتجات اليدوية البسيطة لدخول فيها أكثر من منتج بالإضافة إلى يوميات تشغيل العمل فى المصانع مما يرفع تكلفتها.   وأضاف أن معظم المنتجات الموجدة فى المحلات التجارية بالإسكندرية من بضائع العام الماضى بالإضافة إلى بعض الفوانيس الخشبية المصنوعة يدوياً والتى لا يوجد إقبال عليها بسبب ارتفاع سعرها ليصل إلى 150 جنيها.   خسارة الباعة بسبب ارتفاع أسعار الفوانيس بينما يقول محمد سلطان، بائع فوانيس، أن ارتفاع سعر الدولار تسبب فى رفع أسعار جميع المنتجات منها فوانيس رمضان بنسبة 10% إلى 30 % فى جميع أنواع الفوانيس الموجودة بالأسواق، وذلك على جميع التجار بدون إضافة مكسب خاص بهم.   وأوضح أن بعد الزيادة الجبرية فى الأسعار يعانى الباعة من ضعف المكسب فى بيع الفوانيس الذى لا يزيد عن 5 جنيهات فى جميع أنواع الفوانيس مما يسبب ركود وعدم الرغبة فى بيع الفوانيس العام القادم بسبب ضعف المكسب وانخفاض الإقبال على الشراء.   بينما قالت عزة مطاوع، إحدى المقبلات على شراء مستلزمات رمضان، أن هناك ارتفاع كبير فى الأسعار فى جميع السلع الخاصة بشهر رمضان ومنها الفوانيس التى تفاجأت بسعرها هذا العام، خاصة الأنواع الخشبية التى توقعت انخفاض سعرها لتكوينها من الأخشاب والمنتجات البسيطة إلا أن سعره يبدأ من 50 جنيها للحجم الصغير.   وأضافت إنها لجأت للفوانيس القديمة التى توضأ بشمعة نظراً لانخفاض سعرها وارتفاع أسعار الأنواع الأخرى فى جميع المحلات والأسواق المختلفة، بالإضافة أنه لا يوجد أشكال جديدة تجذب انتباه الأطفال مثل الشخصيات الكرتونية الشهيرة التى كانت تشتهر بها أسواق الإسكندرية كل عام.   ارتفاع الأسعار بسبب جشع التجار بينما قال عاطف يسرى، أحد المواطنين، أن الأسعار لا تختلف كثيراً عن العام الماضى ولكن هناك ارتفاع فى بعض الأنواع الجديدة والتى ترتفع 10 جنيهات فقط قائلا: "الفوانيس غالية على الفاضى وهنشجع الصناعة المصرية رغم أنها غالية".   وأرجع ارتفاع الأسعار فى مستلزمات رمضان بسبب جشع التجار فى الأسواق بدون رقابة من الجهات التنفيذية على الأسعار، مما يدفع المواطنين للعزوف عن الشراء لجميع المنتجات وليست الفوانيس فقط.