التوقيت الجمعة، 21 سبتمبر 2018
التوقيت 08:07 م , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو.. هنا يسكن إبراهيم الأبيض.. حمام واحد مشترك لبنات الجيارة وإللى تدخل تستحمى مصيرها التصوير

إذا أخذتك قدماك وذهبت لترى جمال الماضى وعبقرية المكان لأقدم سور فى مصر والشرق الأوسط "سور مجرى العيون بمصر القديمة" سيبهرك تصميمه، ولكن ما سيحزن عليه قلبك هو ما خلف الطوب والحجارة من مآسى لمواطنين يفتقدون الحد الأدنى من الحياة الإنسانية. منطقة عشوائية وبيوت مهدمة، أناسٌ أعينهم تحذرك "إياك والاقتراب" فهنا الجيارة معقل الخارجين عن القانون، فى طرقات أضيق من أنبوبة المياه لم تبلغ الـ50 بوصة سارت قدامنا فوق هضبة تسمى "عشش الحاجة توحيدة"؛ لنجد غرفا فوق غرف أغلبها مبنية من باقيا الأخشاب والكراتين، يسكن فيها مجموعة متنوعة من خلق الله: بنى آدميين وحيوانات وطيور وزواحف! "فيديو 7" قناة اليوم السابع المصورة تحدثت مع أهالى "عشش الحاجة توحيدة" ورصدت معاناتهم وتوصل توسلاتهم للمسؤولين كى يخرجوهم من هذه المنطقة الخطرة. تقول نادية ثابت، ربة منزل: "إحنا هنا مظلومين ومرعوبين معندناش فى المكان كله غير حمام واحد مشترك والعيشة صعبة، الناس بيعايرونا بالمنطقة دى نفسنا نعيش فى حته نظيفة، الحارة الواحدة فيها 20 أوضة وإحنا حارتين والأوضة فيها 9 أفراد بنَيم العيال تحت السرير". "العرسان بيهربوا لما بيعرفوا إننا من الجيارة"، هكذا قالت منى عبد الله من أهالى عشش الحاجة توحيدة، وروت معاناة البنات فى أثناء استخدام الحمام المشترك، مضيفة: "بنت عمى كانت بتستحمى وواحد صورها بالتليفون، ولو قمنا بالليل نروح الحمام نشوفهم بيضربوا حقن لبعض، إحنا فى منطقة وحشة وخطر بنموت من الرعب كل ليلة، حتى العرسان لما بيعرفوا إننا من الجيارة بيمشوا ما بيرضوش بينا غير الصيع والعواطلية". وتابعت: "ما حدش شايفنا ولا حد بيجى يشوف عشتنا، الدنيا مليانة برشامجية طبعا ده غير العقارب والثعابين إللى بتطلع من الشقوق علينا وعلى ولادنا". يشار إلى أن عشش الحاجة توحيدة بمنطقة الجيارة فى حى مصر القديمة تسكنها 40 أسرة، وأقل أسرة فيها عدد أفرها 5.. والسؤال الآن: أليس من حق هؤلاء المواطنون أن يعيشوا بأمان كما يعيش الآخرون من إخوانهم فى هذا الوطن؟!