التوقيت الأحد، 23 سبتمبر 2018
التوقيت 10:43 م , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو.."خدوهم فقراء يغنيكم الله"..المصريون بعد ارتفاع الأسعار: هنساعد العريس فى الجهاز..والعروس: هشتغل وهساعده

فى ظل ارتفاع سعر الدولار ارتفعت كافة الأسعار فى مصر، اليوم السابع رصد أراء المواطنين فى الشارع عن تأثير هذا الارتفاع على مدى تنازل الأهل ومعاناتهم للشاب الذى سيتقدم إلى خطبة بناتهم ؛ هل سيوافق أهل العروس على مساندة العريس حتى إتمام الزواج ؟ وهل ستقف العروس بجانب العريس حتى النهاية؟ . هذا ما رصده  فيديو 7 قناة اليوم السابع المصورة، أكد أحمد كامل، الذى يعمل محاسب، أنه فى ظل هذه الظروف؛ لابد من التسامح فى كل شئ وخاصة أمور الزواج قائلاً:"الظروف صعبة على الناس كلها ؛ فلازم نقدر ظروف الشباب فى الفترة دى ،يعنى هكلف عريس بنتى أكثر من طاقته إزاى وكل البلد بتشعر بالضيق ؛ فلازم أقف جنبه وساعده ". أما سلامة أبو زيد يعمل مهندس زراعى قال " ظروفنا كلنا صعبة بسبب ارتفاع الأسعار ؛ فلازم نشيل شوية وهو يشيل شوية عشان الدنيا تمشى ". جمال عبد الله يعمل فى الأعمال الحرة يرى أن الزواج لابد وأن يكون به  توافق وتكامل بين الطرفين هذه الأيام، و"إذا تقدم الشاب للزواج هيظلم نفسه وهيظلم البنت" ، وتابع جمال أنه إلزاماً على الشاب أن يحدد موقعه وهدفه وما هى الخطوة التى سوف يبدأ منها ، للأسف الكل الآن مظلوم سواء البنت أو الشاب، حسب تعبيره. إيمان  تعمل موظفة فى إحدى الشركات الخاصة قالت" إذا كنت بحبه مش عاوزة حاجة خالص ، لكن لو هتجوز جواز صالونات هقطم وسطه زى مابيقولوا ".   أما أيه جمال فرفضت الارتباط بأى شاب إمكانياته ضعيفة فقالت " لا ولو بحبه هخدوا ونسافر نشتغل بره ولو الدنيا مانفعتش خلاص حرام نتجوز ونخلف وفى الآخر نظلم عيالنا، خلينا قاعدين كده أحسن ".   وتقول سارة تعمل موظفة بوزارة الزراعة " مادام الإنسان كويس وواثقة أن فى طموح وأخلاق ودين هستحمل مع الظروف الصعبة لأنها علينا كلنا مش عليه هو بس ".   رغم الفقر وبساطة عمله إلا أنه يرى الأمور بشكل مختلف عن سابقيه، يقول خالد  (عامل نظافة)  حيث قال " أهم حاجة يكون عنده دين ويعاملها معاملة حسنة مش هطلب منه حاجة ، لكن لو حكمت رأيى هأعد بنتى جارى ، وكمان مش لازم ندقق فى المطالب زى الدهب لو معاه يجيب ولو مش معاه بلاش وهقوله حاجة واحدة لا تسألنى جبت إيه لبنتى ولا هسألك عملت إيه فى شقتك ".   سعد بدوى بالمعاش يقول " لو بيحبوا بعض مش عاوز حاجة وهساعدهم بكل إمكانياتى ، ومش هسأله على أى حاجة فى الزمن ده ماينفعش أسأله معاك ايه أى حاجة يعيشوا بها المهم يعيشوا سعداء ".   وتقول منة الله عاطف طالبة فى المرحلة الجامعية أن الشباب فى الفترة الحالة فكرهم خالى من الطموحات لكن لو وجد شاب شاب أكيد هوافق ومش هشترط ".   ويقول سلوى تعمل موظفة أن أزمة الدولار الموجودة حالياً  أدت إلى ارتفاع أسعار والوقوف بجانب البلد والحكومة شئ أساسى فما بالنا بالوقوف جانب الشباب حيث قالت " لازم كلنا نقف مع البلد ؛ الماديات فى الجواز بتكون رقم 2 المهم الأخلاق لازم كلنا نقف مع بعض ".     " الحياة الحالية مش هتخلى أى بنت تقبل هتقول عاوزة زى غيرها " هذا ما تراه كريمة عبد الله ربة منزل حيث قالت " لو على أيامنا زمان أنا هقبل لكن بنتى على حياتها دلوقتى مش هتقبل " .   إيهاب يوسف محامى يرى أن أهم شئ فى هذا الزمن الأخلاقيات ،حيث قال " يعنى يراعى ربنا وأنا مش هدقق معاه مش هقول هات كذا وكذا هساعده بكافة قدرتى المهم هى توافق عليه وهو يراعى ربنا فيها ".   أما نهلة صبحى طالبة فى المرحلة الثانوية فقالت " أيوة طبعاً هوافق بابا بدأ من السفر وهى مثالى الأعلى فمش ممكن اعترض ، وطبعاً لازم أساعدة ، أن شاء الله هكون دكتورة وهشتغل وهساعده ".   "خدوهم فقرا يغنيكم ربنا..أهم حاجة يكون الشاب متدين"، هكذا قال محمد عبد الله يعمل أخصائى اجتماعى، مضيف:"لكن البنات بيبصوا لبعض عشان كده مش ممكن ألغى الشبكة خالص لازم تكون فى حته منها " .   أما محمد الشريف مدرس إنجليزى يقول المهم يكون إنسان كويس وخلاص كلها شكليات ، هساعدة ومش هسأله على حاجة وهقف جنبه كمان" .   وتقول صفاء تعمل موظقة بوزارة الصحة أنه توافق على زواج ابنتها من شاب إمكانياته ضعيفة "المهم يتقى ربنا فيها". أما أحمد محمود من أسوان فقال "المفروض الناس تتراجع عن المغالاة فى الزواج يعنى مش هشترط لا فى الشبكة ولا العفش ولا حاجة خالص لازم نقف جنب الشباب لحد ما مصر تعدى أزمتها ".