التوقيت الإثنين، 24 سبتمبر 2018
التوقيت 03:20 ص , بتوقيت القاهرة

 بالفيديو .. أصغر مأذونه فى مصر:" ترشحت أمام 32 رجل و أمى أقوى الداعمين لى "

لا يوجد اختيار في الحياة يمتاز بالسهولة  ، ولكن هولاء الذين يختارون اصعب الاختيارات هم من يصنعون الفارق و يستحقون الذكر بعيدا عن الصورة المعتادة التي وضعها التلفاز لفكرة السيدة كمأذونة نرى وفاء قطب فتاة الاسماعيلية تجلس بهدوء و ثقة كمأذونه لأعرق مناطق الإسماعيلية ؛ منطقة المحطة الجديدة . بدأت القصة فى 2009 بعد وفاة الشيخ ابراهيم المصرى المأذون عن منطقة المحطة الجديدة، حيث أقبلت " وفاء قطب "صاحبة 30 عام على تقديم أوراقها بعد فتح الباب لوظيفة مأذون فى المنطقة مستوحيه فكرتها من أمل سليمان أول مأذونة فى مصر  عام 2007 و التى تم اختيارها  بناءا على أنها أعلى مؤهل دراسى . كاميرا فيديو 7 قناة اليوم السابع المصورة ، التقت وفاء قطب التى قالت :" فى الأول كان فى استغراب من بعض أهالى المنطقة و لكن بعد الشرح لهم أنه ليس هناك فرق ،  استطاعت  وفاء أن تجمع حوالى 30 صوت فى حين كان المطلوب 10 أصوات فقط " وأضافت : " واجهت استغراب من سكان المنقطة ان بنت ستصبح مأذونه و أنه فى حالة وضع الوكيل أيا كان أب أو أخ و العريس إيديهم فى إيد بعض أكون أنا على مسافة كافية بعيد عنهم و لا أضع يدى على أيديهم ، و كل ما أقوم بيه هو تلقنهم الإيجاب و القبول  لضمان صحة العقد . وتابعت : " أكثر شخص شجعنى على التقديم للوظيفة كانت والدتى الله يرحمها كانت أكتر داعم لى "، موضحة:" ترشحت أمام 32 مرشح راجل ولكى أحصل على موافقة المحكمة لعملى كمأذونه استطعت أن أحصل على قرار المحكمة لمدام أمل سليمان أول مأذونه فى مصر " . وأشارت وفاء أنها تنوى أن تكمل دراستها و تحصل على دكتوراه من جامعة الزقازيق  ،مؤكدة أنها لن توافق على الزواج هى شخصية من شخص يريد منها أن تترك عملها. وشجعت  قطب كل البنات فى سنها انهم يخوضوا التجربة قالا : الدولة تكفل الحق لكى فى تلك الوظيفة.