التوقيت الثلاثاء، 25 سبتمبر 2018
التوقيت 11:26 ص , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو..عم عباس .. قصة عشق مع قدرة الفول منذ الطفولة: بتاكل عضم البنى أدم و بحبها 

هى قصة حب نشأت بينه وبين قدرة الفول منذ الطفولة فلولا حبه وعشقه لها ما تحمل مشقتها دقيقة واحدة فصوت دقة الحديد على القدرة بالنسبة له صوت موسيقى يجعله يزداد عشقاً وحباً لها هو عم عباس أحد صانعى قدرة الفول بحى باب الشعرية. يروى قصة عشقه لهذه المهنة قائلاً:" قصتى مع القدرة إن دى مهنة ورثتها أب عن جد و لولا إنى بحبها ماكنتش استمريت فيها لحظة واحدة ,أنا اتعلمت المهنة دى فى المحل هنا من وأنا فى إبتدائى, واختلفت كثيراً عن زمان النهاردة سعر خامتها ارتفع عن الأول وكان فى قدر بتتعمل من الفخار والنحاس الأحمر وكان بيشتريها أصحاب المستوقدات الفول العامة ودول اختفوا ومابقوش موجودين لأن الكل دلوقتى بيشتغل على الغاز الطبيعى ومبيضين النحاس كمان اختفوا وأصبح كل دلوقتى بيشتغل فى الألمونيوم والأسعار كمان اختلفت يعنى قدرة الفول زمان كانت 10 كيلو ألمونيوم ب80 جنيه دلوقتى أقل حاجة 500 جنيه ". أضاف:"شغلانتنا لها مواسم واكتر فترة بيكون البيع فيها أكتر هو شهر رجب وشعبان ورمضان لكن دلوقتى الزبون مش بيشترى بيصلح بس و بأقل سعر عشان يعرف يشتغل لأن الألمونيوم سعره غالى لكن الصنايعى لو ربنا كرمه وأصبح معاه فلوس وطلب نعمله حاجة جديدة بنعملها " برغم حب عم عباس وتوارثه للمهنة من والده وجده إلا إنه لم يورثها لأحد من أبنائه لأنه لم ينجب صبيان لذلك يقول :"انا بالنسبة لى الحمد لله معايا أولادى بنات ومعاهم شهادات عاليا بكالوريوس تجارة وليسانس أداب والصغيرة فى ثانوية عامة ولو معايا ولد لو مش بيحب المهنة مش هشغله فيها لأنها مهنة حرفية وبتحتاج مجهود عصبى وذهنى وبتاكل عضم البنى أدم ". شاهد أيضا .. بالفيديو.. المواطنة “فتحية رجب” لوزير النقل: “عاوزه 500 متر بدل أرضى اللى خدتوها للدائرى” بالفيديو .. شاهد أسعار الأسماك فى الأسواق .. وتاجر : بتزيد باستمرار بالفيديو..”عم على” صانع فوانيس : بقالى 45 سنة فى المهنة وأول فانوس كان بـ”3 ساغ” بالفيديو.. «تجارة الموسم».. انتعاش سوق «السبح» فى شهر مضان بالفيديو.. آمنة نصير للفتيات “الاحتشام أجمل الجمال ويعطيكى ثقة ورضا” بالفيديو..الفرق بين التليفون الأرضى والمحمول فى “حلاوة زمان ” مع أسامة جميل بالفيديو..أهم التمارين لشد البطن فى الحلقة الرابعة من برنامج ” الكوتش”