التوقيت الإثنين، 24 سبتمبر 2018
التوقيت 05:35 ص , بتوقيت القاهرة

بالفيديو..شاهد قصة العمود الذى انحنى حزناً على مقتل "الحسين" بمسجد صالح الطلائع

يعد مسجد الصالح طلائع ثالث مساجد المعلقة على مستوى العالم، وذلك لبنائه على مستوى فوق الأرض ولبناء عدد من المحلات تحته وبناه الصالح طلائع بن رزيك عام 555 هجرى و1160 ميلادى يقع المسجد أمام باب الزويلة ويعد آخر أثر للفاطميين وتبلغ مساحته 1522 مترا مربعا والمسجد مستطيل الشكل يتوسطه صحن كبير مربع مساحته 454.54 متر مربع ويروى عن تاريخ المسجد أن الصالح لما خيف على المشهد الأمام الحسين "رضى الله عنه" إذا كان بعسقلان من هجمية الفرنج عزم على نقله وبنى هذا المسجد لدفنه به لكن الخليفة لم يمكنه من ذلك لأنه رأى أنه يجب أن يكون المشهد داخل أزهى القصور الذى هو مسجد الحسين الآن، لكن مازالت هناك العديد من الأساطير حول نقل رأس الحسين "رضى الله عنه " يحتفظ بها أهالى المنطقة ومنها كما قال أحد العاملين بالمسجد لكاميرا"فيديو7 قناة اليوم السابع المصورة "، إن رأس الحسين عندما وصلت إلى مصر قام الحاملون بوضعها على خشبة مازالت معلقه بإحدى جدران المسجد حتى الآن ثم غسلت بالمياه الجوفية التى تمر أسفل المسجد وعندما تم نقل الرأس خارج المسجد انحنى أحد الأعمدة الخشبية بالمسجد بالانحناء حزناً على حفيد الرسول "صلى الله عليه وسلم" وهو العمود الوحيد الذى مازال حتى الآن منحنى بالمسجد وهو مالم يتأكد دقته حتى اليوم. كما يتمتع المسجد بالعديد من الزخارف التى يشبه بعضها الزهور والطيور وأحد الأعمدة منقوش بأعلاها رأس يشبه رأس محارب القديم كما يوجد منبر أنشىء منذ بناء المسجد يتمتع بعدد من الزخارف التى سرق بعضها حسب قول العامل بعد الثورة لذلك دشنت هيئة الآثار كاميرات مراقبة بالمسجد لحمايته . عن زيارات الشيعة وبعض الأهالى الذين يعتقدون ببركة زيارة الأولياء يقول العامل: إن الشيعة دائمين زيارة المسجد للصلاة كما يأتى بعض الأهالى لزيارة المسجد للتبرك والدعاء به لفك الكرب .