التوقيت الجمعة، 21 سبتمبر 2018
التوقيت 01:48 ص , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

فيديو.. 13 منطقة عشوائية بالأقصر والبغدادى الصناعية تنتظر دعم المحافظ الجديد

تنتظر 13 منطقة عشوائية بمحافظة الأقصر بجانب منطقة البغدادى الصناعية خطوات جادة خلال الفترة المقبلة، ودعم كبير من المستشار مصطفى محمد ألهم محافظ الأقصر الجديد، ونائبه محمد عبد القادر خيرى، وذلك لإنهاء الأزمات التى تؤرق تلك المناطق الهامة بالمحافظة للاستفادة منها خلال الفترة المقبلة.

 

وتعتبر منطقة البغدادى الصناعية المستقبل الحقيقى للأقصر خلال السنوات المقبلة حيث قدمت محافظة الأقصر بمنطقة البغدادى 95 قطعة أرض للمستثمرين حتى الآن، فى خطوة ضخمة للغاية لدعم الإستثمار والصناعة وتحويل قبلة الشباب من العمل بقطاع السياحة إلى القطاع الصناعى المنتظر أن ينفجر بكل قوة خلال الفترة المقبلة فى تلك المنطقة التى تعتبر أول الغيث فى العمل الصناعى بالمحافظة، وتحتاج لدعم أكبر مستقبلاً لإنهاء أعمال البناء والإفتتاح الرسمى لتلك المصانع التى ستغير وجه الأقصر السياحى السابق وتفتح آفاق استثمارية جديدة.

 

وتم تجهيز كافة مرافق المنطقة الصناعية بالبغدادى لاستقبال المزيد من المستثمرين الأمر الذى سيسهم فى توفير فرص عمل متنوعة للشباب، وطالب كافة الجهات المسئولة بإنهاء كافة أعمال المرافق والبنية التحتية للمناطق الصناعية وتسهيل الإجراءات لكافة المستثمرين، موضحاً إلى وجود آليات لتشجيع الاستثمار فى المحافظة، تتضمن تقديم حزمة من التسهيلات الهادفة لجذب المستثمرين ورجال الأعمال، وتشجيعهم ومساعدتهم على تحديد الفرص الاستثمارية المناسبة لهم من خلال وضع خريطة حقيقية للاستثمار فى الأقصر ومدنها ومراكزها، والعمل على خلق المناخ الجاذب للاستثمار.

 

وعن تلك المنطقة يقول المستشار مصطفى محمد ألهم محافظ الأقص، أنه يدعم القطاع الصناعى بالمحافظة ويولى المنطقة الصناعية بالبغدادى اهتماما، حيث يجرى فحص كافة تفاصيل العمل بالمدينة والإنشاءات وخطوات بناء المصانع الجديدة، والتى من المقرر أن تفتح للمحافظة آفاق صناعية جديدة.

 

وأضاف محافظ الأقصرلـ"اليوم السابع"، أن المنطقة الصناعية بالبغدادى تبلغ مساحتها الكاملة 311 فدانا، وذلك عقب القرارات الأخيرة من رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء، بعد إزالة التعديات بالزراعة والبناء من الأهالى والتى تمت مؤخراً فى أراضى بمساحات متنوعة دون أية مخالفات، وذلك فى لقاء عقده المستشار مصطفى محمد ألهم محافظ الأقصر، مع عدد من الأهالى لفحص كافة الطلبات والشكاوى.

 

وأوضح المستشار مصطفى محمد ألهم، أن المنطقة الصناعية بالبغدادى صدر لها من قبل قرار تخصيص لمساحة 200 فدان برقم 234 لسنة 2009، كما صدر قرار آخر من رئيس الجمهورية برقم 36 لسنة 2014 بتخصيص مساحة 53 فدان، والقرار الثالث صدر من رئيس مجلس الوزراء بأرقام 21 و22 لسنة 2015 بإعادة تخصيص 58 فدان أخرى، وبذلك تصبح المساحة الإجمالية للمنطقة الصناعية بالبغدادى 311 فدانا.

 

فيما صرح اللواء حاتم زين العابدين سكرتير عام المحافظة والمتحدث الإعلامى، أن الأعمال فى إنشاء مصانع بالمدينة الصناعية بالبغدادى تسير بصورة طبيعية تماما، حيث أن أسعار المرافق فى المدينة من أرخص أسعار المناطق الصناعية فى جميع أنحاء الجمهورية، ومستثمرين قنا وقفط وقوص وباقى مدن الصعيد بدأوا فى التحول لمدينة البغدادى بعد مقايسات الكهرباء والمياة البسيطة جدا مقارنة بباقى المدن، وأزمات المدينة كانت فى الكهرباء والمياة وانتهت تماما مؤخرا، موضحا أن تلك الخطوات فى المدينة الصناعية بالبغدادى تضمن تقديم تسهيلات لتشجيع الاستثمار وجذب المستثمرين لإقامة مشروعات تنموية بالمحافظة، موجها رسالة لشباب الأقصر بضرورة الاتحاد والعمل بالصناعة حيث السياحة ستعود مرة أخرى ولكن يجب الاستفادة من مقومات المحافظة والمزايا النسبية فى الزراعة والصناعة.

 

وأوضح سكرتير المحافظة لـ"اليوم السابع"، أن المشروعات التى من المقرر تنفيذها من قبل المستثمرين بالمنطقة الصناعية بالبغدادى ستتضمن 15 مصنع مواد كيماوية بين تشكيل معادن ومصانع بلاستيك، و14 مصنع نشاط هندسى متنوع مابين موبيليات وأخشاب ومبردات صحراوية وكراسات وكشاكيل، و13 مصنع مواد غذائية مابين ألبان وحلاوة طحينية ومعجون طماطم وصلصة وكاتشاب وتعبئة وتغليف، و10 مصانع مواد بناء ما بين جرانيت ورخام وطوب أسمنتى.

 

مشددا على أن منطقة البغدادى الصناعية بالأقصر، تعتبر أول مدينة صناعية تبدأ مسيرة وقاطرة الصناعة، حيث تنتظر مدينتى طيبة وأرمنت الصناعيتين، انتهاء كافة التجهيزات مستقبلا لفتح أبوابها أمام المستثمرين خلال الأسابيع المقبلة، وكذلك مازالت مدينة البغدادى تستقبل المزيد من الطلبات لإقامة مصانع وورش كبرى داخلها، حيث أن مساحتها حوالى 311 فدانا، ومازالت هناك مساحات أخرى لم تخصص بعد.

 

أما المناطق العشوائية الـ13 التى توجد بمحافظة الأقصر والتى تم تصنيفها بمناطق غير آمنة وهى "البهاجة والمدلى والرواجح والرمسيوم والطارف القديمة وهابو والعبيد والحضاروة والبروج وساحل الجرف وأبوالجود ومعبد إسنا والترعة البنى"، والتى تنتظر دخول مرحلة جديدة خلال عام 2018 من التطوير ورفع كفاءة المنازل والمبانى لتنال قسطاً من حقها الطبيعى من الحكومة خلال الشهور المقبلة بدعم من صندوق تطوير العشوائيات والتطوير الحضرى بوزارة الإسكان.

 

وفى لقاء مع محمد بدر محافظ الأقصر السابق، تم بحث تطوير تلك المناطق العشوائية مع نائب وزير الإسكان للتطوير الحضرى الدكتور أحمد عادل درويش، وذلك بناء على التحديث الأخير للخريطة القومية للمناطق غير الآمنة، بالتعاون مع مسئولى الآثار والإسكان وأملاك الدولة والشبكات والمرافق والهيئة العامة للتنمية السياحية والهيئة العامة للتخطيط العمرانى والإدارة الهندسية، ورؤساء مدن الأقصر وأرمنت وإسنا والقرنة، حيث تم إستعراض المناطق العشوائية وغير الآمنة فى مدن الأقصر والقرنة وأرمنت وإسنا والتى تبلغ 13 منطقة، وتم تكليف رئيس مدينة الأقصر بالتنسيق مع أهالى منطقة البهاجه المجاورة لطريق الكباش وهى عبارة عن عشر أسر لإخلائهم من بيوتهم الطينية والمتصدعة ونقلهم إلى وحدات الإسكان الاجتماعى أو إخلائهم مقابل تعويض مادى.

 

كما تم استعراض المناطق العشوائية وغير الآمنة فى مدينة القرنة وتشمل 5 مناطق هى منطقة هابو ومنطقة الرامسيوم ومناطق المدلى والطارف القديمة والرواجح، وتم تكليف رئيس مدينة القرنة اللواء سعد البدري، بتشكيل لجنة للتفاوض مع أهالى منطقة هابو لإخلاء المنطقة مقابل منحهم تعويض مادى أو منحهم وحدات إسكان اجتماعى فى القرنة أو الضبعية، وبالنسبة لمنطقة الرامسيوم يتم التنسيق مع أحد المكاتب الاستشارية لتصميم منطقة سكنية بمنطقة الـ40 فدانا الجديدة بالقرنة لنقل أهالى الرامسيوم إليها مع وضع تصميمات معينة للوحدات السكنية لظهروها بالشكل اللائق وذلك بناء على رغبة الاهالى فى المنطقة.

 

كما تقرر بالنسبة لمناطق المدلى والطارف القديمة والرواجح المدرجين كمناطق خطورة بسبب مرور كابلات كهرباء ضغط عال، تكليف مسئول الكهرباء بالمحافظة المهندسة مارى روحى بالتنسيق مع مجلس مدينة القرنة لعمل المقايسات اللازمة لتغيير مسار الكابلات أو تحويلها إلى كابلات أرضية عبر دفنها أسفل الطريق، كما تم إستعراض المنطاق العشوائية وغير الآمنة فى مدينة أرمنت وتشمل منطقة العبيد ومنطقة الخضاروة ومنطقة ساحل الجرف ومنطقة البروج، حيث تم مناقشة مقترحات تطوير تلك المناطق عبر حصرها ووضع مخططات للتعامل مع تلك المناطق لتطويرها، كما تم استعراض تطوير منطقة معبد إسنا، حيث تقرر إنتظار وصول اللجنة الدائمة للآثار إلى المنطقة لإبداء الرأى حول آلية تطويرها.

 

وتعتبر تلك المناطق العشوائية الـ13 بمحافظة الأقصر تم تصنيفها مؤخراً كمناطق عشوائية وغير آمنة، وذلك بناء على التحديث الأخير للخريطة القومية للمناطق غير الآمنة، وتم بالفعل الانطلاق فى خطة كبيرة من المحافظة بالإشتراك مع صندوق تطوير العشوائيات والتطوير الحضرى بوزارة الإسكان، لحل أزمات الأهالى فى تلك المناطق التى يعيش فيها عدد لابأس به من أبناء المحافظة، ومن جانبه صرح العميد أيمن الشريف رئيس مدينة الأقصر، أنه تم إنهاء أزمة منطقة أبو الجود العشوائية، حيث أن تلك المنطقة كانت منطقة كوارث نظراً لكثرة الإشغالات وتند القماش المعلقة بها.

 

وأضاف العميد أيمن الشريف لـ"اليوم السابع"، أن الأمر فى بداية الحملات إحتاج إلى توعية أصحاب المحلات والفروشات من قبل رئاسة الحي، وإدارة المتابعة الميدانية وقسم الإشغالات بالإدارة الهندسية، لتوضيح أهمية فتح كافة شوارع ابو الجود للمارة ولتسهيل أهمية جذب المواطنين للشراء والوصول لما يريدون شراءه بسهولة ويسر دون عناء، ويجرى إستكمال إزالة التعديات بشارع سوق الصنايع وتفرعاتة من قبل رئاسة حى وسط بقيادة يوسف محمد على رئيس الحى، وذلك بإزالة تند القماش أعلى أسطح المنازل الممتدة بطول الشارع وجارى الإنتهاء منها تماما، مؤكداً على أنه تم توجية إنذارات لأصحاب المحال وفروشات الخضر والفاكهة والملابس الكائنة بشارع مدرسة الصنايع.

 

وأضاف قائلا: "لقد حان قرب وقت ساعة الصفر تمهيداً لرفع كفائة الشارع الرئيسى وتطويرة ثم سفلتته مع التنبية وإلزام الباعة الجائلين بعدم استغلال الطريق وذلك من أجل الحفاظ على المصلحة العامة"، وتمت إزالة كافة التعديات ورفع الإشغالات أسفل كوبرى أبوالجود، بالتنسيق مع إدارة شرطة المرافق، لرفع وإزالة كافة التعديات، تيسيراً للحركة المرورية، وذلك بعد تغيير مسار خط سير السيرفيس أسفل كوبرى أبو الجود.

 

وأكد العميد أيمن الشريف، أن هذه الحملات حققت نجاحاً ملحوظا منذ بدايتها وذلك من ناحية تخفيف حدة الإشغالات والتعديات ورفع كفاءة شوارع منطقة أبو الجود.