التوقيت الإثنين، 24 سبتمبر 2018
التوقيت 10:53 م , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

فيديو.. بعد تكريم السيسى له.. "أحمد زكريا" هزم إعاقته وعمل فني إنتاج بأول مصنع لإنتاج الهواتف المصرية

ظهر ثابت الخطى، واثقًا من نفسه، بكل شجاعة وإصرار وقف أمام  الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، ومئات الحضور لمؤتمر وزارة الاتصالات وحكي عن نفسه وسرد حلمه الذي كان يؤرقه، وتحدث عن تجربته في هزيمة الإعاقة والتغلب عليها، وتحويلها لطاقة إيجابية كبيرة غيرت مجرى حياته من السكون إلى العاصفة والتحدي.

أحمد زكريا أبوهيسة، طالب يبلغ من العمر 23 عاما، يدرس بالفرقة الرابعة بكلية الحقوق، ويعمل فني إنتاج بمصنع سيكو لإنتاج أول هاتف وتابلت مصرى في الشرق الأوسط بأسيوط الجديدة، والذي ظهر للمرة الأولى في المؤتمر والمعرض السنوي والدولي السابع للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتمكين ذوي الإعاقة بحضور الرئيس السيسي..." اليوم السابع" التقت به في التقرير التالي:

يقول ابن قرية مجريس التابعة لمركز صدفا في أسيوط، إنه حاصل على منحة التدريب والتوظيف لذوي الإعاقة من مركز النظم والمعلومات بالمنطقة الجنوبية العسكرية، وهي منحة مقدمة من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع المركز.

يحكى أبوهيسة: "حبيت أخد خطوة وأبقى موجود في المجتمع واشتغل، فدورت على المنحة وقدمت فيها، وبفضل الله اجتزت المنحة بنجاح وتفوق وكانت مفيدة جدا للتأهيل  إلى متطلبات سوق العمل في الكمبيوتر والبرمجة والإعداد النفسي".

وتابع: "بعد ما خلصت المنحة بدأت أدور على شغل، لقيت الوزارة والمركز مش سايبني، فضلوا معايا لحد ما لقيت فرصتي في الشركة المصرية لصناعة السيليكون، مصنع سيكو مصر أول مصنع لإنتاج أول هاتف محمول وتابلت مصري في الشرق الأوسط".

بإصرار وتحد واضح يقول أبوهيسة إنه بفضل الجهود والدعم صار عمل في وظيفة مهمة منذ أكثر من 8 شهور بالمصنع، وهي إجراء الاختبار الداخلي للهاتف أو التابلت، وهذه هي المرحلة قبل النهائية لمراجعة جودة المنتج قبل طرحه للعملاء في الأسواق، وأجرى الاختبار للكاميرات أو المايكات أو السماعات، للتأكد من خروج المنتج بجودة 100% قبل وصوله للعميل، وهذه مسؤولية كبيرة جدا ليست بالبسيطة.  

ويضيف ابن أسيوط، أن مركز نظم المعلومات، كان له دورا كبيرا في جمع أكبر عدد من ذوي الإعاقة، وهناك عدد كبير من زملائي منهم أحمد عبدالفتاح، وعمرو رشدي وغيرهم، وهم حصلوا على المنحة أيضا.

وعن شعوره بالمشاركة في مؤتمر الرئيس، قال: "إحساس ميتوصفش طبعا، دي حاجة كبيرة جدا وفخر لينا كلنا، وده وسام على صدري، إني من ضمن الناس اللي هيكرمها سيادة الريس، والحوار اللي دار بيني وبين الريس، قالي: محتاج حاجه تاني؟، مبسوط ولالا؟، هل الناس اشتغلت معاك كويس"، "فكان لازم الناس دي تاخد حقها، دي تعبت معانا وده حقهم".

واختتم أبوهيسة: "رسالتي الأخيرة لذوي الإعاقة، قائلا:"هستخدم كلمة الريس اللي قالها، إننا ذوي أرصدة خاصة وعندنا حلم كبير، ولما بنتعلم وبنشتغل بنكون موجودين، وبنشتغل بشكل كبير جدا، ولينا دور كبير في المجتمع، أرجو الدعم ميقلش ويفضل زي مهو، وأتمنى المركز اللي أعلن عنه الريس لذوي الاحتياجات الخاصة يفعل بشكل كبير جدا ويحظي بالقبول، وأكيد الحكومة هتشتغل بشكل كبير جدا بعد المركز دة عشان تخدم ذوي الاحتياجات الخاصة".

يسريه مصطفى محمد، مسؤولة ملف الأشخاص ذوي الإعاقة بمركز مركز النظم والمعلومات بالمنطقة الجنوبية العسكرية، تقول: "اشتغلت على تنمية مهارات الأشخاص ذوي الإعاقة بنشتغل في المركز من المنيا إلى أسوان، دربنا عدد كبير من الأشخاص ذوي الإعاقة وأهلناهم، وأبرز الأنشطة كانت منحة من أجل  فرصة عمل أفضل لتأهيل وتشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات".

تتابع: "دربنا خلال الـ3 سنين الأخيرة أكتر من 900 فرد، مكنا منهم عدد مش قليل أثبت وجوده بشكل فعال وده شفناه في مؤتمر وزارة الاتصالات تحت رعاية الرئيس، وكرم فيه أبناء المركز أحمد زكريا وأسماء محمد، وكان في فيديو كونفرنس معروض من أسيوط الجديدة خاص بذوي الإعاقة السمعية والبصرية، وتم تمكنيهم في مصنع سيكو لإنتاج أول تليفون محمول وتابلت مصري".

تختتم يسريه حديثها: "سعيدة إني من الناس الداعمين للأشخاص ذوي الإعاقة، وطول الفترة اللي اشتغلت فيها مش حاسة إنه في فرق بيني وما بينهم، بالعكس هم محتاجين حد يدعمهم وعندهم طاقات ومجهودات كبيرة جدا، ونفسي المجتمع يدمجهم دمج فعلي ويتعامل معهم كأشخاص عاديين أسوياء".