التوقيت الأحد، 23 سبتمبر 2018
التوقيت 02:36 م , بتوقيت القاهرة

فيديو.. مسئولون ليبيون كبار فى زيارة هامة لمعبر "أمساعد" الحدودي مع مصر

أجرى وزير الداخلية الليبي المستشار إبراهيم بوشناف على رأس وفد رفيع يمثل الحكومة الليبية المؤقتة، زيارة تفقدية لمعبر أمساعد الحدودي مع مصر، تفقّد خلالها سير العمل بالمعبر وعمل الأجهزة الأمنية هناك، وعقد عدة اجتماعات موسّعة مع مسؤولي المعبر والمنطقة.

وبحث وزير الداخلية الليبي في الجولة التي رافقه خلالها وكيل عام وزارة الداخلية الليبية العقيد ميلود جواد سليمان، ومدير الإدارة العامة لأمن المنافذ العقيد السيد البشير بن الحاج، ومدير الإدارة العامة للأمن المركزي العقيد صلاح الخفيفى، وعدد من مسؤولي الوزارة، أبرز العراقيل التى تواجه العمل فى المنفذ، وكذلك الاحتياجات التي يتطلبها العمل بالشكل الأمثل.

ولدى وصوله إلى معبر أمساعد الحدودي، كان في استقبال وزير الداخلية الليبي، كلاًّ من رئيس المجلس البلدى أمساعد السيد صالح أمعوض، وأعضاء المجلس البلدي للبلدية، وكافة مسؤولى القطاعات الخدمية، وعدداً من أعيان ومشايخ وحكماء البلدية، إضافة إلى مدير مديرية أمن منفذ أمساعد البرى العقيد ناصر الجحاوى، وكافة قادة الأجهزة الأمنية والضبطية العاملة بالمنفذ.

وأجرى وزير الداخلية الليبى والوفد الرفيع المرافق له جولة داخل أقسام وأجهزة المعبر ومديرية الأمن ، كما تجوّل داخل صالة المسافرين، وتفقّد سير العمل، ووقف على تعاون مختلف الأجهزة من رقابة على الجوزات، وجمارك، وشرطة، ومركز للرقابة على الأغذية والأدوية، والمركز الوطني للمواصفات القياسية، إضافة إلى المنظومة الأمنية للمطلوبين للعدالة لدى السلطات الليبية، وسجل جميع احتياجاتهم لسير العمل بالصورة الصحيحة.

وناقش وزير الداخلية الليبى مع عدد من المواطنين المسافرين عبر المنفذ باتجاه مصر أو ليبيا، انطباعاتهم على معاملة الأفراد العاملين بالمنفذ، وآلية العمل فيه بما يكفل كرامة وأمن المواطن.

كما تفقّد وزير الداخلية الليبى الأماكن التى يتّخذها المهربين طريقا لعملهم فى عمليات التهريب المختلفة والهجرة غير الشرعية، لافتا إلى أنه سيصدر قرارا على الفور بتشكيل سرية أمنية ؛لدعم الأمن والحماية بمعبر أمساعد البرى؛ لمنع هذه العمليات غير القانونية التي تستنزف ثروات ليبيا وخيراتها، ومؤكدا أن هذه القوة ستباشر مهامها خلال الأيام القليلة القادمة.

ووصل وزير الداخلية الليبى والوفد المرافق له، إلى آخر نقطة حدودية مع الأراضي المصرية تقع داخل ليبيا؛ ليقف عن كثب على سير الحركة بين المعبرين للدولتين الشقيقتين، والسلبيات التي تكتنف العمل وآليات تحسينها.

من جهة أخرى عقد وزير الداخلية الليبى اجتماعا أمنيا موسعا بكافة قادة الأمن في المنطقة، وحثهم على العمل بالشكل الذي يكفل أمن الوطن والمواطن وكرامته، مؤكدا أنه لن يتوانى عن تقديم كافة الاحتياجات التي يتطلبها العمل في تلك المناطق.

لمزيد من الفيديوهات الإخبارية والرياضية والسياسية والترفيهية زورا قناة فيديو 7 على الرابط التالى..

 

https://www.youtube.com/channel/UCbnJMCY2WSvvGdqWrOjo8oQ?disable_polymer=true