التوقيت الخميس، 20 سبتمبر 2018
التوقيت 07:58 م , بتوقيت القاهرة

فيديو.. صرف إعانات مالية عاجلة من صندوق الإغاثة بشمال سيناء للمضارين من الحرب على الإرهاب

بدأت وزارة التضامن الاجتماعى ومحافظة شمال سيناء بالتنسيق مع النقابات المهنية المختصة ووزارة القوى العاملة، فى إجراءات صرف إعانات عاجلة للمتضررين من الحرب على الإرهاب بشمال سيناء من فئات السائقين والصيادين والعمالة غير المنتظمة، الذين توقف عملهم خلال الشهور الثلاثة الأخيرة عن طريق صندوق الإغاثة بمحافظة شمال سيناء، ويتم صرف بدل 4 شهور دفعة واحدة فى المرة الأولى بإجمالى مبلغ 2000 جنيه على أن يتتبع الصرف شهريا 500 جنيه لكل حالة.

وأعلنت مديرية التضامن الاجتماعى بشمال سيناء، بدء تلقى طلبات المضارين من هذه الفئات، لسرعة صرف إعانات مالية شهرية لهم، وتيسيرًا عليهم اختيار مواقع مناسبة قريبة من الأهالى المضارين بكافة مراكز ومدن المحافظة.

وكشف المحاسب منير أبو الخير، مدير عام مديرية التضامن الاجتماعى بشمال سيناء لـ"اليوم السابع"، عن تفاصيل وآلية صرف هذه الإعانات، موضحًا أنه يتم تمويلها من صندوق الإغاثة الذى تم إنشائه فى المحافظة للوقوف إلى جانب المدنيين المضارين من الأحداث الجارية فى المحافظة ومساعدتهم.

وأضاف "أبو الخير"، أنه من المقرر صرف 500 جنيه شهريا لكل متضرر، والدفعة الأولى سيتم تسليم كل حالة 2000 جنيه عن 4 شهور وهى فبراير، مارس ، أبريل، مايو، ثم يتواصل الصرف شهريا للمبلغ المحدد وهو 500 جنيه، وتم طبقًا للائحة الصندوق عمل لجنة أمانة فنية لكل فئة، تضم 3 مختصين من التضامن الاجتماعى وعضو من وزارة المالية، وعضو من الفئة المستحقة، وهم عضو من نقابة السائقين، وعضو من هيئة الثروة السمكية، وعضو من مديرية القوى العاملة، إضافة إلى عضو من المجتمع المدنى مع كل لجنة، ستعرض عليها ملفات المتقدمين لإقرارها، والتأكيد على صحة البيانات المقدمة ثم اعتمادها للصرف وإعلان عدد المتقدمين، ومن ثم الموافقة لهم على الصرف.

وتابع قائلًأ: "آلية الصرف للمبالغ عن طريق إحدى الجهتين وهى البريد المصرى أو البنك الأهلى المصرى"، مؤكدا أن أماكن التقديم تم تحديد مواقعها بشكل ميسر للوصول لفئات المضارين إليها من كافة مناطق المحافظة، مع بيان المطلوب من مستندات للتقدم وهم الصيادين من يعملون فى البحر المفتوح أو بحيرة البردويل، طبقا للكشوف المعتمدة من هيئة الثروة السمكية، والمستندات المطلوبة، للتقدم للحصول على الإعانة، هى تصريح صيد معتمد وسارى صادر من هيئة الثروة السمكية، وبطاقة الرقم القومى، واستعلام التأمينات الاجتماعية، وملئ نموذج الطلب، وتقدم المستندات فى العريش بمنطقة الثروة السمكية، وفى بئر العبد بمكتب مصائد بئر العبد.

وأوضح "أما بالنسبة للسائقين، فهم سائقى سيارات الأجرة الخاص  والميكروباصات العاملة، داخل أو بين مدن المحافظة أو بين المحافظة وخارجها والمعتمدة من المواقف وإدارة المرور ونقابة السائقين والتأمينات الاجتماعية، والمستندات المطلوبة رخصة مركبة سارية ، وبطاقة الرقم القومى، وبطاقة الرقم القومى للوالدين ،إذا كانت الرخصة بولاية، وخط سير الرخصة من إدارة المواقف بمجلس المدينة، واستعلام التأمينات الاجتماعية، ونموذج الطلب، ونموذج تعهد، وبطاقة الرقم القومى للزوج، إذا كانت السيارة مرخصة باسم الزوجة، ويتم تقديم المستندات للحصول على الإعانة بنقابة السائقين، وفئة العمالة غير المنتظمة، وهى المؤمن عليها بقطاع الأعمال والمقاولات والمدرجين بالكشوف المسلمة من مديرية القوى العاملة، والمستندات المطلوبة، هى بطاقة الرقم القومى، تصريح عمل بمزاولة المهنة أو قياس مهارة من القوى العاملة، استعلام التأمينات الاجتماعية، ونموذج الطلب، ومكان تقديم المستندات مديرية القوى العاملة بالعريش".

وقال محمد حجاج أحد السائقين، المتقدمين بمطالب وشكاوى السائقين، إن مطلبهم كان من بداية المشكلة أن تقف بجوارهم الجهات المختصة بالدولة، وليس صرف إعانات وتبرعات لهم، موضحا أن هذا الموقف يشكر عليه كل من ساهم فيه، حيث عانى السائقين نتيجة توقف عملهم كثيرا ومعهم كافة فئات عمال اليومية وأصحاب الحرف والمهن الذين يعتمدون فى الحصول على رزقهم على عملهم اليومى.

وأضاف أنه تم لقاء اللواء السيد عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء، وتقرر أيضًا أن يتم تلقى طلبات المتقدمين للحصول على الإعانات المقررة فى مجالس المدن للسائقين تيسيرا عليهم، واستثناء من انتهت رخصتهم من ابتداء من الأول من فبراير 2018 وهو توقيت توقف عمل السائقين، وصعوبة اتخاذ إجراءات تجديد الترخيص بسبب ظروف المحافظة، وأن يكون الصرف من خلال البنك.

وأكد حجاج أن مطالب السائقين تتمثل فى زيادة المبالغ المخصصة للإعانة، حيث أن المبلغ المقرر ليس كافيا ومطلوب زيادته واستمراره، وإنهم ينتظرون ذلك ويثقون أن الجهات التى وصلها مطلبهم تقدر ظروفهم وتقف عن قرب على حقيقة أوضاعهم المعيشية.

وبدوره، قال المهندس سامى الهوارى رئيس جمعية كنوز البردويل، إن فئات كثيرة من الصيادين المتوقف عملهم نتيجة قرارات وقف الصيد فى بحيرة البردويل مستفيدين من هذا القرار، ويعتبرونه داعم لهم، مع التأكيد على ضرورة النظر فى زيادة المبلغ بما يتناسب والظروف الحياتية.

ويذكر أن صندوق الإغاثة بمحافظة شمال سيناء، الهدف من إنشائه هو تلبية متطلبات أسر الشهداء والمصابين والنكبات التى تحدث للمواطنين العاديين جراء عمليات الحرب على الإرهاب فى شمال سيناء، وأنشأ فى أبريل من عام 2016 حتى تم إقراره والموافقة عليه فى أكتوبر من عام 2017، وبدأ دعم الصندوق بمبلغ 27 مليون جنيها من وزارة التضامن الاجتماعى، أضيف إليها مبلغ 30 مليون جنيها من وزارة المالية، و50 مليون جنيها من صندوق تحيا مصر لدعم مجالات عمل وأنشطة الصندوق.

لمزيد من الفيديوهات الإخبارية والرياضية والسياسية والترفيهية زورا قناة فيديو 7 على الرابط التالى..

 

https://www.youtube.com/channel/UCbnJMCY2WSvvGdqWrOjo8oQ?disable_polymer=true