التوقيت الإثنين، 24 سبتمبر 2018
التوقيت 06:16 ص , بتوقيت القاهرة

فيديو.. في أربعين شهداء حلوان..الكنيسة توزع كتيبا تذكاريا يروى سيرة حياتهم

ترأس الأنبا بسنتى، أسقف حلوان والمعصرة، اليوم السبت، قداس أربعين شهداء أحداث حلوان وذلك بدير الأنبا برسوم العريان بالمعصرة، بحضور أسر الشهداء الذين تقدموا الحضور وعدد من الآباء الأساقفة بينهم الأنبا صليب أسقف ميت غمر.

وحضر قداس العزاء كلًا من الشيخ مصطفى حسين مدير عام أوقاف حلوان، والشيخ شعبان كبير أئمة حلوان.

من جانبها، أصدرت كنيسة مارمينا حلوان، كتابًا تذكاريًا يوثق قصة حياة شهداء حلوان الذين سقطوا فى الهجوم الإرهابى الذى تعرضت له الكنيسة فى الـ29 من ديسمبر الماضى

ويتناول الكتاب الذى كتب مقدمته للأنبا بسنتى، نبذة مختصرة عن قصة حياة كل شهيد على حدة، أكرامًا ومحبة لهم، تحت عنوان الاحتفال بتذكار مرور أربعين يومًا لشهداء حلوان.

وقال الأنبا صليب، أسقف ميت غمر، إنهم على استعداد للاستشهاد كل لحظة فى الكنيسة، متابعًا: "أيضا نعشق تراب مصر ولنا رجاء أن يعطى الله نعمة لبلادنا مصر، وقوة لمقاومة الإرهاب، ونطلب من الله أن نعيش فى السلام والمحبة التى نشأنا فيها منذ نعومة أظافرنا، فى أرض مصر".

وأضاف صليب، خلال عظة القداس منذ أربعين يوما الكنيسة زفت نفوسًا للسماء، بسبب الهجوم الإرهابى، وبقوة إلهنا سنعيش فى وحدة واحدة من أجل بلادنا مصر.

واستكمل أسقف ميت غمر، حديثه: "من أجل الطاعة اليوم أتكلم وبمحبة الأساقفة ونتأمل سويًا فى أربع كلمات هما أشد الاحتياج أن نتمعن بهمها وهما انتقاء لقاء هناء بقاء وكلمة انتقاء الله ينتقى النفس المستعدة للخلاص، الله ينتقى كل نفس تشتاق أن تلتقى به، كما البستانى الذى ينتقى الوردة ذات الرائحة الطبية وكذلك الله أنتقى تلك النفوس."

وأضاف صليب: "اليوم نهنئ الأنفس الذين استشهدت وصعدت لسماء المجد والفرح الذى لا ينطق به، فى كل قداس داخل الكنيسة، ونتعلم طرق الخلاص ونعد أنفسنا لهذا الفرح، ونبارك لمن اختارهم الله لسماء المجد وهنا نتذكر ما تتمتع به لعازر الفقير حينما وصل السماء وحملته الملائكة، وكل نفس استشهدت وذهب الأبدية، تركت بصمة لا تنسى، ونحن نتعزى بهذه الذكريات، وهكذا تعلمنا كنيستنا، انظروا لنهاية سيرتهم وتمثلوا بإيمانهم، وكل ما يحدث هو إعلان للإيمان وثبات فى الإيمان، ومحبة ليسوع المسيح الذى أحب الإنسان وصلب عنه".

وقدم الأنبا صليب، خالص التحية للرئيس عبد الفتاح السيسى، مطالبه باستكمال طريق السلام الذى بدأه، كما قدم كل الشكر للقادة والحاضرين، ونياحة للذين استشهدوا كل واحد باسمه.

وطلب أسقف ميت غمر، من الله نعمة الشفاء للمصابين والتعزية لأسر الشهداء وطلبة من أجل أن يحفظ الله مصر فى سلام ومحبة.

فيما صلى الأنبا لوكاس أمس قداس الأربعين بمركز منفلوط مسقط رأس الشهيدين عاطف ورومانى الذين سقطا ضحايا نفس الهجوم والذى أقيم بكنيسة الشهيد مارمرقس الكبرى بقرية بنى عديات، الأنبا لوكاس أسقف أبنوب والنائب البابوى لكنائس بنى عديات ونجع رزيق ومسرع وشاركه لفيف من الآباء الكهنة من كنائس بنى عديات ونجع رزيق ومسرع، ومن إيبارشية أبنوب.

وشهد القداس مشاركة شعبية كبيرة، حيث امتلأت كافة طوابق الكنيسة بالمصلين الذين أتوا لمساندة أسرة الشهيدين.

وألقى الأنبا لوكاس كلمة دارت عن الاستشهاد، اختتمها بتقديم التعزية لأسرة الشهيدين كما نقل إليهم تعزية قداسة البابا.

يذكر أن الشهيدين رومانى وعاطف قد استشهدا يوم 29 ديسمبر من العام الماضى ضمن حادث كنيسة الشهيد مار مينا بحلوان إثر إطلاق نيران عليهما أثناء تواجدهما أمام محل للأجهزة المنزلية بمنطقة المشروع الأمريكى بحلوان.