التوقيت السبت، 22 سبتمبر 2018
التوقيت 06:52 ص , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

فيديو..محافظ مطروح:تطوير شامل لكل مستشفيات المحافظة لتواكب طفرة التنمية

أكد اللواء علاء أبو زيد محافظ مطروح أنه يجري حاليا تطويراً شاملاً  لجميع مستشفيات محافظة مطروح، لتواكب الطفرة التنموية التي تتم على أرض المحافظة، تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، وما يوليه من اهتمام ومتابعة مستمرة  لكافة المشروعات من أجل تحقيق أقصى استفادة للمواطنين والأجيال المقبلة.
 
وأضاف محافظ مطروح، خلال لقاء مع الصحفيين،  أنه  من المقرر قيام رئيس الجمهورية، بافتتاح  مستشفى النجيلة المركزي الجديد، منتصف  شهر يناير الجاري، بعد تطويرها بتكلفة 200 مليون جنيه، كمستشفى للإحالة،  لاستقبال كافة الحالات  سواء من مدن غرب مطروح أو من ليبيا، والمقامة علي مساحة 8 آلاف متر مسطح ، وتضم 24 سرير إقامة داخلي، وعدد 9 أسرة عناية مركزة، و 5  وحدات غسيل كلوي ،و 8 عيادات خارجية، وقسم أشعة متكاملة ،ومعمل متكامل، بالإضافة إلى 68 سرير إقامة للعاملين بالمستشفي، لتقدم الخدمة الطبية اللائقة لأهالي قطاع غرب محافظة مطروح وشمال أفريقيا ، وهى تعمل تجريبياً منذ 6 أشهر.
 
 وأشار المحافظ إلى أن جميع مستشفيات المحافظة، شهدت وتشهد أعمال التطوير، حيث من المقرر إضافة أقسام  جديدة بمستشفى الضبعة المركزي لمواكبة المشروع النووي السلمي، الذي يتم على أرض مدينة الضبعة، للكشف على العاملين بالمشروع وتقديم الرعاية الطبية الخاصة بهم، والتي تتناسب مع ظروف عملهم وما يلزمها من ضوابط فى التعامل الطبي، بالإضافة إلى تطوير مستشفيات برانى والسلوم   على احدث مستوى طبي فى غرب مصر.
 
وأكد "أبو زيد" أنه  تولى مسئولية المحافظة فى شهر فبراير 2015 مع وجود معاناة وعجز  فى قطاع الصحة،  سواء بشرى  أو مباني أو أجهزة طبية ومعدات، وكان من الضروري السعي لتطوير منظومة الصحة بالمحافظة، بعد معاناة المواطنين  لسنوات طويلة من مشقة السفر للعلاج خارج المحافظة، أو فى تقديم خدمة صحية لائقة بهم ،و بذل مزيد من الجهود لتطوير منظومة الصحة بمطروح، من خلال العمل على توفير مزيد من الأجهزة والأدوات الطبية مع إدارة متميزة تقود العمل ، وظهرت نتائج تلك الجهود فى عدة اتجاهات شعر بها المواطن البسيط بكافة أنحاء المحافظة.
 
وأوضح  محافظ  مطروح بأنه تم دعم القطاع الطبي بمبلغ 53 مليون جنيه منها مليون جنيه أدوية و 15,5  مليون جنيه لإجراء عمليات وتحويلات للمرضى غير القادرين ، إلى مستشفيات القوات المسلحة، بالإضافة إلى تقديم  75 كرسي كهربائي متحرك لمساعدة المعاقين وذوى الاحتياجات الخاصة، وكل ذلك من خارج الصندوق بعيداً عن ميزانية المحافظة.
 
وقال المحافظ أنه تم دعم  المستشفى العام بمرسى مطروح، بعدد من الأجهزة الطبية من رجال الأعمال كوحدات غسيل الكلى وغيرها، بالإضافة إلى افتتاح أشعة الرنين  بتكلفة 11 مليون جنيه، لتلبية مطالب المواطنين بمطروح بوجود جهاز الرنين المغناطيسي بمستشفيات الدولة بدلا من إجراء الإشاعات بالمراكز الطبية الخاصة ذات التكلفة المالية العالية،  كما يجرى إقامة عمارات سكنية للأطباء بمستشفى مطروح العام،  بتكلفة 9 ملايين جنيه لتحقيق الاستقرار وعامل الجذب لهم.
 
ونوه اللواء علاء أبو زيد إلى أن مستشفى العلمين المركزي حصلت  على المركز الأول، بعد اعتمادها كمستشفى نموذجي  على مستوى الجمهورية، وذلك لأنها  تمثل نموذجاً  للخدمات المقدمة للمواطنين بها.
 
وأشار المحافظ إلى جهود المحافظة، فى استحداث مراكز طبية لم تكن موجودة من قبل بالتعاون مع رجال الأعمال بالمحافظة،  للتيسير على أهالي مطروح ، وتخفيف معاناة ومشقة السفر للعلاج خارج المحافظة، منها افتتاح مركز الفيروسات الكبدية، بمستشفي الحميات بمدينة مرسي مطروح، لعلاج مرضي فيرس سي في سابقة هي الأولي بالمحافظة، تخفيفاً علي المرضي، بدلا من السفر إلي الإسكندرية والقاهرة متحملين مشقة السفر والتكلفة الباهظة مع استهداف علاج 1000 مريض من الفيروسات الكبدية بالمحافظة.
 
 ويجري حاليا العمل في إنشاء  مركزي القلب والتوحد العالميين، بتكلفة نحو  150 مليون جنيه، تبرع من رجال الأعمال السعوديين، والانتهاء من إنشاء المركزين خلال عام ونصف،  حيث يجرى  إقامة مركز قلب عالمي على مساحة 16 ألف متر،  للتخفيف عن مرضي القلب بمطروح ومعاناتهم ومشقة السفر للعلاج خارج المحافظة، وذلك بأقسامه المختلفة كقسم جراحة قلب أطفال والعيوب الخلفية وجراحة الصدر ووحدة علاج طبيعي للكبار و الصغار، وغيرها من وحدات متخصصة، مع تأكيد التنسيق مع مركز القلب العالمي بأسوان والتوافق بينهما من أجل خدمة مرضى القلب، وذلك مع وضع مركز القلب بمطروح تحت إشراف الدكتور مجدي يعقوب والاستعانة بالاستشاريين والمختصين والاستفادة من خبراتهم، سواء عند تجهيز المركز أو متابعة الحالات المرضية، للوصول معها إلى أفضل نتائج طبية خاصة مع العجز فى التخصصات الطبية النادرة كجراحات القلب.
 
كما يجري حاليا إنشاء مركز التوحد علي مساحة 4 آلاف متر، كأول مركز متخصص لعلاج أطفال التوحد في مصر ، تحقيقاً لرؤية رئيس الجمهورية بضرورة الاهتمام بحالة هؤلاء الأطفال وإنشاء مركز علاج لهم والتيسير على أسرهم، لافتا إلى أن الهدف من ذلك المركز هو أن تكون مطروح مقصد وجذب سياحي وعلاجي، خاصة مع توفير الإقامة والإعاشة بذات المركز للأطفال وأسرهم وتوفير مكان آمن للأطفال فى حالات سفر الأسرة للخارج، بالإضافة إلى إقامة وحدة صحية بتكلفة 6 ملايين جنيه، بسيدي عبد الرحمن بمدينة العلمين تبرع من إحدى سيدات الأعمال السعوديات.
 
ووجه محافظ مطروح، الشكر للدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة، علي دعمه لقطاع الصحة بالمحافظة، وللعاملين بالصحة بمطروح وعلى رأسهم الدكتور محسن طه وكيل وزارة الصحة، مؤكداً انه  إن كان هناك مزيد من الاحتياجات والمطالب فى قطاع الصحة، من أهمها توفير العنصر البشرى، خاصة التخصصات الطبية من الأطباء والممرضات، وعلى الرغم من أن هذه مشكلة عامة على مستوى مستشفيات مصر ، إلا أنه يتم الاستعاضة عنها مؤقتا بالقوافل الطبية المتخصصة من وزارة الصحة، والاستعانة بالأطباء والاستشاريين من جامعة الإسكندرية.