التوقيت الخميس، 20 سبتمبر 2018
التوقيت 12:46 ص , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو.. ملك جمال القطط بمصر.. السعر يصل لـ 16ألف جنيه وعدم الزواج شرط

قلب الأنثى قطة" عبارة شهيرة أطلقها الفنان تامر حسنى فى فيلم " كابتن هيما " ليوقع الفنانة زينة فى حبه، إلا أنه صادف الصواب بها لعشق كثير من الفتيات لتلك المخلوقات الرقيقة والتى لها لغة خاصة تأثر القلوب دون أن تنطق، فاشتد عشق الفتيات للقطط لدرجة حرصهن على إقامة مسابقة خاصة بها ليحصل الفائز على لقب ملك وملكة جمال القطط.

تقول "هبة ربيع" إحدى منظمات حفل تتويج ملك جمال القطط، إنها واحدة من مجموعة فتيات قررن إقامة أول  " CAT SHOW  "، فى مصر مما تسبب فى مواجهتهن لعدة صعوبات لكون فكرة الاهتمام بالقطط وإقامة مسابقات خاصة بها غير دارجة فى مصر

وتوضح هبة، أن صديقتها نجلاء المصرى هى صاحب فكرة إقامة المسابقة فى مصر، حيث كانت تقيم فى الخارج وتحديدًا بدولة هولندا ومن شدة عشقها للقطط لفت انتباهها فى هولندا إقامة العديد من المسابقات لها، فتحمست لنقل الفكرة إلى مصر بمجرد عودتها إلى أرض الوطن وبدأت فى تجميعها لإقامة المسابقة واستمرارها للعام الرابع على التوالى

وتحدثت هبة، عن الزيادة الكبيرة فى أعداد المشاركين فى المسابقة والتى وصلت لـ 38 قطة مقارنة بـ 15 قطة العام الماضى، مشيرة إلى أن المسابقة مكونة من أكثر من مستوى، فهناك عرض للقطط المسجلة والقادمة من الخارج، وعرض آخر للقطط المنزلية، حيث يشارك فى المسابقة لأول مرة قطط آسيوية

معايير اختيار القط للفوز بلقب ملك جمال القطط

وتذكر هبة معايير اختيار القط للفوز بلقب ملك جمال القطط، ويأتى فى مقدمتها أن يكون رأسه كبير ودائرى، مع التمتع بأذن صغيرة والمحافظة على ظهور القط بجسم متوسط ليس كبير ولا صغير، على أن تكون أطرافه صغيرة، وأسنانه مستقيمة وشعره طويل، ولم يسبق للقط الزواج قبل الاشتراك فى المسابقة، وإذا لم يتوافر الشرط الأخير فيجب أن يكون حاصلا على فترة راحة كافية بعد الزواج للتمتع بمظهر جذاب

أسعار بعض القطط تبدأ من 16 ألف جنيه

وتشير هبة إلى أن القطط المشاركة فى المسابقة، التى اقيمت قبل ساعات، متوسط أسعارها فى الخارج يتراوح من 1000 إلى 3000 دولار إضافة إلى تكاليف الشحن والجمارك، أى ما يقارب 16 ألف جنيه، أما تكلفة رعايتها فى الشهر فلا تقل عن 500 جنيه، ولهذا فالجائزة للفائز باللقب هى مجموعة من الأطعمة الخاصة بالقطط إضافة إلى بعض الكؤوس والورود كجائزة معنوية.