التوقيت الجمعة، 21 سبتمبر 2018
التوقيت 02:05 م , بتوقيت القاهرة

بالفيديو.. محارق المخلفات الطبية فى المحافظات حبر على ورق.. حملات أمنية تكشف توقف العمل بها وتضبط أدوية صالحة للاستخدام داخلها

شنت الأجهزة الأمنية، فى عدد من المحافظات، اليوم الثلاثاء، حملة لملاحقة المتلاعبين وضبط الأسواق وآلية العمل فى المنشآت العامة، استهدفت مجمعات النفايات الخاصة بوزارة الصحة، ففى سوهاج كشفت الحملة قيام القائمين على المحرقة بالتخلص من 30 طن نفايات طبية خطرة بدفنها بالمنطقة الجبلية أمام المحرقة بمسافة 20 مترا، دون اتباع القواعد والشروط المعدة لذلك، والذى يمثل خطرًا بيئيًا كبيرًا على المنطقة.

وكشفت الجولة أيضا تعاقد المحرقة على بند الصيانة لأجهزة المحرقة من الخارج، بالرغم من وجود فنى حاصل على 3 دورات تدريبية فى هذا الشأن، وعدم اتباع الاشتراطات الصحية والتخزينية للنفايات الخطرة وتشوينها على الأرض مما يمثل خطرا داهما قد يؤدى إلى اشتعالها، وعدم وجود تقنيات كافية لمنع تطاير الرماد وانبعاثات الغازات السامة وقرب المحارق من الكتلة السكنية، مما يعرض حياة المحيطين للخطر وتلوث البئية وانتشار الأمراض الفيروسية، حيث إن أقرب مبنى سكنى يبعد حوالى 500 متر بينما الاشتراطات تنص على ألا تقل المسافة عن كيلو ونصف.

وتبين عدم وجود كوادر مؤهلة للتعامل مع النفايات من واقع سجلات الصيانة وعدم وجود ما يفيد تنفيذ صيانة دورية للمحارق بالرغم من وجود تعاقد بين المجمع وإحدى شركات الصيانة الخاصة، واشتكى العاملون من عدم توفير بدل العدوى وبدل المخاطر وطالبوا بتحقيقها.

وفى الفيوم بدأت الحملة جولتها بمجمع النفايات بقرية العدوة بحضور ممثلين من إدارتى التوعية الصحية والنفايات بمديرية الصحة، وتبين خلال الجولة داخل المجمع وجود بعض النفايات الخطرة ملقاة على الأرض، ولم تدخل للحرق وهو ما انتقدته الأجهزة الأمنية، وتبين أنها مخالفة جسيمة وطالبت بتبليط أرضية المكان، بالإضافة إلى تعطل مولد الكهرباء الاضافى الموجود بالمجمع، وتعطل محرقة من المحارق التى يبلغ عددها 3، وتبين أنها تتبع الجمعيات الأهلية ووجود مخلفات وقمامة بغرفة الكهرباء بالمجمع.

كما اشتكى مسئولو المجمع من عدم انتهاء المبنى الجديد للمجمع، والذى توقف المقاول عن استكماله لوجود خلافات مالية بينه ووزارة الصحة وذلك منذ عام 2016.

جدير بالذكر، أن مجمع المحارق بالعدوة طاقته اليومية 2.6 طن مخلفات يوميا ويخدم 7 ادارات صحية على مستوى المحافظة، بالاضافة إلى عدد من المستشفيات الخاصة والصيدليات المتعاقدة معه مقابل 3 جنيهات و75 قرشا عن كل كيلو.

وفى الشرقية، كشفت الأجهزة الأمنية بمحافظة الشرقية، أن محرقة الإدارة الصحية، المتواجدة بجوار مستشفى الأحرار، بمدينة الزقازيق، والخاصة بمديرية الشئون الصحية، لحرق مخلفات عدد من المستشفيات، متوقفة عن العمل منذ يوم 29 يوليو الماضى؛ بسبب نقص السولار، وتبين وجود كمية كبيرة من المخلفات داخل المحرقة، حيث إن الكمية ناتجة عن تراكمات ثلاثة أيام.

وفى البحيرة تفقدت الحملة محرقة النفايات الطبية بمستشفى أبو حمص العام ومرافقها المختلفة، وتبين وجود مخالفات عديدة منها وجود مستلزمات طبية غير منتهية الصلاحية داخل المحرقة وعدم توافر اشتراطات الأمن والسلامة داخل المحرقة، وتم إحالة المسئول عنها إلى الشئون القانونية بمديرية الصحة.

وفى أسيوط، شنت الأجهزة الأمنية حملة على مجمع محارق النفايات الطبية بطريق أسيوط / القاهرة الصحراوى الغربى التابع لمديرية الصحة بالمحافظة، ورصدت الأجهزة الأمنية تشغيل محرقة واحدة من اجمالى 14 محرقة موجودة بالمجمع، كما رصدت الأجهزة الأمنية انتشار أكوام من مخلفات صيانة المحارق داخل المجمع ووجود مخلفات طبية متناثرة اسفل المحارق.

وفى قنا كشفت الحملة وجود عطل بأحد المحارق الطبية ونقل ناتج الحريق للمدفن الصحى مع عدم فصل النفايات العادية عن النفايات الطبية الخطرة وعدم وجود أطقم حراسة ليلية وتشغيل بعض المحارق ساعات إضافية وبأكثر من طاقتها المعتمدة، كما رصدت الحملة، الحالة الجيدة للإنشاءات وتوافر كافة السجلات الخاصة بالعمل وانتظام التسجيل فيها وتوافر الاشتراطات البيئية للمجمع، فيما تم تفقد مجمع المحارق الطبية الخطرة بطريق قنا / سفاجا يضم 3 محارق طبية ومتابعه مدى كفاءة العمل بها.

وفى جنوب سيناء كشفت الأجهزة الأمنية أن محرقة مستشفى الطور العام، منذ إنشائها فى 2008 وهى لا تعمل وأنها مجرد هيكل فقط وغير مطابقة للمواصفات وتبين استخدامها كمخزن للمخلفات من الأجهزة، وحذرت الأجهزة العاملين بالمستشفى بضرورة رفع جراكن محلول الغسيل الكلوى الفارغة من حول المحرقة حتى لا يعاد اساءة استخدامها مرة أخرى.

كما أن محرقة المركز الحضرى بحى المروة، لا تختلف كثيرًا عن محرقة مستشفى الطور العام، فهى الأخرى لا تعمل ومعطلة، فيما أكد المسئولون عن المحارق بطور سيناء أنه يتم إرسال مخلفات المستشفيات إلى محرقة مستشفى نويبع للتخلص منها، وأن مجمع المحارق بالمنطقة الصناعية بطور سيناء جاهزة للتشغيل ولكن يتم تجهيز مواصفات الدفاع المدنى والسلامة والصحة المهنية لتشغيله.

وفى دمياط كشفت الحملة عدم توافر مدفن صحى بشطا وقلة عدد العمال العاملين بمحرقة شطا، ثم انتقلت الحملة لمتابعة مفرمة مستشفى التخصصى بدمياط وتابعت الحملة خطوات نقل النفايات الطبية، وأبدى عضو الحملة الاعتراض على موقع حجرة النفايات الطبية، كما تبين توقف مفرمة المستشفى العام بسبب أعمال الصيانة بها.