التوقيت الأربعاء، 19 سبتمبر 2018
التوقيت 11:07 م , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو.. الإهمال الطبى يتسبب فى إصابة شاب بـ"العجَز" بسوهاج

ضحية جديدة من ضحايا الأهمال الطبى بمحافظة سوهاج تلقى بظلالها من جديد بعد قيام شاب عمره 38 عاما بمركز المنشاة بإجراء عملية جراحية بإزالة ورم فى النخاع الشوكى على يد أحد الاطباء جعلته عاجزا مدى الحياة بعد اصابته بشلل رباعى فى مشهد مأساوى، عندما تدخل منزل الشاب تجده طريح الفراش منذ سنوات لا حول له ولا قوة يرقد على سريره بلا حراك وهو الذى يعول 5 أبناء فى سن صغيره لا يجدون قوت يومهم وخاصة بعد أن أصبح الشاب عاجزا عن الحركة وانتهى به الحال إلى شراء الحفاظات بمبلغ 500 جنيه شهريا، مما دفعه إلى تحرير محضر بالواقعة يحمل رقم 2533 ادارى قسم تانى لسنة 2017 يتهم فيه الطبيب بالإهمال الطبى فى العمليتين الجراحيتين مما ترتب عليه شلل فى الاطراف الأربعة وجارى عرض الشاكى على النيابة العامة للاستماع إلى أقواله.

محمد يونس يوسف شاب ساقته أقداره إلى اصابته بورم خبيث بنخاع العمود الفقرى بالفقرات مما اضطره إلى اجراء جراحية له فى النخاع الشوكى على يد الطبيب" أحمد.ك.ع" مدرس جراحة المخ والأعصاب بجامعة سوهاج والذى أقنعه بإزالة الورم وقام الشاب بإجراء عمليتين جراحيتين خرج بعدها بلا حراك بعد أن أدى اهمال الطبيب إلى اصابته بشلل رباعى فى الاطراف الأربعة.

انتقل "اليوم السابع " إلى منزل الشاب الضحية فى مركز المنشاة بمحافظة سوهاج وقال فى البداية والحزن يرتسم على وجهه ،إن مستقبله ضاع للأبد بعد أن أصبح ضحية الأهمال لا يجد من يعول أبناؤه الخمسة ويرقد على سريره من وقتها.

وأضاف "محمد"، أنه أصيب بورم فى النخاع الشوكى منذ فترة وقرر له الطبيب اجراء عملية جراحية لإزالة الورم رغم تحذير بعض الأطباء له من اجراء العملية إلا أن الطبيب أقنعه بإزالة الورم وقام بالفعل بإجرائها ، إلا أنه بعدها شعر بتعب واكتشف ذلك فأبلغ الطبيب فقرر له اجراء العملية مرة اخرى خلال شهر وكل ذلك وهو يرقد فى المستشفى الجامعى ، وقام بالفعل بإجراء العملية الاخرى وبعدها خرج بلا حراك.

وحاول المريض مرارا وتكرارا ابلاغ الطبيب أنه لا يتحرك فكان رده عليه أنه يحتاج إلى جلسات العلاج الطبيعى وقام بالفعل بعمل هذه الجلسات بلا فائدة إلى أنه اكتشف أنه وقع ضحية الاهمال الطبى وأصيب بشلل رباعى ولم يتحرك من وقتها.

ويكمل محمد حيثه قائلا :إنه كان يعمل عاملا لا يملك شيئا ولديه 5 أبناء ويحصل على معاش قدره 450 جنيها فقط ويقوم بشراء حفاظات له بمبلغ 500 جنيه شهريا ويقوم أهل الخير من الجيران بمساعدته ماديا حيث أنه يعيش وأسرته على الكفاف بعد عجزه تماما وقيام زوجته بحمله على كرسى متحرك للذهاب إلى دورة المياه، ولا يجد من يتولى أمر أطفاله الذين يحتاجون إلى المصاريف اليومية.

وأضاف محمد أنه قام بالذهاب إلى العديد من الاطباء بعد اصابته بشلل رباعى ربما يجد ضالته بالوقوف على قدميه مرة أخرى ، إلا أن أحدهم أخبره بأن حالته ميئوس منها ولا يستطيع الحركة مرة أخرى وأن اصابته مزمنة فقرر الحصول على حقه المفقود من الطبيب الذى أجرى له العملية وتقديم بلاغ ضده ورفع دعوى قضائية عليه بعدما أصبح طريح الفراش مدى الحياة بسبب الاهمال الطبى الجسيم.