التوقيت الإثنين، 24 سبتمبر 2018
التوقيت 09:09 ص , بتوقيت القاهرة

بالفيديو.. ضحية جديدة للأخطاء الطبية.. من ينقذ "ملك" قبل فوات الأوان

"نفسى بنتى ترجع تقف على رجلها، نفسى أشوفها بتلعب وبتجرى زى الأول هى بتسمعنى ولما بدعيلها بتعيط قلبى بيوجعنى"، بتلك الكلمات بدأت والدة الطفلة ملك إبراهيم حديثها باكية عن حالة ابنتها.

ملك إبراهيم، ضحية جديدة للإهمال الطبى فى المستشفيات الحكومية، فبعد أن كانت ملك تملئ الدنيا ضجيج وسعادة، أصبحت الأن طريحة الفراش منذ ثلاث سنوات لا تتحرك، فتحول منزلها من منزل يملئه السعادة إلى آخر لا يخلو من البكاء والأنين.

تبدأ قصة " ملك"، عندما سقطت من الدور الثالث بالمنزل منذ ثلاث سنوات، لتتحول إلى مستشفى القصر العينى الذى بدأت قصة الألم من داخله.

وتقول والدة ملك: " روحت ببنتى لاحد المستشفيات، الدكتور قالى هتبقى كويسة وهتخف على طول دلوقتى، حجزوها يومين فى ثلاثة وأنا معرفش عندها أيه، شوفت أسود أيام حياتى فى المستشفى كل حاجة وحشة هناك، حتى المياة بتاعة الحمامات داخلة على الأطفال وراميين الناس كأنهم حيوانات، قالولى هنعمل فتحتين للتنفس والأكل ونزلونى لمكان لا يطاق فبنتى متحملتش فنقلتها من المستشفى لتانية خاصة فاكتشفت أن كل اللى أتعمل  لبنتى غلط وسببلها مضاعفات كبيرة".

وتستمر معاناة ملك، عبر عدد من المستشفيات ليشخص كل دكتور حالة ملك تشخيص مختلف وعلاج مختلف لتصل حالة ملك فى النهاية إلى حالة مسدودة، لا تستطيع الحركة منذى ثلاث سنوات دون أى تقدم فى حالاتها.

وتمنت والدة ملك تدخل المسئولين والمتخصصين إنقاذ ملك وإعادتها كما كانت، مستطردة: " بنتى بتعيط قلبى بيتقطع، معرفش بتعيط من أيه وفيها أيه، نفسى حد يتبنى موضوع ملك وينقذها"