التوقيت الجمعة، 21 سبتمبر 2018
التوقيت 07:39 م , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو.. ضحايا مستريح جديد بالمنوفية يروون تفاصيل النصب عليهم

فى سيناريو جديد للنصب على المواطنين بحجة تشغيل الأموال، حرر عدد من المواطنين بمركز أشمون بمحافظة المنوفية، عدد من المحاضر التى تطالب بالقبض على من أوهموهم بحجة تشغيل المبالغ المالية الخاصة بهم، فى مصنع حفاضات بمدينة السادات، ولكنهم لم يعطوهم الاموال رغم وجود العديد من الشهود على الواقعة وتحرير المحاضر المطالبة بأموالهم.

وقال " محمد عثمان الباجورى" 40 سنه، سائق ومقيم بشارع الشهداء بمركز أشمون، أنه تقابل مع كلا من " ع م ع " و " ع م ع " و " ص م ج " منذ خمسة أشهر وعرضو عليا الدخول معهم كشريك فى مصنع لتصنيع الحفاضات للأطفال بمدينة السادات، وأقنعونى بان المشروع مربح بشكل كبير، ويحتاج إلى مبالغ مالية كى يتم البدء فيه .

وأضاف الباجورى أنه أقتنع بكلامهم وقام بتسليمهم 250 ألف جنية، على سبيل أن المشروع سيحقق المكاسب فى البداية، ولم يأخذ أى لإيصال رسمى بالمبلغ الذى أعطاة لهم، وأكتفى بأنه تم تسليم المبلغ أمام الشهود، ولكنة بعد مرور الوقت ومطالبتة بالمبلغ لم يتمكن من الحصول علية مرة أخرى، وحاولوا أكثر من مرة الجلوس بالعديد من الجلسات العرفية كى يتم الحصول على الأموال، مؤكدا ان الحاصلين على المبالغ يعترفوا بالحصول على الأموال منهم ولكنهم لا يقوموا بردها لهم من جديد 

وأشار حمدى رجب محمد، 39 سنه، حاصل على دبلوم زراعة ومقيم بمدينة أشمون ، أنه تعرض لنفس الواقعة التى تعرض لها سابقة، ولكن تم الحصول منه على مبلغ مالى 200 ألف جنية، ولم يتسلم شيكا بالمبلغ على سبيل أنه سيكون شريكا لهم فى المصنع الجديد والذى لم يتم ولم يتم تنفيذة 

وتابع أحمد عثمان، 32 سنه، حاصل على دبلوم صناعة ومقيم بمدينة أشمون، أنه تم الحصول منه على مبلغ مالى وصل إلى 693 ألف جنية، بدون أى أيصال أمانة أو شيك يثبت ذلك سوى أنه كان هناك شهود على هذه الاموال التى تم تسليمها للمشكو فى حقهم الثلاثة 

وأكد عثمان أنهم جلسوا فى عدد من الجلسات وأعترف الحاصلين عليها بأنهم أخذوا الأموال ولكن على الرغم من ذلك لم يتم أعطائنا اى مبالغ من الأموال التى تم الحصول عليها 

وطالب المواطنين بأن يتم الحصول على حقوقهم وأموالهم حتى لا تنتهى لانها تحويشة عمرهم وليس معهم أى أموال يتمكنوا من خلالها بداية حياتهم من جديد والتى تخطت المليون جنية وتم أخذها وليس معهم سوى الشهود على أخذ المبالغ المالية