التوقيت الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018
التوقيت 06:14 م , بتوقيت القاهرة

بالفيديو.. أول سيدة مرشحة للعمودية فى المنوفية: تقدمت لعدم وجود من يفصل فى المشاكل الكبيرة

على غرار ما فعلته ناهد عبد الحميد مصطفى إسماعيل لاشين" وشهرتها " ناهد لاشين" 39 عاما، والتى ترشحت لمنصب العمودية بقرية حانوت مركز كفر صقر، بالشرقية، وتعتبر أول سيدة تترشح لمقعد العمودية بالشرقية، والملقبة بالعمدة "ناهد لاشين"، والتى تقدمت بأوراق ترشيحها منذ 3 سنوات تقدمت امرأة أخرى من محافظة المنوفية وهى منال مبروك عبود غانم وشهرتها" منال عبود "والبالغة من العمر 40 عاما بأوراق ترشحها على منصب العمودية لقرية صنصفط التابعة لمركز منوف بمحافظة المنوفية لكى تكون أول سيدة تترشح لمنصب العمودية على مستوى محافظة المنوفية منذ إعلان الترشيح للمنصب على مدار التاريخ.

اليوم السابع التقت بالمرشحة للمنصب والتى بدأت حديثها لليوم السابع بتعريف نفسها قائلة: "منال مبروك عبود غانم بدأت طفولتى بمدينة بقرية بطرابلس بدولة ليبيا الشقيقة وهى التى شكلت شخصيتى وحصلت منها على مؤهل متوسط ولدى قدر من الثقافة والشعر وعضو بنادى أدباء منوف وعضو بالجمعية المصرية لرعاية المواهب".

وأضافت المرشحة لمنصب العمودية، إن الدافع الرئيسى وراء ترشحها للمنصب هو عدم شعورها بأحد يفصل بالمشاكل الكبيرة فى القرية مع احترامها لكافة الأفراد وآخرها مشكلة كبيره كانت بين طرفين فى العموم فى العمل العام فى القرية ووقتها كتبت منشور عبر صفحتى الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك "نفسنا يكون لنا كبير مش كبير شكل"، وظلت المشكلة سنوات طويلة ولم يعرف أحد الفصل فيها حتى الآن.

وأشارت منال إنها شاركت للمرة الأولى فى الإنتخابات البرلمانية بتأييد حزب الوفد عقب الانتهاء من ثورة 25 يناير وذلك خوفا من سيطرة الجماعات الإسلامية على مقاعد البرلمان.

 وتابعت اخترت تأييد ودعم حزب الوفد وقتها لأنه كان من أكبر الأحزاب التى تنافس الجماعات الإسلامية خلال تلك الفترة حيث حصلت قائمة الوفد فى حينها على مقعدين والحرية والعدالة على 3 مقاعد والنور على مقعد وحيد.

وعن قرار أهلها وزوجها من قرار ترشحها على العمودية قالت: "موافقين بنسبة 30٪" نظرا للعرف فى قرى الريف ونظرا لصعوبة المنصب وزوجى بنسبة 100٪ لأنه يعرف شخصيتى بجد ومعرفة إدارتى للمواقف الصعبة بحكمة

وعن أصعب المواقف التى تعرضت لها المرشحة أكدت إنها تعرضت للسب على صفحتها الرئيسية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك عقب إعلان ترشحها للمنصب "إيه قلة الأدب دى" ولكنها لم تعقب نهائيا على أى تعليق لأنها حرية شخصية.

وأكدت المرشحة للمنصب العمودية أن الداعم الأول لى شخصيتى وذاتى وحب الناس، حيث أمتلك حب الآلاف من إهالى قريتى وهذا هو دافع ترشحى للمنصب وكل ما أريده هو خدمة أهالى قريتى وحاولت أكثر من مرة عمل مكتب خاص لحل مشاكل المرأة يتكون من سيدات حكماء بالقرية.

وأشارت منال من أهم المشاكل التى تواجه القرية هى المشاكل الأسرية ولابد أن يكون حلها فى ضى الكتمان والسرية التامة، وهذا لا نشاهده عند قيامنا بحل المشكلة عن طريق المجالس العرفية لأن معظم تفاصيل الجلسة تعرفها بعد معظم بيوت القرية.

وأضافت منال إنها تكن بكل الاحترام والتقدير للمرشحين للعمودية بالقرية وهم اللواء علاء شاهين مرشح العائلة التى تستحوذ على العمودية منذ تاريخ العمودية وعبد الستار صمول المرشح الآخر، ولكن أرغب فى الحصول عليها لإخراج منصب العمودية من عائلة الأول لأنها مستحوذة عليها منذ تاريخ العمودية.

وتابعت أول شىء سأفعله عقب فوزى بمنصب العمود ساقوم بلم شمل أهالى القرية جميعا، وسوف أشارك المرشحين السابقين فى كافة المشاكل لأننا هدفنا هو حل المشاكل القرية فقط.