التوقيت الإثنين، 24 سبتمبر 2018
التوقيت 03:19 م , بتوقيت القاهرة

بالفيديو..اليوم السابع داخل محطة البرلس بكفر الشيخ بعد افتتاح السيسى وميركل

لم تعد البرلس، مجرد مدينة كغيرها من مدن محافظة كفر الشيخ، بعد الحدث التاريخى الذى وضعها على الخريطة العالمية، بعد أن أزيح الستار، الخميس الماضى، إيذانا بافتتاح الرئيس السيسى والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، عبر الفيديو كونفرانس، للمرحلة الأولى من محطة الكهرباء العملاقة بالبرلس، والتى تغطى الشبكة القومة، وشارك فى إنجازها 8 آلاف و500 عامل ومهندس وفنى.

"اليوم السابع" انتقل إلى غرفة التحكم المركزية بالمحطة والواقعة فى منتصف المشروع خلف التوربينات الستة العملاقة التى دخلت الخدمة فعليًا قبل افتتاح المحطة بشهرين.

وداخل غرفة التحكم المركزية، التقى اليوم السابع، مجموعة من أمهر مهندسى شركة كهرباء من جميع المحافظات المصرية خاصة محافظات الدلتا والذين تدربوا فى المقر الرئيسى لشركة سيمنس بدولة ألمانيا، للتدريب الفعلى على كيفية تولى أمور قيادة الغرفة المركزية ويتواجد مهندسين تابعين لشركة سمينس من جنسيات ألمانيا وهندية وبولندية وجنسيات أوربية أخرى، يسلمون مهام العمل تدريجياً لقيادته بأيدى شباب مصرية.

والمشهد داخل الغرف يعمل إلكترونيًا من خلال أدوات تحكم عبر أجهزة الحاسوب وشاشات العرض، حيث التقى "اليوم السابع"، بعدد من المهندسين من أبناء محافظات الدلتا والإسكندرية.

ويقول المهندس عمار مطر، بعد افتتاح الرئيس للمرحلة الأولى المحطة سمد الشبكة الرئيسية بقدرة 1600 ميجاوات، والمحطة جاهزة لمدة الشبكة بـ 1600 ميجاوات فى شهر مايو القادم، ونحن فى غرفة التحكم مهمتنا تشغيل التروربينات الغازية وسيتم تشغيل التوربينات البخارية مستقبلاً، ومسئولين عن "الاستاترت اب" و" الشاد دون " للوحدات ورفع وخفض الحمل على الوحدات وربط الوحدات بالشبكة الرئيسية، وتنظيم العاملين داخل وخارج الموقع بالإضافة إمداد المحطة بالغاز.

وأضاف مطر، نشعر بالفخر لعملنا فى المشروع العملاق وهو قاطرة التقدم بالمحافظة والجمهورية ونتمنى المزيد من افتتاح المزيد من المشروع، مؤكداً المهندسون يعملون نظام الورديات كل وردية 12 ساعة، مشيراً إلى أن الانتهاء من المرحلة الأولى انجاز بكل المقاييس فنحن فى مولود عصرنا إنشاءه ومولده وتشغيله بأيدى شباب وطنيون معتزون بانتمائهم لمصر ومشاركتهم فى مشروع عملاق.

ويقول المهندس يوسف غانم مهندس تشغيل بالمحطة، إنه ألغى رحلته لفرنسا لإكمال دراسة الماجستير فى الهندسية النووية ،لإيمانى بتغيير الفكر السياسى فى الدولة المصرية ، والتغير الملحوظ فى الفكر السياسى بوزارة الكهرباء فإتجاه الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء، والمهندس جابر الدسوقى رئيس الشركة القابضة للكهرباء بتمكين الشباب للقيادة دفع المئات من المهندسين التسابق للإلتحاق بهذه المحطات العملاقة وتم اختيارهم برجة كبيرة من الشفافية بلجنة مكونة من قيادات ذات خبرة عالية فى وزارة الكهرباء ،ولجنة من سيمنز ، مؤكدًا أن مشروع كهرباء البرلس هو المشروع الثانى الذى يشارك فيه ويختلف عن المشروع السابق بأبوقير فلم أجد فى المشروع السابق تدريب سواء داخل مصر أو خارجها، مؤكدًا أنه اكتسب الخبرة من خلال الجانب العملى.

 وقال المهندس هشام الجندى مجدى الشربينى، مدير مشروع محطة كهرباء البرلس العملاقة، أن يوم الخميس الماضى كان بمثابة حلم ظل يراود رجال وقيادات وزارة الكهرباء، ومهندسى وعمال محطة كهرباء البرلس بكفر الشيخ، طيلة أكثر من 13 مليون ساعة عمل، حتى تحقق الحلم، وافتتح الرئيس المرحلة الأولى من المحطة، مؤكداً أن المرحلة الأولى دخلت مرحلة الطواعية منذ شهرين.

وأضاف المهندس محمد المدنى مدير عام التشغيل بالمشروع، أنه شارك فى 7مشروعات لإنتاج الكهرباء سواء داخل أو خارج مصر، ولكن مشروع البرلس يختلف عنهم جميعًا لأنه يمثل تحدى أكبر لجميع العاملين به فالكل يرفع شعار العمل ولا يوجد وقت للراحة، حتى أن العاملين بالمحطة مُنعوا من الاجازات على مدار عام ونصف وتقبلوا ذلك القرار بكل ترحاب، قائلاً:"وبعد افتتاح المشروع نعد الشعب المصرى باستقرار التيار الكهربائى فى مصر".

وأضاف المهندس أحمد دبور مدير السلامة والصحة المهنية بالموقع، إن مشاركتنا فى المشروع دفعنا بالافتخار ونحافظ على المسئولية التى تقع علينا حتى اتمام المشروع بدون حوادث أو اصابات بتأمين كامل لجميع العاملين.

وأضاف المهندس عصام السبكى مهندس أول صيانة الأجهزة بالمحطة، منذ تكليفنا والمهندسون يبذلون قصارى جهدهم فى متابعة جميع أعمال التركيبات والاختبارات التى تتم بالموقع، ومهما وصفنا مشاعرنا لحظة الافتتاح فلن نستطيع وصفها لأنها لحظة تاريخية سأذكرها لأولادى وأحفادى.

وقال الكيميائى سامح تادرس، المسئول عن متابعة أعمال الكيمياء وشئون البيئة بمشروع البرلس، والمشرف على متابعة تطبيق المعايير والاشتراطات الدولية، إنه يوجه رسالة من هنا من محطة البرلس العملاقة التى عمل بها المئات من الأقباط بجانب المئات من المسلمين، أن تلك العمليات الإرهابية التى تحدث بسيناء ،لم تهز ولن تزعزع من وطنيتنا وقوة العلاقة بيننا وبين المسلمين.

يذكر أن المحطة تعمل بقدرة 14 ألف 400 ميجا وات، بتكلفة إجمالية تبلغ 6 مليارات يورو، وتقع على بعد 16 كيلومترا من ميناء البرلس، على مساحة 250 فدانًا مساحتها، وتم وضع حجر الأساس لتنفيذها يوم 30 سبتمبر 2015، ومن المقرر تشغيلها بالكامل عام 2018 بتكلفة 2 مليار يورو.