التوقيت الخميس، 20 سبتمبر 2018
التوقيت 02:56 ص , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو.. أهالى المنوفية يشكون أزمة ورد النيل وانسداد الترع

شكا مئات الفلاحين من أهالى المنوفية بعدد من القرى والمراكز، بسبب انتشار القمامة بالعديد من الاماكن المحيطة بالترع، بالإضافة إلى انتشار العديد من التراكمات لورد النيل الذى ادى الى القضاء على كميات كبيرة من المياه والتدمير بها فى ظل انخفاض منسوب المياه بالعديد من الفروع المختلفة لمصادر المياه، ووسط مطالبات بالتعديل والقضاء على تلك التراكمات وبين ردود من المسئولين بتغيير الوضع يبقى الامل امام الفلاحين فى القضاء على تلك الازمات والوصول الى الحلول الجذرية لهذه الازمات.

قال عبد الفتاح بريقع نقيب الفلاحين بمدينة بركة السبع، إن المدينة تعانى كثيرا من الازمات لآلاف من الافدنة التى تعانى الموات الان بقريى ابو مشهور والروضة وغيرها من القرى التى لا تجد المياه التى تروى بها الأراضى، وتعتمد بشكل كلى الان على المياه الجوفية والتى اصابت العديد من الاراضى بالملوحة وقضت على قوتها وجعلت الفلاح غير قادر على مواجهة تلك الازمات، مؤكدا انه يطالب منذ سنوات بان يتم القضاء على هذه الازمات ولكن دون ان يتم تحريك اى ساكن ودون ان يتحرك اى مسئول.

السيناريو يتكرر بالعديد من المراكز بمحافظة المنوفية، ولكن بشكل مختلف حيث تنتشر القمامة بالعديد من الترع التى تعتبر المصدر الوحيد للرى، ولا يجد الفلاحين امامهم سوى الرضا بالأمر الواقع والرى من تلك المياه التى تحمل معها الكميات الوفيرة من السموم الكافية لنشر الفيروسات والأمراض بين المواطنين، وبدلا من ان يكون هناك قضاء على الامراض تنتشر الامراض ويزداد العبء على الدولة فى القضاء على تلك الامراض .

ويقول بلال محمد، احد المواطنين بمركز أشمون أن العديد من الترع تعانى من الجفاف الذى ادى الى التدمير لتلك الترع والقضاء على الاراضى المحيطة بها، بالإضافة إلى انتشار العديد من التراكمات المختلفة من القمامة التى تضر بالمواطنين من رائحتها المختلفة بالإضافة الى نشر الامراض بين الحيوانات وانتقال تلك الامراض عبر الزراعات المختلفة من خلال الرى لتلك الارضى بالمياه الملوثة والتى انتشر معها المياه بالتراكمات المختلفة بالقمامة .

وأضاف عبد الرازق السيد، أحد المواطنين بقرية جامع بدر التابعة لمركز أشمون، انه هناك العديد من التراكمات المختلفة لورد النيل بالمدخل الرئيسى للترعة بالقرية والتى تقترب من محطة قطار وشريط القطار بالقرية، بالاضافة الى التراكمات الكبيرة من القمامة التى تحيط بتلك الترع من الجانبين الامر الذى ادى الى وجود حالة من القلق بين الجميع ووسط مطالبات بضرورة رفع تلك التراكمات الأمر الذى ادى الى انتشار العديد من الامراض .

وفى شبين الكوم قال احمد عبد السميع، أحد اهالى قرية شنوان، ان القرية تتعرض بشكل كبير الى الجفاف، بالإضافة الى انها مع تواجد المياه يتواجد معها الكميات الكبيرة من القمامة، بالاضافة الى استغلال المواطنين لتلك الترع لإلقاء القمامة والتراكمات المختلفة التى تنتج فى النهاية تلال من القمامة تضر الجميع، ولا تفى فى النهاية بالأغراض الزراعية لرى الارضى المختلفة المتواجدة بالقرية .

وأضاف على محمود، أحد المواطنين بمركز منوف، ان العديد من ترع مركز منوف تعانى من انخفاض شديد بالمياه بالإضافة الى التراكمات المختلفة للقمامة بتلك الترع الامر الذى يضر بشكل كبير المواطنين والزراعات، لافتا الى ان الفلاحين فى معظم الاماكن يعتمدون اعتمادا كليا فى الرى على المياه الجوفية التى تضعف من قوة الارض بشكل كبير  .

من جانبه قال اللواء عمر عزمى السكرتير العام لمحافظة المنوفية، أنه اعلن حملة مكبرة للقضاء على التراكمات المختلفة من ورد النيل والتراكمات المختلفة من القمامة بالقرب من الترع المختلفة وذلك بالتنسيق مع وكيل وزارة الرى والزراعة بالمحافظة وبالتنسيق مع رؤساء مجالس المدن، مشيرا إلى أنه يجرى الان العمل على دراسة كاملة للأراضى الزراعية وما يعوق وصول المياه اليها من اجل القضاء على اى ازمات والوصول الى اعلى قدر من الانتاج الزراعى الصالح.