التوقيت الثلاثاء، 25 سبتمبر 2018
التوقيت 03:20 م , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو.. مشاهد حصرية.. من هنا ستضئ العاصمة الإدارية الجديدة

على بعد 42 كيلو من القطامية وعلى مساحة 175 فدان بطريق العين السخنة، تجد على شمال الطريق صرحا كبيرا خال من العوادم والأتربة، فبالوهلة الأولى لن تصدق أنها محطة لتوليد الكهرباء المعروف بوجود عوادم كثيفة بها، ولكن عندما تقترب من بوابة المحطة، تجد خطوط نقل الكهرباء ووحدات التوليد ولافتة مكتوب عليها محطة كهرباء العاصمة الإدارية الجديدة.

داخل محطة العاصمة الإدارية الجديدة التى تقع على مساحة 175 فدانا تحاصر المحطة الصخور والجبال ولا توجد أى أنهار أو بحر كما هو معتاد على محطات الكهرباء التى يحرص على إنشائها بالقرب من مصدر مائى، لذلك صنفت المحطة الأولى من نوعها فى مصر والشرق الوسط، التى يتم إنشاؤها بمنطقة جبالية عن مياه بحر أو نيل، وتعمل بنظام التبريد الهوائى باستخدام 12 مروحة عملاقة تستخدم لأول مرة.

وتمكنت الشركات المنفذة للمحطة التى ستصبح أكبر وأحدث محطة بالعالم تعمل بكفاءة إنتاجية 65% تعمل بطرازh-class  الذى يستخدم للمرة الأولى على مستوى العالم بمصر، بعد عدد ساعات عمل بلغ "11 مليون ساعة"، وهو معدل ساعات العمل اليومية لجميع العاملين بالممشروع، من تشغيل أول وحدتين بخارية بالموديول الأول بالمحطة وربط الأولى بالشبكة بقدرة 400 ميجا وات، وجارى إطلاق تجارب التشغيل بالوحدة الثانية قبل نهاية يناير الجارى.

ويوجد بالمحطة 3 موديول أخرى يضم كل موديول 2 وحدة غازية تعمل بالغاز الطبيعى، ووحدة بخارية تعمل بالعادم الناتج من الوحدتين الغازيتين لتوقير الوقود مازالوا تحت الإنشاء، بالإضافة إلى 2 غلاية لاستعادة الطاقة المفقودة، وسيتم ربطها بالشبكة القومية على جهد 500 كيلوفولت.

وعلى يمين وحدات التوليد بالمحطة العملاقة يوجد مبنى مركز التحكم الذى تم إنشاءه بأحدث الإمكانيات والأجهزة التى تسخدم بالدول المتقدمة، داخل مركز التحكم القومى يوجد ما يقرب من 8 شاشات حديثة يعمل منهم شاشتين فقط الخاصين بالوحدة الأولى الغازية، التى تم تشغيلها لعرض استقرار عمل الوحدة وضخ الوقود لها.