التوقيت الخميس، 20 سبتمبر 2018
التوقيت 11:06 م , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو..رئيس الإذاعة والتلفزيون السابق: تجديد الخطاب الدينى مهمة الأزهر وليس المثقفين

قال الدكتور سامى الشريف عميد كلية الإعلام بالجامعة الحديثة ورئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون السابق، إن الخطاب الدينى ليس سببا فى تدنى الأخلاق، وأن تجديد الخطاب الدينى هو مهمة الأزهر فقط وليس لأحد التدخل فى ذلك، فهو ليس حقا للمثقفين أو غيرهم، فليس لأحد أن يتقدم لتجديد الخطاب الدينى إلا الأزهر الشريف.

وأضاف فى كلمته خلال انطلاق فعاليات الحوار المجتمعى للأزهر الشريف لوضع رؤية وطنية تمثل إستراتيجية شاملة لترسيخ قيم الولاء والانتماء والأخلاق بين الشباب، أن هناك أخطر من قناة الجزيرة وهى قنواتنا، فنحن نسىء لأنفسنا أكثر من أعدائنا، فلولا علماء الأزهر لما استمرت مصر فى هذه المكانة العلمية والأخلاقية، ولكن الآن هناك تراجعا بسيطا يشترك فيه كل القوة الناعمة لمصر ومنها الإعلام والتعليم والثقافة والجامعات والأسرة التى تخلت عن تربية أولادها.

وحضر جلسة الحوار الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، الدكتور محيى الدين عفيفى، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، الدكتور محمد أبو زيد الأمير، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، والدكتور إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الأزهر.

ومن المقرر أن يعقب الجلسة الافتتاحية مؤتمر صحفى لاستعراض خطة الأزهر الشريف للحوار المجتمعى وذلك فى إطار تكامل الجهود المبذولة من كافة الجهات المعنية بالدولة.

ويأتى لك تنفيذًا لتوصيات مؤتمر الشباب الذى انعقد فى مدينة شرم الشيخ برعاية وحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، والذى أوصى بقيام الحكومــة بالتعاون مــع الأزهـــر الشريـف والكنيســــة المصريــة وجميــع الجهات المعنيــة بالدولة بتنظيــم عقــد حوار مجتمعى موسع يضم المتخصصين والخبراء والمثقفين.

وتستهدف جلسات الحوار وضع أسس فاعلة لتدبير الشأن الدينى وتصويب الخطاب الدعوى وضبط الأداء فى إطار الحفاظ على الثوابت الدينية والهوية المصرية بكل أبعادها الحضارية والتاريخية.

وتنعقد اللقاءات بمختلف محافظات الجمهورية وخاصة المحافظات الحدودية، على مدار أسبوع، بين الشباب والعلماء والخبراء والمفكرين فى كافة المجالات التى تهم شبابنا وترسيخ للقيم الإيجابية فى مجتمعنا وتحارب الأفكار المتطرفة والهدامة، وتضم هذه اللقاءات لفيفًا من شباب الجامعات المصرية ومراحل التعليم قبل الجامعى وفئات من مختلف شرائح الشباب المصرى.