التوقيت الأربعاء، 26 سبتمبر 2018
التوقيت 06:22 ص , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

بالفيديو .. الداخلية توجه ضربة قوية لمافيا الآثار

وجهت الأجهزة الأمنية ضربة جديدة لمافيا بيع القطع الأثرية النادرة، بعد ضبط شقيقين كونا تشكيلاً عصابياً بالقاهرة لبيع الأثار والقطع الذهبية النادرة التى يرجع تاريخها إلى عصور قديمة، والتى يتخطى ثمنها مليارات الجنيهات. وردت معلومات لضباط مباحث الإدارة العامة لشرطة السياحة والآثار، بإشراف اللواء أحمد شاهين مساعد وزير الداخلية، مفادها قيام جواهرجى وشقيقه مقيمان بعين شمس بتكون تشكيلاً عصابياً فيما بينهما تخصص فى الاتجار بالقطع الأثرية والمخطوطات والعملات الأثرية، وأنهما يتخذان من مسكنيهما مخزناً لإخفاء ما بحوزتهما من آثار، وأنهما من ذائعى الصيت بالاتجار فى الآثار. وعقب تقنين الإجراءات، وبالتنسيق مع مفتشى قطاع الأمن العام، بإشراف اللواء السيد جاد الحق مساعد الوزير للأمن العام، وبتفتيش مسكنى المتهمين عثر بداخلهما على كميات كبيرة من القطع الأثرية والمجوهرات النادرة. وعثرت أجهزة الأمن داخل منازل المتهمين على عملتين مختلفتين الأشكال يرجعا للعصر اليونانى الرومانى، وعلبة بها 15 قطعة مذهبة مختلفة الأشكال والأحجام، ونيشان ذهبى اللون عليه نجمة سداسية، وورقة بيضاء بها عشرون فصاً صغير الحجم أبيض اللون من الألماس، وورقة بيضاء أخرى بها قطعة من الذهب الأبيض وبها فصوص صغيرة من الألماس، وساعة ذهبية اللون ذات جراب جلدى أسود اللون، وعلبة صغيرة بها ماكينة حلاقة ذهبية اللون، ومجموعة من المشغولات والحلى الفضية وزنت 21.5 جم، ومجموعة أدوات من الفضة "شمعدان، 2 كأس، 5 أوانى مختلفة الأحجام، أدوات مائدة". كما وجدت أجهزة الأمن داخل منازل المتهمين 103 عملة من الفضة والبرونز والنحاس مختلفة الأشكال والأحجام ترجع للعصور اليونانى والرومانى والقبطى والإسلامى، ومجموعة كبيرة من الحلى والعقود من الخرز، و12 قناعا من الخشب لتوابيت ترجع للعصور الفرعونية والقبطية، ومجموعة من اليعارين من الحجر والفيانس ترجع للعصر الفرعونى، و15 من الأوانى الكانوبية ترجع للعصر الفرعونى، ومجموعة كبيرة من التماثيل الأوشابتى من الحجر والخشب والفيانس ترجع للعصر الفرعونى، وعدد كبير من المخطوطات اليدوية بالكتابة الهيروغليفية والديموطيقية ترجع للعصر الفرعونى، والعصر القبطى، وعدد كبير من البرديات بعضها متهالك ترجع للعصر الفرعونى، وتمثالين على هيئة أسد من الحجر الجيرى بطول 60 سم وبارتفاع 30 سم تقريباً، وتمثال لأبو الهول من الحجر الجيرى بطول 50 سم وبارتفاع 25 سم تقريباً، وعدد كبير من الأختام من الخشب والمعدن بأحجام مختلفة ترجع للعصور اليونانى الرومانى والقبطى، وعدد كبير من الحلى من المعدن والعاج والعقود من الخرز ترجع للعصور الفرعونى واليونانى الرومانى والقبطى، وشخشيخة حتحور من المعدن بطول 60 سم ترجع للعصر الفرعونى، وعدد كبير من الحشوات الخشبية عليها زخارف نباتية ترجع للعصر الإسلامى. وعثرت أجهزة الأمن أيضا على 5 عصا من خشب الأبنوس مطعمة بالفضة ترجع للعصر القبطى، وعصا من العاج برأس معدنى على هيئة صليب، وتمثال على هيئة رأس شخص يرتدى باروكة من الرخام، وجزع شخص من الرخام يرتدى العباءة الرومانية، وعدد من الأيقونات الخشبية عليها صور لقديسين، وعدد كبير من الأوانى الزجاجية والفخارية مختلفة الأحجام والأشكال والألوان تستخدم للعطور، و5 من الكرتوناج ( أقنعة لوجوه آدمية من الجبس الملون)، وعدداً من اللوحات والبراويز بها صورة السيد المسيح والسيدة العذراء عليهما السلام، و10 من التماثيل لوجوه آدمية من الخشب، وكمية كبيرة من الخرز الملون مختلفة الأحجام والأشكال والألوان، ونصل سيف من البرونز يرجع للعصر الإسلامى وعدد من الأوانى من الألباستر، وشاهد قبر من الحجر الجيرى علية رسم لرجل جالس ومدون علية كتابات يونانية. كما ضطبت أجهزة الأمن تمثال من الرخام ذو قرون خشبية بطول 40 سم وبارتفاع 20 سم تقريباً، وجزء من تابوت خشبى يمثل الإله (ماعت)، ومجموعة كبيرة من نسيج الكتان مختلفة الأشكال والأحجام ترجع لعصرى اليونانى الرومانى والقبطى، وسكين ذو يد خشبية ترجع للعصر الإسلامى، وبلطة من المعدن ترجع للعصر الإسلامى، ومجموعة كبيرة من الجعارين من الحجر والفيانس ترجع للعصر الفرعونى، وتم تحرير محضر بالواقعة، وجارى العرض على النيابة العامة.