التوقيت الخميس، 20 سبتمبر 2018
التوقيت 07:59 م , بتوقيت القاهرة

بالفيديو ..اتحاد المصارف العربية يكرم هشام رامز بمنحه جائزة "الرؤية القيادية"

كرم اتحاد المصارف العربية، والاتحاد الدولى للمصرفيين العرب، هشام رامز، محافظ البنك المركزى المصرى، اليوم الخميس، فى العاصمة اللبنانية بيروت، وذلك خلال المؤتمر المصرفى العربى، بمنحه جائزة "الرؤية القيادية"، بحضور رئيس الوزراء اللبنانى، تمام سلام، وحشد كبير من القيادات المصرفية العربية والدولية ورؤساء البنوك المصرية.   ومنح هشام رامز، محافظ البنك المركزى المصرى جائزة الرؤية القيادية، والتى تمنح للإنجاز المالى والمصرفى الأبرز على مستوى العالم العربى، وتم اختياره للإجماع الذى حاز عليه فى إدارة السياسة النقدية فى مصر والإنجازات التى حققها عبر الاكتتاب فى شهادات استثمار قناة السويس وضبط أسعار العملات والإدارة الناجحة للعلاقات مع المؤسسات المالية الدولية والقطاع المصرفى المصرى.   وقال هشام رامز، محافظ البنك المركزى المصرى، إنه سيتم اتخاذ إجراءات فنية قريبًا للقضاء على السوق السوداء للدولار، دون أن يحدد طبيعة تلك الإجراءات، تتوافق مع القواعد المعمول بها فى العالم، فى رد فعل من جانب المركزى لمواجهة الزيادات الأخيرة التى شهدها السوق غير الرسمية. وقال "رامز"، فى تصريحات ببيروت، على هامش اجتماعات المؤتمر السنوى لاتحاد المصارف العربية، إنه سيتم رد 2.5 مليار دولار يوم 28 نوفمبر الجارى تمثل قيمة الوديعة القطرية، ليصل إجمالى الودائع التى تم ردها لقطر 6 مليارات دولار خلال عام، ويبقى 500 مليون دولار فقط تستحق السداد فى النصف الأول من 2015. وأكد محافظ البنك المركزى المصرى، أنه سيتم السماح للبنوك قريبًا بفتح فروع صغيرة – وحدات مصرفية - فى الإمكان التى لا توجد فيها فروع كبرى "مينى فرع"، لافتًا إلى تخفيض الاحتياطى الإلزامى لكل فرع إلى 2 مليون جنيه بدلاً من 20 مليون جنيه للبنوك التى تفتح فروع صغيرة خارج القاهرة لتشجيع المواطنين التعامل مع البنوك وتوسيع قاعدة المتعاملين. وقال هشام رامز، محافظ البنك المركزى المصرى، لـ"اليوم السابع"، إنه سيتم إصدار قرار من قبل البنك المركزى المصرى خلال أسبوعين برفع الحد الأقصى لقيمة الوحدات السكنية فى مبادرة البنك المركزى للتمويل العقارى من 400 ألف جنيه، إلى 500 ألف جنيه لمتوسطى الدخل، بنفس سعر الفائدة السابق 8%. وأضاف "رامز"، خلال حفل استقبال أقامه اتحاد المصارف العربية فى العاصمة اللبنانية بيروت، أن الهدف من رفع الحد الأقصى للوحدة السكنية هو توسيع قاعدة المستفيدين من المبادرة التى طرحها البنك المركزى خلال الشهور القليلة الماضية، ودعم أهم قطاعات الاقتصاد وهو القطاع العقارى الذى يحرك الكثير من الصناعات الأخرى، والتيسير على المواطنين فى الحصول على الوحدة السكنية. وكشف محافظ البنك المركزى المصرى عن تعويض البنوك للودائع التى ذهبت لشراء شهادات قناة السويس والتى بلغت 35 مليار جنيه، مؤكدًا أن البنوك جذبت 53 مليار جنيه ودائع جديدة خلال 60 يومًا فقط بعد الانتهاء من إصدار شهادات استثمار قناة السويس. ولفت إلى أن البنك المركزى المصرى يستهدف الوصول بعدد المتعاملين مع البنوك إلى 50 مليون عميل بدلاً من 12 مليون حاليًا. من جانبه أشاد رئيس الوزراء اللبنانى، تمام سلام، بأداء القطاع المصرى اللبنانى وقيادات البنوك اللبنانية، والحفاظ على وتيرة نموه فى أصعب الظروف السياسية والأمنية، لافتًا إلى أن البنوك اللبنانية لديها نسب سيولة شكلت حماية لها فى الأوقات الحرجة، ونسب ملاءة تواكب المعايير الدولية. وأضاف "سلام" خلال فعاليات مؤتمر اتحاد المصاف العربية، تحت عنوان "أى اقتصاد عربى ينتظرنا"، وذلك فى العاصمة اللبنانية بيروت، إن القطاع المصرفى اللبنانى نجح فى التأقلم مع مع التحولات العالمية الكبيرة، وواكب التطور فى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتزم بالنظم والمعايير الدولية خاصة تلك المتعلقة بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب. وقال رئيس الوزراء اللبنانى إن أحد أهم عناصر نجاح القطاع المصرفى اللبنانى هو كفاءة قيادات وكل العاملين به والسياسة التى يتبعها مصرف لبنان المركزى الذى وضع نظامًا للعمل المصرفى، مما ساهم فى صموده أمام الأزمات. وأكد الدكتور فرنسوا باسيلى، رئيس جمعية مصارف لبنان، أن القطاع المصرفى اللبنانى يساهم بنحو 6% من الناتج المحلى الإجمالى للبنان، مؤكدًا أن موجودات القطاع – الأصول – فاقت 171 مليار دولار بنهاية سبتمبر 2014. وأضاف "باسيلى"، خلال فعاليات مؤتمر اتحاد المصارف العربية، تحت عنوان "أى اقتصاد عربى ينتظرنا"، فى العاصمة اللبنانية بيروت، أن إجمالى ودائع القطاع المصرفى اللبنانى بلغت 145 مليار دولار وحجم القروض للقطاع الخاص بلغ 50 مليار دولار فى نهاية الربع الثالث من العام الحالى متجاوزة نسبة 100% من الناتج المحلى الإجمالى.