التوقيت الأحد، 23 سبتمبر 2018
التوقيت 04:40 ص , بتوقيت القاهرة

فيديو..عبير من فوق الحصان: بحب ترويض الدكر لإنه هيبة وفخر

"امسك نفسك وانت بتتفرج لإنك هتشوف اللى عمرك ما شوفته".. أصغر فارسة مصرية من الجنس الناعم "عبير مجدى" ابنة محافظة الدقهلية مركز بلقاس صاحبة الـ15 شمعة الطالبة فى الصف الثانى الإعدادى، يلقبها أهالى بلدتها بالجريئة صاحبة الموال الشعبى والابتسامة الرنانة .

تترك الفتاة "عبير" أنوثتها قبل أن تبدأ فى الخروج إلى الجماهير الخفيرة التى تنتظرها فى الأفراح الشعبية الكبيرة حتى يتسنى لهم أن يروها وهى تتمايل وتتراقص بالخيل العربى على أنغام المزمار البلدى، فهناك حب دفين ومشاعر جياشة بين الفتاة والخيل العربى الذى تركبه فهى تحركهم بأوامر مباشرة يصعب على الخيل العربى المعروف بالكرامة والكبرياء وعزة النفس أن ينفذها مع أى بشرى آخر إلا بمعجزات .

غواية "عبير" مع الخيل العربى وهى فى سن الـ7 أعوام جعلتها أكثر جرأة وصلابة وهى تتعامل مع الخيل العربى، بعد أن تمكنت من تدريبة، فوالدها "الحاج مجدى" المعروف فى الدقهلية بتربية الخيل العربى، تفاجئ فى بادئ الأمر بها وهى تمتطى من تلقاء نفسها خيل عربى ذو ذيل أحمر وتتراقص به ومن هنا بدأت مشوارها مع الفرسان إلى أن أصبحت الفتاة الأولى فى مصر التى تقود الحصان ولقبت بالفارسة الصغيرة.

وتقول "عبير مجدى" لـ"فيديو 7"، قناة اليوم السابع المصورة، عن بدايتها فى ركوب الخيل العربى، "أنا كنت فى فرح أختى وبابا كان جايب خيل عشان يزفها فى فرحها وركبت الخيل لأنى كنت غوياه وانا عندى 7 سنين، وفى واحد شافنى وانا ماشية بالحصان أعجب بمشى بالحصان وبدأوا يطلبونى فى الأفراح الشعبية، وعمرى ما خوفت وانا بركب أى حصان".

وأوضحت، "أنا بحب اركب الحصان الدكر لأن ركوبته فيها عز وفخر عن النتاية تضربه بالعصا يفز وينطر الحصى على العباية، أما ركوب النتاية فهى جسورة بتنزل الميدان تاخد حقها من الذكور، ولكن الدكر ده هيبة وعز ولا ينافسه حد".

واستكملت، "متعرضتش لمشاكل وانا بركب الخيل قبل كده، والخيل بيحبنى وبيخاف عليا وفاهمنى وأنا فهماه وفى علاقة حب كبيرة بتجمعنى بيهم، وأنا دلوقتى بعلم الناس ركوب الخيل والجرى بيه والرقص كمان عليه".

وأردفت، "الناس بتفرح بيا وانا راكبة الحصان لأنهم مستغربين من اللى أنا بعمله، وبيحبونى وبيشجعونى أطلع كل اللى عندى، أنا عارفة إنى ركوب الخيل للرجالة بس البنت المصرية ممكن تعمل المستحيل ومفيش بنت فى العالم تعرف تعمل اللى المصرية بتعمله".

ونوهت، "عندى حصان إسمه أزعرينا اللى هو الأسمر وده اللى مخصص ليا وده بيحبنى جدا وبيخاف عليا، وفى مواقف كتير عرفتنى انه بيحبنى وبيخاف عليا مثلا مرة الركاب كان مخلوع من رجلى وهو واقف بيا وشابب وكنت هقع لاقيته فجأة نزل لما حس إنى رجلى مش على اللجام، وكمان عندى أحصنة تانية هما فخر ومارادونا وشهير".

وأكدت، "أنا بدى الحصان الأمر إنه يركع ويشب ويسلم ويلعب ويرقص، أنا بوجهه عشان يعرف دماغى رايح فين وانا عايزة منه إيه وعلى هذا الأساس هو بيتحرك بس الموضوع محتاج جرائة".