التوقيت الأحد، 23 سبتمبر 2018
التوقيت 05:10 ص , بتوقيت القاهرة

بالفيديو.. كينج كونج المصرية: "ما بضربش بنات وبحب أطحن الرجالة"

قوة خارقة للطبيعة البشرية، قد تشاهدها فى بعض الرجال، إلا أنه يصعب أن ترى هذه القوة متمثلة فى جسد امرأة، فمن تستطيع أن تسحب سيارة نصف نقل ببعض خصلات شعرها، وعدد من السيارات بأسنانها الصغيرة. عندما تراها من بعيد ترى امرأة كاملة ألأنوثة عندما تقترب وتبدأ ممارسة رياضتها المفضلة "المصارعة الحرة"، تراها تتخلى عن هذه الأنوثة التى تتمتع بها، لتكشف عن الوجه الآخر لولاء زين العابدين بطلة مصر فى المصارعة الحرة، فتتحول الأنثى التى بداخلها إلى وحش يخشاه الجميع. تكشف ولاء عن خصلات شعرها الناعمة أمام الجميع، لتتحول تلك الخصلات فى لحظات بسيطة لقوة غير طبيعية تستطيع من خلالها أن تسحب سيارات نصف نقل، وهو الأمر الذى أهلها لدخول موسوعة "جينيس" للأرقام القياسية كأول امرأة فى العالم تسحب سيارة نصف نقل بشعرها. ولاء زين العابدين، فتاة مصرية شابة تبلغ من العمر 19 عاما، طالبة بالفرقة الأولى فى معهد نظم المعلومات، تمكنت من دخول موسوعة "جينيس" للأرقام القياسية، فى شد السيارات بالأسنان والشعر والجسد، تمارس ولاء رياضة المصارعة الحرة من سن الخامسة حتى احترفت وحصلت على عدد من البطولات. وعن اكتشاف قوتها وموهبتها الفريدة، تقول ولاء: " إن مدربى هو من اكتشف مهاراتى غير العادية منذ 3 سنوات تقريباً، بعد ممارستى كل أنواع الرياضات العنيفة، كالملاكمة، والكونغ فو، والكيك بوكس، والتايكوندو". أطلق مدرب ولاء عددا من الأسماء تتوافق مع قوتها الخارقة، مثل: الديزل، الوحش، الكينغ كونغ، وأكدت ولاء أنها أصابت مدربها وزملاءها خلال ممارستها المصارعة الحرة، نظرا للقوة الكبيرة التى تتمتع بها. وتابعت ولاء: "كتير بيقولولى إنتى بنت بمية راجل، أنا بحب الكلمة دى وأنا بلعب، بس بره المصارعة ما بحبهاش أنا بنت زى أى بنت عادية نفسى الناس كلها تبصلى على إنى بنت، لأنى بتضايق من إن كل الناس بتبصلى إنى مسترجلة". وواصلت حديثها قائلة: "أنا أكيد نفسى أحب وأتحب زى أى بنت، بس لما أختار جوزى هختارع بتاع رياضة، مش هتجوز غير واحد قدى فى القوة عشان يستحملنى، ويكون بيمارس رياضة، عشان ما يقوليش سيبى المصارعة، لأنى عمرى ما هسيب المصارعة أبدا"، بتلك الكلمات تحدثت بطلت مصر فى المصارعة عن حياتها الشخصية، وعن رياضتها المفضلة تقول ولاء: "حصلت على عدد من البطولات على مستوى الجمهورية، عمرى ما خسرت بطولة دايما باخد المركز الأول، وجالى عروض من دول كتير زى إسرائيل وأمريكا، رفضت عشان مش همثل غير بلدى مصر، نفسى وزير الرياضة يهتم بينا ويبصلنا بشوية اهتمام بس". وأضافت بطلة مصر فى المصارعة الحرة، "تركيزى فى التعليم مش زى تركيزى فى الرياضة، بس كل أملى إن يبقى معايا شهادة كويسة، مستطردة: "ما بستخدمش قوتى مع البنات، ما بحبش أضرب بنات عشان هما مش قدى، أنا بضرب رجالة بس". وتستعد ولاء لدخول موسوعة "جينيس" من جديد بشد طائرة خاصة بشعرها من خلال الاستعداد الجيد لتلك الخطوة المهمة. وتروى ولاء تعرضها لعدد من المواقف المحرجة، كالتحرش والمعاكسة، فتقول: "فى  أحد الأيام وخلال عودتى مع والدتى بعد إحدى بطولات المصارعة، كنت داخل محطة المترو فقام أحد الأشخاص بالتحرش بوالدتى، فلم أتمالك أعصابى فقمت بضرب هذا الشخص حتى سقط على الأرض بضربة واحدة ولم أكتف بذلك حتى كسرت أنفه".   وأشارت أول مصارعة مصرية فى الوطن العربى، إلى أنها تتمنى أن يتم إنشاء اتحاد للمصارعة الحرة فى مصر، كما أنها لا ترغب فى الاحتراف بالخارج، مضيفة أن المشكلة الوحيدة التى تحول دون ذلك هى قلة الإمكانيات وعدم اهتمام المسؤولين، موضحة أنها لا تريد أموال، بل تريد فقط الاهتمام "فهم فريق مكون من 45 شخصا 9 فتيات والباقى شباب"، متمنية نظرة اهتمام من المسؤولين لهم.