التوقيت الخميس، 20 سبتمبر 2018
التوقيت 05:25 م , بتوقيت القاهرة

بالفيديو.. خالد صلاح ينتقد سياسة الإقصاء داخل الدولة بـ"آخر النهار": علينا إعادة النظر فى ذلك

 قال الكاتب الصحفى خالد صلاح، رئيس تحرير "اليوم السابع"، إن حال استمرارنا فى محاسبة بعضنا البعض بالجزئية، فلن تتقدم الدولة وتسير إلى الأمام، وكذلك الحراك السياسى المطلوب لهذا البلد لن يسير، "لو فضلنا نحاسب بعض بالحته، البلد مش هتمشى، والحراك السياسى المطلوب لهذا البلد مش هيشمى". وأضاف خالد صلاح، ببرنامج "آخر النهار" الذى يذاع على فضائية "النهار"، أن هناك أخطاء وحماقات تحدث داخل الدولة، يرتكبها مثقفين، مثل منطق الإقصاء الذى يحدث حالياً لأسباب هزليه، مضيفاً ساخراً على ذلك الأمر "أصل أنت سنة 88 سلمت على واحد اخوانى، وأنت فى 2004 رحت حضرت فطار جماعة الإخوان"، وتابع "على فكرة كلنا كنا بنحضر فطار جماعة الإخوان أيام مبارك، علشان نغيظ مبارك، بس كانت الأجواء مش خنقه لأن الإخوان مكنتش ظاهره على حقيقتها"، لاسيما أن الذهاب لجماعة الإخوان فى الفترة السابقة كان باعتبارها جماعة سياسية داخل الدولة وليست لتأييدها "كنا نرى أنها يمكن أن تشارك فى النظام السياسيى ولماذا الحجب والإقصاء". وأوضح رئيس تحرير "اليوم السابع"، أنه لا يمكن لأى حال من الأحوال ممارسة سياسة الإقصاء على من هم غير المتطرفين، لافتا إلى أن تقرير هيئة المفوضين اليوم أوصت برفع الحظر عن أموال محمد أبو تريكة لاعب الأهلى السابق، ورغم أن هذا الرجل الذى ملئ القلوب بهجة وسعادة، تم ابعاده وإقصائه وجعله عدو للدولة، رغم أنه رفع رأس مصر فى الدول الخارجية مثل الكويت والجزائر ولم يهرب من الدولة أو يخرج بألفاظ مسيئة للدولة. وتسائل خالد صلاح، "لماذا أبو تريكة بره؟، ولماذا يهاجم وينحر على السوشيال ميديا؟" رغم أن الرئيس يطالب بتوحيد الصفوف داخل الدولة، منتقدا هذه الطريقة التى يتم إقصاء الذين يرفعوا اسم مصر فى الخارج، مثل باسم يوسف أيضا الذى تم ابعاده عن الدولة لمجرد خلافات معه، "إحنا عمالين نقصى شباب صغيرين وكوادر ودعاه وعلماء مثل عصام حجى الذى يعمل بوكالة ناسا الفضائية". وأكد الكاتب الصحفى، أن من يقوم بطريقة الإقصاء داخل الدولة فلم يرى غدًا، "مستحيل نكون كلنا شكل واحد، ومستحيل يحصل نقلة نوعية على الصعيد السياسيى والاقتصادى، إلا لما نمد أيدينا لبعض ونستحمل المختلف"، مطالبا بإعادة النظر فى ذلك الأمر، فيما تسائل قائلاً "هل ستستطيع أن تنتج أشخاص مثلهم؟". وأشار إلى أننا مبهورين بالأداء الأمنى، داخل الدولة والمشروعات القومية التى تنشأ، لكن يجب تحصين ذلك بإجراء مراجعة لمن مع مصر، "مش شرط يكون يبقى مع السيسى ومؤيد، بس يجى، والناس دى تيجى وتشتغل"، فى إشارة إلى الذين تم إقصاؤهم حتى لا نفكك جبهتنا الداخلية، لأن المحاسبة فى تلك الأخطاء تجعلنا ننهى بعضنا البعض، "ومن غير قدرة على الغفران لا نستطيع أن تستمر".