التوقيت السبت، 22 سبتمبر 2018
التوقيت 08:45 م , بتوقيت القاهرة

بالفيديو.. رئيس فرنسا: دعوتنا للوحدة الوطنية لا تعنى التخلى عن معتقداتنا

قال فرانسوا أولاند، رئيس فرنسا "إن فرنسا تتعرض لصدمة بسبب حادث شارلى إبدو، وإن ضمان أمن الفرنسيين مسئولية على عاتق الدولة، وإن هناك تعاونا استخباراتيا مع حلفائنا لمحاربة الإرهاب، لأن هناك قوى داخلية تحاول السيطرة على أراضينا وتلحق الأذى بأمننا"، مؤكدا أنه دعا إلى الوحدة الوطنية وهى لا تعنى "التخلى عن معتقداتنا" على حد قوله .   وأضاف أولاند خلال كلمتة اليوم "أننا تدخلنا فى العراق ومالى لمنع وصول الإرهاب لفرنسا، وهناك تحديات وتهديدات من الخارج والداخل ليست بجديدة ومحاولات من الاعتداءات، وتعرضنا لمحاولات اعتداء لم تتمكن من التحقق، وذلك لحسن الحظ وحاليًا علينا أن نبذل قصارى جهدنا لحماية وطننا". ووجه أولاند حديثه لرئيس الوزراء ووزير داخليته قائلا:" فرنسا تعرضت فى العقود الماضية لمثل هذة الاعتداءات، ويجب عليكم أن تبرهنوا أن الدولة موجودة فى مكانها، وهذه المكانة تقضى بنشر القوات والقدرات فى المناطق التى تتعرض للمخاطر، أيضا عليكم ان تقوموا بطمئنة المواطنين هذا دوركم من خلال نشر القوات التى تم تعزية انتشارها خلال الايام القليلة  الماضية". وتابع: "طمأنة المواطنين لانهم يعيشون فى دولة قانون وبرغبة بالتوحد امام رفض كل هذة الامور وايضا ضمان المواطنين داخل كل جمهورية انه جزا منها، وعلينا ان نعمل على تعزيز قدراتنا على تفادى الوقاية من مثل هذه الاعتدادات التى شهدناها لانها . وأشار  اولاند الى المسيرات التى ستخرج فى فرنسا لرفض ما يحدث قائلا:" امن كل المسيرات التى ستخرج يجب ان تقابل بالاحترام والامن، وهى مفتوحة لكل المواطنين ليس هناك اى حواجز او اى قيود وسيشارك بها المواطنين يوم الاحد المقبل،  واذا ارادت القوى السياسية ان تدعو الى مسيرا ت سيكون ذلك من مسؤليتها وسيكون قرار المشاركة او عدم المشاركة يعود الى المواطنين اذا لم تخرج اعداد كبيرة من المواطنين، ويجب أن يخرج الجميع للتعبير ودعم الحريات . وقال، يجب علينا مراقبة الحدود ولكن فى الوقت نفسه يجب أن يكون هناك حق اللجوء، ويجب أن تكون الاجابة التى نقوم بها على المستوى الوطنى والدولى، وفرنسا دولة قوية، ويقوم موظفيها يوميا بالعمل لتحقيق المصلحة العامة ولتحقيق ما يطلب منهم وان يكونوا على مستوى مسؤلياتهم، واثق بكم  واثق بدولتى وسنبرهن على هذه القدرة الكبيرة وعلى التوحد والاجتماع.