التوقيت السبت، 19 سبتمبر 2020
التوقيت 12:39 ص , بتوقيت القاهرة

فيديو.. كارلوس غصن يتحدث عن لحظات هروبه فى صندوق من اليابان للبنان

كارلوس غصن
كارلوس غصن

تحدث المحامى كارلوس غصن الرئيس السابق لشركة نيسان للسيارات، عن أفضل اللحظات التى مر بها عقب هروبه من اليابان إلى لبنان فى صندوق أو بطريقة وصفها البعض بمغامرات جميس بوند.

واعتبر "غصن" لقاءه بزوجته بعد فراق دام قرابة السنة هو الموقف الأفضل والأهم له، قائلا : "أفضل لحظة مررت بها عقب وصولى لمطار لبنان عندما ذهبت إلى بيت أهل زوجتى والتقيت بزوجتي بعد 9 أشهر لم أستطيع أن أتكلم معها".

وتحدث كارلوس غصن الرئيس السابق لتحالف رينو - نيسان- فى مقابلة مع فرانس 24، عن اللحظات الأولى لوصوله إلى لبنان عقب فراره من اليابان، وأجاب عن مسألة قيامه بتسوية مع شرطة البورصة الأمريكية بقيمة مليون دولار في قضية إخفاء تعويضات راتب التقاعد.

ولم يستبعد إمكانية رفعه دعاوى كجزء من استكمال المسار القانونى لقضيته، معتبرا أنه يدافع "وحيدا" عن نفسه في وجه شركة (نيسان) وبلد (اليابان)، كما رد على موقف الدولة الفرنسية منه، خصوصا أن زوجته اعتبرت في وقت سابق، أثناء احتجازه في اليابان، أن الجميع قد تخلى عنه.

ورد كارلوس غصن رئيس شركة نيسان السابق، عن تسببه فى حدوث أزمة دبلوماسية بين اليابان ولبنان، بسبب هروبه، قائلا : "أنا دفعت ببراءتي فى اليابان، وأنا خرجت من اليوم ليس لخوفى من العدالة، بل أنا تركت اليابان خوفا من عدم وجود عدالة، لأنهم لم يسمحوا لى بأنى أدافع عن نفسى.

وأضاف "غصن" فى حوار تليفزيونى لفرانس 24: "أنا جيت على بلدى من أجل أن أدفع عن نفسى، وليس لى أى ذنب بكل الاتهامات الموجه لى" مضيفًا :" أنا جيت كالبنانى ببلدى لأدافع عن حقوقى".

وواصل انتقاداته للعدالة فى اليابان، قائلا :" لا يوجد عدالة فى اليابان" مؤكدا أن سبب فراراه من اليابان من أجل الدفاع عن حقوقه، مضيفا :" حبسوني فى اليابان 14 شهرا ومنعوني من الكلام اطلاقا، أما الآن أنا استطيع التحدث والدفاع عن نفسى وحقوقى".

ووجه كارلوس غصن سؤالا للجهات القضائية فى اليابان قائلا :" هل تخافون من كلمتي فأنا شخص أدفع عن حقوقى بذاتى ضد شركة وبلد، فأنا لا تمتلك ما تملكوه كقوة".

وحذر "كارلوس" من رجال الأعمال والمستثمرين الأجانب فى اليابان " ما صار معى ممكن يحدث معكم فانتم تلعبون بحياتكم بالاستمرار فى اليابان".

وهرب غصن الرئيس السابق لشركة نيسان (65 عاما) من اليابان إلى لبنان، الشهر الماضي بينما كان ينتظر محاكمته بتهم عدم الكشف عن إيراداته وخيانة الثقة وإساءة استخدام موارد الشركة.

ولم يتسن بعد الوصول إلى محامي غصن في بيروت للتعقيب اليوم الخميس، ويجري استجواب غصن في قصر العدل في بيروت.

وشنت وزيرة العدل اليابانية ماساكو موري هجوما علنيا حادا على كارلوس غصن، المسؤول التنفيذي السابق البارز في قطاع صناعة السيارات، بعدما انتقد النظام القانونى فى بلادها قائلا إنه لا يتيح "أدنى فرصة" لمحاكمة عادلة وذلك فى معرض تبريره لهروبه من اليابان إلى لبنان.